إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

بلينكن من تل أبيب: ما دامت الولايات المتحدة موجودة، إسرائيل لن تضطر للدفاع عن نفسها لوحدها

وزير الخارجية الأمريكي يتحدث عن تاريخ عائلة خلال الهولوكوست ويحض العالم على إدانة المجزرة التي ارتكبتها حماس بحق الإسرائيليين؛ ويدعو إلى تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين؛ نتنياهو يدعو الى فرض عقوبات على الدول التي تستضيف حماس

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، على اليسار، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدليان بتصريحات لوسائل الإعلام داخل مبنى الكيرياه (وزارة الدفاع)، بعد اجتماعهما في تل أبيب، الخميس، 12 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Jacquelyn Martin, pool)
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، على اليسار، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدليان بتصريحات لوسائل الإعلام داخل مبنى الكيرياه (وزارة الدفاع)، بعد اجتماعهما في تل أبيب، الخميس، 12 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Jacquelyn Martin, pool)

تعهد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في تل أبيب يوم الخميس بأن إسرائيل لن تضطر أبدا إلى الدفاع عن نفسها بمفردها ما دامت أمريكا موجودة.

بعد أن وصل في زيارة إلى إسرائيل في أعقاب هجوم حماس يوم السبت على جنوب إسرائيل، والذي قُتل فيه أكثر من 1300 إسرائيلي، أعرب بلينكن عن ارتياعه من عمليات القتل، واستشهد بالمحرقة النازية وتجارب عائلته في الحقبة النازية، وقال إنه يعمل بقوة لضمان عدم انتشار الصراع الجاري بين إسرائيل وحماس.

وقال نتنياهو، الذي استضاف وزير الخارجية الأمريكي في مؤتمر صحفي نقلته القنوات التلفزيونية في إسرائيل والولايات المتحدة على الهواء مباشرة، لبلينكن إن زيارته “هي مثال ملموس آخر على دعم أمريكا القاطع لإسرائيل”.

بدأ بلينكن حديثه بالقول إنه “ممتن للغاية” لعودته إلى إسرائيل، “في هذه اللحظة الصعبة للغاية، بالنسبة لهذه الأمة، ولكن في الواقع للعالم بأسره”.

وروى وزير الخارجية، وهو يهودي، عن فرار جده من البوغروم في روسيا وعن زوج والدته الناجي من معسكرات الاعتقال النازية، وقال: “اتفهم على المستوى الشخصي الأصداء المروعة التي تحملها المذابح التي نفذتها حماس لليهود الإسرائيليين، وفي الواقع لليهود في كل مكان”.

“أنا أيضا أقف أمامكم كزوج وكأب لأطفال صغار. من المستحيل بالنسبة لي أن أنظر إلى الصور والعائلات التي قُتلت، مثل الأم والأب والأطفال الثلاثة الصغار الذين قُتلوا بينما كانوا مختبئين في الملجأ في منزلهم بكيبوتس نير عوز، وألا أفكر في أولادي”.

وقال بلينكن: “كان هذا عملا واحد فقط من أعمال حماس الإرهابية التي لا تعد ولا تحصى ضمن سلسلة من الوحشية واللانسانية التي، نعم، تذكرنا بأسوأ ما فعله داعش… تم ذبح أطفال، وتدنيس حرمة جثث، وحرق شباب أحياء، واغتصاب نساء، واعدام أهل أمام أطفالهم، وأطفال أمام أهاليهم. كيف يمكننا حتى أن نفهم هذا وأن نستوعبه؟”

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يدلي بتصريحات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوسائل الإعلام داخل الكرياه (وزارة الدفاع) بعد لقائهما في تل أبيب، 12 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Jacquelyn Martin, Pool)

وتابع: “ومع ذلك، في نفس الوقت الذي صدمنا فيه من انحلال حماس الأخلاقي، ألهمتنا أيضا شجاعة مواطني إسرائيل. الجد الذي قاد سيارته لأكثر من ساعة إلى كيبوتس محاصر مسلحا بمسدس فقط وأنقذ أبناءه وأحفاده. الأم التي ماتت وهي تحمي ابنها المراهق بجسدها، وضحت بحياتها لإنقاذ ابنها ومنحه الحياة للمرة الثانية. فرق الأمن التطوعية في الكيبوتسات التي احتشدت بسرعة للدفاع عن أصدقائهم وجيرانهم على الرغم من أن عددهم كان أقل بكثير”.

وأشاد بـ”التضامن الملحوظ” للشعب الإسرائيلي، مشيرا إلى الطوابير الطويلة من الأشخاص الذين يتبرعون بالدم، وجنود الاحتياط الذين عادوا إلى وطنهم من الخارج، والأشخاص الذين فتحوا منازلهم أمام مواطنيهم النازحين من الجنوب.

وتابع بلينكن: “لطالما افتخر شعب إسرائيل وبحق باعتماده على نفسه، وقدرته على الدفاع عن نفسه حتى عندما تكون الصعاب ضده”.

“الرسالة التي أحملها إلى إسرائيل هي: ربما تكونون أقوياء بما يكفي للدفاع عن أنفسكم، ولكن طالما أن أمريكا موجودة، فلن تضطروا إلى ذلك أبدا. سنكون دائما هناك بجانبكم”.

وأضاف: “هذه هي الرسالة التي نقلها الرئيس بايدن لرئيس الوزراء منذ لحظة بدء هذه الأزمة”.

ورحب بلينكن بتشكيل حكومة الطوارئ الجديدة في إسرائيل، و”الوحدة والعزيمة التي تعكسها في المجتمع الإسرائيلي”.

وقال: “نحن نفي بكلمتنا. تزويد صواريخ اعتراضية لإعادة ملء القبة الحديدية الإسرائيلية، إلى جانب معدات دفاعية أخرى. وقد وصلت بالفعل الشحنات الأولى من الدعم العسكري الأمريكي إلى إسرائيل، وهناك المزيد في الطريق. ومع تطور الاحتياجات الدفاعية لإسرائيل، سنعمل مع الكونغرس للتأكد من تلبيتها. ويمكنني أن أقول لكم أن هناك دعما ساحقا من الحزبين في الكونغرس لأمن إسرائيل”.

وكرر بلينكن تحذير الولايات المتحدة “الواضح تماما” ضد أي جهة فاعلة أخرى – سواء كانت دولة أو غير دولة – تفكر في استغلال الأزمة لمهاجمة إسرائيل: “لا تفعلوا ذلك. والولايات المتحدة تدعم إسرائيل”.

وقال إن الولايات المتحدة نشرت أكبر حاملة طائرات في العالم في شرق البحر الأبيض المتوسط، وعززت وجود الطائرات المقاتلة الأمريكية في المنطقة وقدمت لإسرائيل دعما آخر.

وأكد أن الولايات المتحدة تعمل أيضا بشكل وثيق مع إسرائيل لضمان إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس. وقال إن الولايات المتحدة تنخرط باستمرار في “دبلوماسية مكثفة في جميع أنحاء المنطقة لمنع انتشار الصراع”.

وانتقد بلينكن زعماء العالم في الماضي لمراوغتهم عندما يتعلق الأمر بالهجمات ضد إسرائيل. وأضاف: “ليس هناك أي مبرر، لا يوجد أي مبرر لهذه الفظائع. هذه اللحظة يجب أن تكون لحظة للوضوح الأخلاقي”.

وقال إن الفشل في إدانة الإرهاب بشكل لا لبس فيه، يعرض الناس في إسرائيل وفي كل مكان للخطر. وأن أشخاصا من 36 دولة قُتلوا أو فقدوا جراء هجمات حماس. “أوروبا وآسيا وإفريقيا والأمريكتين – لم تفلت أي منطقة من قبضة حماس الدموية. من يريد السلام والعدالة، عليه أن يدين حكم حماس الإرهابي”، على حد قوله.

وتابع قائلا: “نحن نعلم أن حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني أو تطلعاته المشروعة. نحن نعلم أن حماس تحكم بشكل قمعي وتكرس الموارد التي لديها للإرهاب عبر الأنفاق والصواريخ… نحن نعلم أن حماس لا تدافع عن المستقبل الذي يريده الفلسطينيون لأنفسهم ولأطفالهم. حماس لديها أجندة واحدة فقط – تدمير إسرائيل وقتل اليهود”.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (يسار الصورة) يصافح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد بيانهما المشترك لوسائل الإعلام داخل الكرياه (وزارة الدفاع) بعد لقائهما، تل أبيب، الخميس، 12 أكتوبر، 2023. (AP/Jacquelyn Martin, Pool)

وقال بلينكن: “لا يمكن لأي دولة أن تتسامح مع ذبح مواطنيها، أو ببساطة العودة إلى الظروف التي سمحت بحدوث ذلك”. وبالتالي فإن “لإسرائيل الحق، بل والالتزام، بالدفاع عن نفسها وضمان عدم تكرار ذلك أبدا”.

