إسرائيل في حالة حرب - اليوم 150

بحث

بلينكن يقول في دافوس إن “الأمن الحقيقي” في إسرائيل يتطلب حل الدولتين

أقر وزير الخارجية الأمريكي بوجود عقبات أمام تحقيق الهدف، وشدد على الحاجة إلى سلطة فلسطينية قوية ومستصلحة

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال خطابه في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، 17 يناير، 2024. (AP Photo/Markus Schreiber)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال خطابه في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، 17 يناير، 2024. (AP Photo/Markus Schreiber)

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يوم الأربعاء إسرائيل إلى مساعدة السلطة الفلسطينية بدلا من وضع العقبات أمامها، معتبرا أن ذلك ضروري لأمنها.

وفي حديثه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، جدّد بلينكن دعوته إلى “مسار يؤدي إلى دولة فلسطينية” حتى في الوقت الذي تدعم فيه واشنطن حملة القصف الإسرائيلية المدمرة على غزة التي بدأتها ردا على هجوم حماس في 7 أكتوبر.

وقال بلينكن: “لن تحصلوا على الأمن الحقيقي الذي تحتاجونه في غياب ذلك. وبطبيعة الحال، لتحقيق هذا الهدف، يجب أن تتضمن المعادلة سلطة فلسطينية أقوى ومستصلحة يمكنها تقديم خدمات لشعبها على نحو فعال”.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية الفعالة لا يمكنها أن تعمل إلا “بدعم من إسرائيل وبمساعدة من إسرائيل، وليس بمعارضتها المستمرة… حتى السلطة الفلسطينية الأكثر فعالية ستواجه الكثير من المتاعب إذا ووجهت بمعارضة الحكومة الإسرائيلية”.

وتدعم الولايات المتحدة دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للقضاء على حماس التي تسيطر على قطاع غزة، لكنها تدعو الى تولّي السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس السلطة في قطاع غزة بعد الحرب.

أشخاص يسيرون في مركز المؤتمرات حيث يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، 17 يناير، 2024. (AP Photo/Markus Schreiber)

وقال بلينكن إنه استخلص “بوضوح” من المحادثات التي أجراها أخيرا مع عباس في الضفة الغربية أن “السلطة الفلسطينية تسعى بجدية الى معالجة القضايا الأساسية بما في ذلك القضاء على الفساد وتحسين الشفافية”، وهي أمور “لا يمكنهم تحقيقها بمفردهم من دون الشراكة مع إسرائيل”.

وإن لم يجب بلينكن بشكل مباشر على سؤال حول حكومة نتانياهو اليمينية المتطرفة، فإنه تحدّث عن حلّ الدولتين وقال “السؤال الآن هو: هل المجتمع الإسرائيلي مستعد للتعامل مع هذه المسائل؟”.

واندلعت الحرب في أعقاب هجمات حماس في 7 أكتوبر، عندما اجتاح مسلحون البلدات الجنوبية، وقتلوا حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجزوا حوالي 240 شخصا.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم الأربعاء إن عدد القتلى في القطاع وصل إلى 24,448 فلسطينيا على الأقل، على الرغم من أنه لا يمكن التحقق من الأرقام الصادرة عن حماس بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل مدنيين ومقاتلين من حماس قُتلوا في غزة، بما في ذلك أولئك الذين قُتلوا نتيجة صواريخ طائشة أطلقتها الفصائل المسلحة في القطاع. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 9000 مقاتل في غزة، بالإضافة إلى حوالي 1000 مسلح داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن