إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

بلينكن يصل إلى السعودية لبحث التطبيع مع إسرائيل ومستقبل غزة ما بعد الحرب

وزير الخارجية الأمريكي يجتمع مع كبار القادة السعوديين؛ يجري محادثات موسعة مع نظرائه من قطر ومصر والسعودية والإمارات والأردن لمناقشة إعادة إعمار القطاع وإدارته

مدير شؤون المراسم بوزارة الخارجية السعودية محمد الغامدي يستقبل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عند وصوله إلى الرياض، المملكة العربية السعودية، 29 أبريل 2024. (Evelyn Hockstein/Pool Photo via AP)
مدير شؤون المراسم بوزارة الخارجية السعودية محمد الغامدي يستقبل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عند وصوله إلى الرياض، المملكة العربية السعودية، 29 أبريل 2024. (Evelyn Hockstein/Pool Photo via AP)

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى السعودية اليوم الاثنين في أول محطة من جولة أوسع في الشرق الأوسط تهدف إلى مناقشة شكل الحكم في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب مع إسرائيل.

وسيتوجه بلينكن إلى إسرائيل في وقت لاحق من هذا الأسبوع حيث من المتوقع أن يضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاتخاذ خطوات جادة وملموسة بشأن ما طالبه به الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا الشهر لتحسين الوضع الإنساني المتردي في غزة.

ووفقا لمسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، من المتوقع أن يلتقي بلينكن في الرياض بكبار القادة السعوديين وأن يعقد اجتماعا أوسع مع نظرائه من خمس دول عربية هي قطر ومصر والسعودية والإمارات والأردن لإجراء المزيد من المناقشات حول الشكل الذي يمكن أن يكون عليه الحكم في قطاع غزة بعد الحرب.

ومن المتوقع أيضا أن يجمع بلينكن بين ممثلين لدول عربية وأوروبية لبحث الكيفية التي يمكن أن تساعد بها أوروبا في جهود إعادة بناء قطاع غزة الذي حول القصف الإسرائيلي المستمر منذ أكثر من ستة أشهر معظم مناطقه إلى ركام. واندلعت الحرب في غزة في 7 أكتوبر عندما قادت حركة حماس الفلسطينية هجوما عبر الحدود على إسرائيل أدى إلى مقتل 1200 شخص. وردت إسرائيل بحملة عسكرية لتدمير حماس وتحرير 253 رهينة تم اختطافها خلال الهجوم.

وبدأت قبل أشهر محادثات حول إعادة بناء غزة وطريقة إدارتها دون أن تظهر في الأفق آلية واضحة بعد.

وتتفق الولايات المتحدة مع إسرائيل في هدفها بأن هناك حاجة للقضاء على حماس وأنه لم يعد من الممكن أن تلعب الحركة دورا في مستقبل غزة إلا أن واشنطن تعارض قيام إسرائيل بإعادة احتلال القطاع. وقد قال نتنياهو علنا إن إسرائيل ليس لديها نية لاحتلال غزة بشكل دائم، ولكن يجب عليها الحفاظ على السيطرة الأمنية.

القوات تعمل في غزة في صورة غير مؤرخة نشرها الجيش الإسرائيلي في 27 أبريل، 2024. (IDF)

وتتطلع الولايات المتحدة بدلا من ذلك إلى إطار يتضمن إصلاح السلطة الفلسطينية بدعم من دول عربية. وفي حين قال نتنياهو أنه لن يسمح للسلطة الفلسطينية بالعودة لحكم غزة، فقد أوضح في بعض الأحيان إن إسرائيل لن تسمح للسلطة الفلسطينية بشكلها الحالي.

كما سيناقش بلينكن مع القيادة السعودية الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق تطبيع بين المملكة وإسرائيل، في صفقة ضخمة تتضمن إبرام واشنطن اتفاقيات مع الرياض بشأن التزامات دفاعية وأمنية ثنائية فضلا عن تعاون نووي.

وفي المقابل، ستدفع دول عربية وواشنطن إسرائيل للموافقة على مسار لإقامة دولة فلسطينية، وهو أمر أكد نتنياهو مرارا رفضه.

وسيتوجه بلينكن بعد الرياض إلى الأردن وإسرائيل حيث سيتحول تركيز الرحلة إلى الجهود المبذولة للنهوض بالوضع الإنساني المتردي في غزة.

مخيم للنازحين في رفح بجنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر، 28 أبريل 2024. (AFP)

وفي عمان، سيجتمع بلينكن مع كبار المسؤولين الأردنيين والمنظمات الإنسانية للوقوف على تطورات جهود الإغاثة والخطوات التي لا يزال من الممكن القيام بها، قبل أن يتوجه لاحقا إلى الإسرائيليين بما جمعه من مواقف.

وفي بيان أمس الأحد لإعلان توسيع جولة بلينكن، قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أنه “سيناقش الزيادة التي طرأت في الآونة الأخيرة على المساعدات الإنسانية التي يتم تسليمها إلى غزة وسيؤكد أهمية ضمان استمرار هذه الزيادة”.

تأتي جولة بلينكن التي تركز بصورة ما على المساعدات الإنسانية بعد حوالي شهر من إصدار بايدن تحذيرا صارخا لنتنياهو، والذي لوح فيه بأن سياسة واشنطن يمكن أن تتغير إذا لم تتخذ إسرائيل خطوات بشأن الضرر الذي يلحق بالمدنيين وسلامة موظفي الإغاثة.

متظاهرون يطالبون بالإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة منذ 7 أكتوبر، في ساحة الرهائن في تل أبيب، 27 أبريل، 2024. (Avshalom Sassoni/Flash90)

ورحب مسؤولون أمريكيون كبار في الأسابيع الماضية بالخطوات التي اتخذتها إسرائيل لتحسين الوضع الإنساني، لكنهم يؤكدون أنه لا يزال يتعين بذل المزيد.

وذكر بيان للبيت الأبيض أن بايدن تطرق في اتصال هاتفي مع نتنياهو أمس الأحد إلى الاستعدادات الإسرائيلية لفتح معابر حدودية جديدة هذا الأسبوع مع شمال غزة حيث لا يزال خطر حدوث المجاعة مرتفعا.

اقرأ المزيد عن