في الوقت نفسه، كرر بلينكن الحض على أن الديمقراطيات يجب أن تتخذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب التسبب في سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال: “كما ناقشت أنا ورئيس الوزراء، كيف تقوم إسرائيل بهذا الأمر المهم. نحن الديمقراطيات نميز أنفسنا عن الإرهابيين من خلال السعي إلى معايير مختلفة حتى عندما يكون الأمر صعبا، ومحاسبة أنفسنا عندما نفشل. إن إنسانيتنا، والقيمة التي نعلقها على حياة الإنسان وكرامته، هي ما يجعلنا ما نحن عليه. ونحن نحسب أن هذه [المعايير] من بين أعظم نقاط قوتنا. ولهذا السبب من المهم للغاية اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لتجنب إيذاء المدنيين”.

وأشار إلى أن عدد القتلى مستمر في الارتفاع. وأضاف أن من بين هؤلاء “قُتل ما لا يقل عن 25 مواطنا أميركيا”.

واستشهد مرة أخرى بتجارب عائلته في المحرقة النازية، واختتم حديثه قائلا: “في هذه اللحظة، حيث حصد الشر والكراهية والجنون مرة أخرى العديد من الأرواح البريئة، يجب علينا أن نقف معا ونعقد العزم على مواجهة ما هو أسوأ بين البشرية بما هو أفضل. وعلينا أن نقدم بديلا لرؤية العنف والخوف والعدمية والإرهاب التي قدمتها حماس. وهذا ما ستفعله الولايات المتحدة، بالوقوف إلى جانب إسرائيل، والعمل جنبا إلى جنب مع شعبها وجميع من في هذه المنطقة الذين ما زالوا ملتزمين برؤية شرق أوسط أكثر سلاما وتكاملا وأكثر أمانا وازدهارا”.

نتنياهو: على العالم طرد حماس من مجتمع الأمم

في حديثه أمام بلينكن، رحب نتنياهو بمن وصفه “صديقي العزيز”.

بدأ نتنياهو حديثه بالقول: “شكرا لك، شكرا للرئيس بايدن، وشكرا للشعب الأمريكي على دعمكم المذهل لإسرائيل في حربنا ضد برابرة حماس”.

وقال رئيس الوزراء باللغة العبرية: “لقد أتيتم إلى أمة متألمة، أمة مقاتلة، أمة أسود، أمة مصممة على هزيمة قوى الشر من حولنا”.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن (على يسار الصورة)، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدليان بتصريحات لوسائل الإعلام داخل مبنى الكيرياه، الذي يضم وزارة الدفاع الإسرائيلية، بعد اجتماعهما في تل أبيب، 12 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Jacquelyn Martin, pool)

بالعودة إلى الحديث باللغة الانجليزية، قال نتنياهو: “لقد أظهرت حماس نفسها على أنها عدو للحضارة”. وتحدث بالتفصيل عن “مذبحة الشباب في مهرجان موسيقي، وذبح عائلات بأكملها، وقتل الوالدين أمام أطفالهم، وقتل الأطفال أمام والديهم. حرق الناس أحياء. قطع الرؤوس. عمليات اختطاف صبي صغير، لم يقتصر الأمر على اختطافه بل تم التحرش به وإيذائه ومهاجمته”.

وأدان “العرض المثير للاشمئزاز للاحتفال بهذه الفظائع – الاحتفال بالشر وتمجيده”.

وتابع نتنياهو: “كان الرئيس بايدن محقا تماما في وصف هذا بالشر المطلق. إن حماس هي داعش، وكما تم سحق داعش، يجب أيضا سحق حماس”.

وحض على أنه “ينبغي التعامل مع حماس تماما كما تم التعامل مع داعش. ينبغي طردهم من مجتمع الأمم. لا ينبغي لأي زعيم أن يلتقي بهم. ولا ينبغي على أي دولة أن تستضيفهم. ومن يفعل ذلك يجب فرض عقوبات عليه”.

وقال: “ستكون هناك أيام صعبة كثيرة أمامنا”، لكنه“ليس لدي أدنى شك في أن قوى الحضارة ستنتصر، والسبب في صحة هذا القول هو أننا نفهم ما هو الشرط الأول للنصر. هذا ما قلته للتو في اجتماعنا – الوضوح الأخلاقي”.

“هذا وقت، نقطة زمنية معينة، وقت خاص، يجب أن نقف فيه شامخين، فخورين ومتحدين ضد الشر. توني، أنت تتخذ هذا الموقف؛ أمريكا تتخذ هذا الموقف”.

واختتم حديثه بالقول: “شكرا لك يا أمريكا، لوقوفك إلى جانب إسرائيل اليوم وغدا ودائما”، قبل أن يصافح بلينكن بقوة.

اقرأ المزيد عن