بعد سنوات من التأجيل، الأردن تلغي مشروع “قناة البحرين الأحمر والميت” مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية
بحث

بعد سنوات من التأجيل، الأردن تلغي مشروع “قناة البحرين الأحمر والميت” مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية

بحسب التقرير، ستوقف المملكة العمل على مشروع خط الأنابيب وستركز بدلا من ذلك على مشروع تحلية مياه داخلي

الأرض الجافة في فترة جفاف ، شمال البحر الميت في إسرائيل. (ABIR SULTAN / Flash90)
الأرض الجافة في فترة جفاف ، شمال البحر الميت في إسرائيل. (ABIR SULTAN / Flash90)

قررت الأردن إلغاء مشروع مشترك مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية لقناة مائية تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت، بعد سنوات من ركود الخطة، حسبما أفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان” يوم الخميس.

وفقا للتقرير، قررت عمان أخيرا الانسحاب من مشروع خط الأنابيب المشترك بسبب “عدم وجود رغبة إسرائيلية” بالمضي قدما في الخطة، بحسب ما قالته مصادر لم تذكر أسماؤها.

بدلا من ذلك، قررت الأردن التركيز على مشروع داخلي محتمل سيشهد ضخ المياه من البحر الأحمر وتحلية المياه في منشأة في العقبة.

ومع ذلك، حتى إذا تم العثور على المانحين لتمويل مشروع إمدادات المياه الداخلية، فسوف يستغرق الأمر وقتا طويلا، وستظل المملكة على أي حال تعاني من نقص يتطلب استمرار شراء حوالي 50 مليون متر مكعب من المياه سنويا من إسرائيل التي يتم توفيرها بموجب اتفاقيات السلام بين البلدين، بحسب “كان”.

ولقد تأخر مشروع قناة البحرين لفترة طويلة بسبب العقبات البيروقراطية وصعوبات في التمويل واعتراضات خبراء بيئيين، والتي تفاقمت بسبب افتقار إسرائيل إلى حكومة عاملة لمدة عامين.

وقد تضرر المشروع أكثر من جراء التوترات الدبلوماسية بين إسرائيل والأردن على الرغم من أن وزير الخارجية الجديد يائير لابيد بدا كأنه يرغب في تحسين العلاقات يوم الاثنين، حيث أشاد بالملك عبد الله باعتباره “حليفا استراتيجيا مهما” ووعد بالعمل معه.

محطة تحلية مياه إسرائيلية في أشكلون على ساحل البحر الأبيض المتوسط. (Edi Israel/Flash90)

بعد الحديث عن القناة لسنوات، تم التوقيع على اتفاقية بشأن القناة في عام 2013 بهدف المساعدة في التخفيف من النقص الحاد في المياه في الأردن مع المساعدة في تجديد موارد البحر الميت سريع الجفاف.

وفقا للخطة، كانت الخطة ستوفر محطة لتحلية المياه في الأردن مياه الشرب التي تمس الحاجة إليها للمنطقة بينما سيتم ضخ المياه المالحة المتبقية شمالا إلى البحر الميت لتجديد البحر الآخذ بالتقلص السريع، مع إنتاج الطاقة الخضراء أيضا من خلال استخدام توربينات المياه.

المكاسب الاقتصادية التي كانت ستحققها إسرائيل من مشروع القناة، الذي كانت تكلفته ستبلغ حوالي مليار دولار، لم تكن كبيرة، ولكن بالإضافة إلى التأثير البيئي على البحر الميت، كان هناك أيضا الهدف الاستراتيجي من خط الأنابيب المتمثل في المساعدة في الحفاظ على استقرار الأردن.

يُنسب إلى الجفاف المدمر في سوريا بين عامي 2006-2011، بالمساعدة في تأجيج الحرب الأهلية الدامية هناك، حيث أدى ذلك إلى انتقال المزارعين إلى المدن، حيث زادت البطالة من حالة الاستياء التي تفاقمت بسبب نقص الغذاء.

الأردن هي واحدة من أكثر الدول التي تعاني من نقص المياه في العالم. فهي تسحب ما يقارب من 60% من مياهها من طبقات المياه الجوفية، وتستخرج ضعف المعدل الذي يمكن أن تتجدد فيه المياه الجوفية. وتأتي بقية المياه من الأنهار والجداول.

مدينة ايلات جنوب اسرائيل ومدينة العقبة الاردنية، 18 ديسمبر، 2014. (Hadas Parush / Flash90)

في العاصمة عمان، يتم توفير المياه لخزانات الأسطح مرة واحدة في الأسبوع. وفي مناطق أخرى من البلاد، يتم توفير المياه بشكل أقل تواترا.

وفقا لإحدى التقييمات، تكفي مياه الأردن لإعالة مليوني شخص، في بلد يبلغ عدد سكانه ما يقارب من عشرة ملايين نسمة – وهو رقم تضخم على مدار العقد الماضي بعد وصول 1.5 مليون لاجئ إلى البلاد، معظمهم فروا من الحرب الأهلية في سوريا المجاورة.

ساهمت في هذا التقرير سو سوركيس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال