بلينكن يزور مولدافيا في ظل تدفق اللاجئين من أوكرانيا
بحث

بلينكن يزور مولدافيا في ظل تدفق اللاجئين من أوكرانيا

الحرب تعطي دفعة جديدة لآمال كيشيناو في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقد قدمت حكومتها طلبا رسميا للانضمام إلى التكتّل

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني ج. بلينكين (إلى اليسار) يلتقي برئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا جافريليتا في مقر الحكومة في العاصمة المولدوفية كيشيناو،  6 مارس، 2022.  (OLIVIER DOULIERY / Pool / AFP)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني ج. بلينكين (إلى اليسار) يلتقي برئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا جافريليتا في مقر الحكومة في العاصمة المولدوفية كيشيناو، 6 مارس، 2022. (OLIVIER DOULIERY / Pool / AFP)

وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى مولدافيا السبت لإظهار دعم واشنطن، في وقتٍ تشهد البلاد موجة لاجئين من أوكرانيا ويُخشى أن تتعرّض لتهديد من موسكو.

ويُرتقب أن يقدّم بلينكن تطمينات للدولة الصغيرة الواقعة على الحدود الغربية لأوكرانيا والتي تضم منطقة ترانسنيستريا الانفصالية الموالية لموسكو.

ويعتقد محللون أنه يمكن استخدام أراضي المنطقة الانفصالية في إطار الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتدفّق عشرات آلاف اللاجئين إلى مولدافيا، إحدى أفقر دول أوروبا، ما أدى إلى إجهاد خدماتها الاجتماعية.

وكان بلينكن زار في وقت سابق السبت حدود أوكرانيا مع بولندا التي استقبلت 700 ألف أوكراني فروا من الحرب.

وأعلم وزير الخارجية الأميركي البولنديين أن واشنطن تعمل على توفير 2,75 مليار دولار للمساعدة في معالجة الأزمة الإنسانية الناجمة عن الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأعطت الحرب دفعة جديدة لآمال مولدافيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقد قدمت حكومتها طلبا رسميا للانضمام إلى التكتّل الخميس على غرار جورجيا.

ويعتزم بلينكن لقاء الرئيسة مايا ساندو ورئيسة الوزراء ناتاليا غافريليتا ووزير الخارجية نيكو بوبيسكو الأحد.

في وقت سابق هذا الأسبوع، أبلغت ساندو التي انتُخبت عام 2020 بناء على برنامج موال للغرب، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بأنّ بلادها تواجه مخاطر أمنية “جدية”.

وقالت “يمكنكم سماع دوي القنابل عبر الحدود” من العاصمة كيشيناو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال