إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

بمراسم رسمية هادئة تبدأ إسرائيل احياء يوم الاستقلال الـ 76

تم تسجيل إضاءة الشعلة مسبقًا لأول مرة وسط تكهنات بأن المنظمين أرادوا تجنب المضايقات التي شوهدت في مراسم يوم الذكرى قبل ساعات

بداية مراسم يوم الاستقلال السنوي لإسرائيل في جبل هرتسل في القدس، 13 مايو، 2024.
بداية مراسم يوم الاستقلال السنوي لإسرائيل في جبل هرتسل في القدس، 13 مايو، 2024.

تم بث المراسم السنوية لإيقاد الشعل مساء الإثنين بعد أن تم تسجيلها مسبقا للمرة الأولى مع بدء الإسرائيليين الاحتفال بيوم الاستقلال الأول منذ الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر.

باستثناء رسالة مسجلة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، كان المزاج العام قاتما إلى حد ما – في تناقض صارخ مع السنوات السابقة حيث حضرت حشود من مئات الإسرائيليين الذين يلوحون بالأعلام المراسم.

ويتم بث الحفل عادةً على الهواء مباشرة، لكن سعى المنظمون الحكوميون لتصويره مسبقا وسط تكهنات بأنهم أرادوا تجنب المضايقات التي شوهدت في مراسم يوم الذكرى المتعددة قبل ساعات.

وأقيم حفل إيقاد الشعل وسط احتجاجات كبيرة من أولئك الذين يشعرون أنه لا ينبغي للحكومة أن تقيم مثل هذا الحفل بعد أن أشرفت على أكبر هجوم في يوم واحد للإسرائيليين في تاريخ البلاد. وقد قُتل حوالي 1200 شخص وتم احتجاز 252 كرهينة خلال الهجوم الذي قادته حماس في 7 أكتوبر، والذي أشعل شرارة الحرب المستمرة في غزة.

ومن بين الأصوات الأكثر معارضة لإقامة الحفل التقليدي كان أقارب الرهائن والعائلات التي فقدت أقاربها أو نزحت من منازلها نتيجة القتال في غزة وعلى الحدود اللبنانية.

وقاد بعضهم مراسم “إشعال شعل” بديلة في بلدة بنيامينا بوسط البلاد، والتي حضرها حوالي 1000 إسرائيلي. وانضم 100 ألف آخرين إلى عائلات الرهائن الأخرى لإحياء بداية يوم الاستقلال هناك في تجمع كئيب مماثل في ساحة الرهائن في تل أبيب.

وألقى رئيس الكنيست أمير أوحانا كلمة في الحفل الرسمي المسجل مسبقا، حيث قدم رسالة إلى الرهائن الـ 132 الذين ما زالوا محتجزين في غزة.

وقال: “لم تكن دولة إسرائيل بكامل قوتها كما توقعنا جميعا في 7 أكتوبر، ولكن منذ ذلك الحين، تعمل كل يوم على إعادتكم إلى منازلكم وعائلاتكم”. وأضاف إن “جميع الذين يخدمون في قوات الأمن الإسرائيلية يقاتلون بلا كلل من أجل إطلاق سراحكم”.

“كل الإسرائيليين ينتظرون عودتكم. جميع المعابد اليهودية في إسرائيل وفي الشتات تصلي من أجل سلامتكم. لن نيأس ولن نستسلم. لا تفقدوا الأمل”.

ومتابعا حديثه عن الوضع السياسي الحالي، أشار أوحانا إلى أن آخر مرة أقيمت فيها مراسم عيد الاستقلال بدون جمهور كانت في عام 2020. وقال أوحانا إن الإسرائيليين يواجهون هذا العام أيضًا وباءً آخر. “آفة الصراع والاستقطاب والتعصب”.

وشدد رئيس الكنيست على ضرورة الوحدة الداخلية في وقت تواجه فيه إسرائيل مثل هذه التهديدات الخارجية الخطيرة. “سيتعين علينا أن نصرخ أقل ونستمع أكثر، حتى لخصومنا السياسيين. هم أيضا أثبتوا أنهم على استعداد للتضحية بحياتهم من أجل دولة إسرائيل اليهودية والديمقراطية”.

وتأتي تصريحات أوحانا بعد أن هدد خلاف بينه وبين وزيرة المواصلات ميري ريغيف بتعطيل الحفل الاستثنائي أصلا. وبحسب ما ورد أبلغت ريغيف، التي تكلف تقليديا بتنظيم الحفل في عهد نتنياهو، أوحانا أنه لن يحصل على الشرف التقليدي لإلقاء كلمة في الحدث.

وردا على ذلك، أصدر أوحانا تعليماته لحرس الكنيست بعدم التعاون مع التدريبات. وتم حل الخلاف بعد تدخل نتنياهو. وتحدث أوحانا وشارك حرس الكنيست في الحفل.

ذكر الرهائن

عادة ما تشمل احتفالات يوم الاستقلال مراسم إضاءة الشعل حيث يتم اختيار 12 إسرائيليا يعتبرون مواطنين مثاليين لإضاءة شعلة. وقد تم اختيار حاملي الشعلة لهذا العام تقديراً “لبطولاتهم” في السابع من أكتوبر، أو فيما يتعلق به.

وكان من الممكن عقد الحفل في مواقع متعددة نظرًا لتسجيله مسبقا.

وقبل إضاءة الشعلة الرئيسية في القدس، أضاءت المشاعل التذكارية في البلدات الجنوبية كفر عزة وحوف زيكيم وسديروت وناحال عوز ومواقع أخرى تضررت في 7 أكتوبر.

وقد تم أضاءت إحدى المشاعل في موشاف تيكوما، بجوار كومة ضخمة من السيارات المحترقة التي دمرت على الطريق السريع خلال هجوم حماس.

وخلال مراسم إيقاد الشعلة الرئيسية في جبل هرتسل، قام 44 من حاملي الشعلة بإضاءة 12 شعلة تكريما لممثلي قوات الأمن، وفرق الأمن التطوعية، والمسؤولين الطبيين، والشتات وغيرهم.

مراسم “إطفاء المشاعل” البديلة ليوم الاستقلال (يسار) في بنيامينا، بينما يتحدث رئيس الكنيست أمير أوحانا في مراسم رسمية مسجلة مسبقا بمناسبة يوم الاستقلال الـ 76 (يمين)، 13 مايو، 2024 (Channel 12 screenshot)

وتم إيقاد الشعلة الثانية عشرة بدون حاملين رمزا للرهائن في غزة الذين لم يعودوا بعد.

وقد أشعل شعلة “قوات الأمن” ممثلون عن الجيش الإسرائيلي، والشاباك، والموساد، والشرطة الإسرائيلية؛ بما في ذلك النقيب في الجيش الإسرائيلي شافيت بن موشيه، الذي حارب المسلحين في 7 أكتوبر بينما قُتل شقيقه؛ و”ع”، رئيس قسم العمليات في الشاباك، الذي تولى قيادة وحدة صغيرة من القوات الخاصة في 7 أكتوبر.

وأضاء شعلة “المنقذين” مدنيين تصرفوا بشجاعة لإنقاذ الأرواح في 7 أكتوبر. ومن بين حاملي الشعلة الذين تم اختيارهم لهذا التكريم يوسف الزيادنة، سائق حافلة صغيرة بدوي من رهط الذي أنقذ 30 شخصا من مهرجان سوبرنوفا بينما قُتل أحد أقاربه واختطف أربعة؛ والحاخام شاهار بوتشيك من أوفاكيم، الذي قاتل ضد مسلحي حماس حتى بعد إصابته.

وانسحبت نسرين يوسف، من سكان بلدة يات الحدودية مع غزة، من الحدث بسبب تهديدات على حياتها وحياة عائلتها، على ما يبدو من داخل المجتمع العربي.

سكان البلدات المتضررة في هجوم حماس في 7 أكتوبر يضيئون المشاعل في مراسم الانتقال من يوم الذكرى إلى يوم الاستقلال، 13 مايو، 2024. (Screenshot, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

ومن بين الذين أشعلوا شعلة “فريق الأمن المحلي” كانت عنبال ليبرمان من كيبوتس نير عام، التي وجهت في صباح يوم 7 أكتوبر أعضاء فريق الأمن في بلدتها لنصب كمين للمسلحين القادمين، مما أدى إلى إنقاذ العديد من الأرواح.

ومن بين الذين أشعلوا شعلة “خدمات الإنقاذ” كانت أوشريت حداد، مسعفة نجمة داوود الحمراء التي أقامت مستشفى ميدانيا على الحدود لعلاج عشرات الأشخاص الذين أصيبوا خلال هجوم حماس.

وقد أشعل شعلة “الدبلوماسية العامة” يوسف حداد، وهو مؤثر عربي إسرائيلي ومدافع صريح عن دولة إسرائيل على الإنترنت؛ وإيلا كينان، وهي شخصية مؤثرة أخرى على الإنترنت والتي صاغت وسم “HamasIsISIS”.

وأشعل عزرا ياشين، البالغ من العمر 95 عاما، الشعلة التي تمثل “انتصار الروح”، وهو أقدم جندي احتياطي في الخدمة الفعلية في الجيش الإسرائيلي.

وعام ياشين، العضو السابق في ميليشيا ليهي السرية قبل قيام الدولة والذي تجند في سن 15 عاما وأصيب في حرب الاستقلال، إلى الزي العسكري بعد 7 أكتوبر لمشاركة خبرته مع جنود الجيش الإسرائيلي الحاليين لرفع الروح المعنوية.

وفي مقطع الفيديو المسجل مسبقًا، استغل نتنياهو الفرصة لتكرار العديد من نقاط حديثه حول تصميمه على هزيمة حماس.

رغم أن إسرائيل قد تقف وحدها، كما فعلت في حرب الاستقلال عام 1948، فإن شعبها يمتلك سلاحا سريا، “حياة شعب قديم يأبى الموت”.

وقال نتنياهو في مقطع فيديو على خلفية موسيقى مبتهجة ويضم لقطات من التاريخ الإسرائيلي وحرب غزة إلى جانب لقطات له ولزوجته سارة: “بفضل هذه الروح انتصرنا على أعدائنا وضمنّا وجودنا. وبتنا حاليًا أقوى أضعافًا مضاعفة”.

“هذا ليس عيد استقلال عادي. فالحرب لا تزال في أوجها”، قال قبل أن يتعهد بإعادة الرهائن إلى عائلاتهم وضمان عودة عشرات الآلاف من الإسرائيليين الذين أجبروا على إخلاء منازلهم على طول الحدود الشمالية والجنوبية.

اقرأ المزيد عن