بعض مراكز التسوق تفتح أبوابها في تحد لقواعد كورونا: “لن ننتظر الحكومة”
بحث

بعض مراكز التسوق تفتح أبوابها في تحد لقواعد كورونا: “لن ننتظر الحكومة”

بدعوى التمييز ضدها، بعض المحلات التجارية في مراكز التسوق تعرض خدمات "تيك أواي" للزبائن، وتبرر تحديها للقواعد بقرار تخفيف القيود على المطاعم

مركز التسوق BIG في أشدود، 7 فبراير، 2021. (Yossi Aloni/Flash90)
مركز التسوق BIG في أشدود، 7 فبراير، 2021. (Yossi Aloni/Flash90)

مع بدء إسرائيل في تخفيف إجراءات الإغلاق الأحد، قام عدد من شبكات المحلات التجارية في مراكز التسوق المفتوحة في البلاد بفتح أبوابها للعملاء في انتهاك لقواعد كورونا الجارية المفروضة  على النشاط التجاري.

وفتحت مراكز تجارية تابعة لمجموعة BIG في عدد من المناطق أبوابها في وسط وشمال البلاد.

بينما سُمح لبعض المتاجر العاملة في مراكز التسوق بالبقاء مفتوحة خلال فترة الإغلاق التي استمرت لأسابيع – سواء كانت “ضرورية” أو باعت وجبات الطعام من خلال خدمات التوصيل – رحبت العديد من الشبكات البارزة الأخرى في بعض مراكز التسوق بالعملاء صباح الأحد.

وفقا لأخبار القناة 12 فإن شبكات “ستيماتسكي”، “رنوار”، “فوكس”، “كريزي لاين”، “سلكت”، و”كاسترو” كانت من بين سلاسل المحلات الكبرى التي فتحت أبوابها.

وأفادت إذاعة الجيش أن بعض أصحاب المحلات التجارية، الذين أغضبتهم ما يقولون إنها قيود مفروضة بشكل غير منصف، سمحوا للزبائن بشراء بضائعهم من خلال استخدام نموذج “تيك أواي” بعد أن سُمح للمطاعم بتقديم هذه الخدمة اعتبارا من الأحد.

وقد اشتكى مدراء مراكز التسوق من التمييز ضدهم طوال فترات الإغلاق في الوقت الذي سُمح فيه للكثير من المحلات والمواقع التجارية بالعودة إلى العمل قبلهم.

وقال شاحر ترجمان، وهو رئيس اتحاد شبكات التجارة والموضة: “لن ننتظر الحكومة. إن فتح المحلات هو ردنا على استمرار الإغلاق”.

مركز التسوق BIG في كرميئيل مغلق، 24 سبتمبر، 2020، أثناء إغلاق عام فرضته الحكومة بسبب فيروس كورونا. (David Cohen/Flash90)

وتم تخفيف الإغلاق الثالث الذي فُرض لوقف انتشار قيروس كورونا يوم الأحد في الساعة السابعة صباحا بعد أكثر من شهر، في الوقت الذي ما زالت تسجل فيه البلاد آلاف حالات الإصابة اليومية بالفيروس، ومع وصول حصيلة الوفيات إلى أكثر من 5000 وفاة.

اعتبارا من صباح الأحد، تم رفع القيود على حركة المواطنين لمسافة 1000 متر عن مكان السكن؛ وستتم إعادة فتح المحميات الطبيعة، والحدائق الوطنية، والمواقع التراثية، ومواقع سلطة الآثار الإسرائيلية للجمهور؛ وستعيد المصالح التجارية التي لا تقدم خدمات للجمهور فتح أبوابها؛ وسيُسمح للمطاعم بتقديم خدمات “تيك أواي” وللمصالح التجارية التي تقدم الخدمة لشخص واحد، مثل مصففي الشعر وأخصائيي التجميل والحلاقين بالعمل؛ كما سيُسمح بتأجير منازل للعطل للأسر النواة.

امرأة تصفف شعرها في صالون تجميل في القدس، 7 فبراير، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ومن المقرر الإعلان عن فتح قطاعات ومحلات أخرى، بما في ذلك مراكز التسوق في الهواء الطلق، في الأيام القريبة، لكن الحكومة قالت إن اتخاذ خطوات إضافية سيعتمد على معدلات الإصابة بفيروس.

وفقا لأرقام وزارة الصحة صباح الأحد، سجلت إسرائيل 2625 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم السبت من بين حوالي 28 ألف فحص تم إجراؤه. وكما هو معتاد، تم إجراء عدد أقل من الفحوصات بشكل ملحوظ خلال عطلة نهاية الأسبوع. وبلغت نسبة الفحوصات الإيجابية يوم السبت 8.1%.

وتم تسجيل 1114 مريضا في حالة خطيرة، من بينهم هناك 312 موصولين بأجهزة تنفس اصطناعي. وارتفعت حصيلة الوفيات إلى  5096 وفقا لمعطيات الوزارة.

أفراد يتلقون لقاح فايزر-بيونتك لكوفيد-19 في مركز تطعيم بغفعاتييم، 4 فبراير، 2021. (AP Photo/Oded Balilty)

ولا تزال حملة التطعيم الإسرائيلية الناجحة باستخدام لقاح “فايزر/بيونتك” جارية هي أيضا، حيث تلقى 3,426,810 شخصا الجرعة الأولى، من بينهم، حصل 2,016,351 على الجرعة الثانية حتى بعد ظهر الأحد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال