بعد ساعات من الصمت، ريفلين ونتنياهو يهنئان بادين على فوزه بالانتخابات الأمريكية
بحث

بعد ساعات من الصمت، ريفلين ونتنياهو يهنئان بادين على فوزه بالانتخابات الأمريكية

كان القادة الإسرائيليون من بين آخر المعلقين على نتيجة انتخابات 2020؛ أشار رئيس الوزراء إلى "العلاقة الشخصية الطويلة والدافئة منذ ما يقرب من 40 عامًا"، بينما شكر أيضًا ترامب بتغريدة

نائب الرئيس الاميركي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 9 مارس 2016 (Amit Shabi/Pool)
نائب الرئيس الاميركي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 9 مارس 2016 (Amit Shabi/Pool)

بعد مرور وقت طويل بشكل واضح، أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس رؤوفين ريفلين بيانات صباح الأحد هنأ فيها جو بايدن بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

“مبروك جو بايدن وكمالا هاريس. جو، لدينا علاقة شخصية طويلة ودافئة منذ ما يقرب من 40 عاما، وأنا أعرفك كصديق عظيم لإسرائيل”، كتب نتنياهو على حسابه الشخصي على تويتر في الساعة السابعة صباحا في إسرائيل (منتصف الليل بتوقيت شرق الولايات المتحدة).

“أتطلع إلى العمل معكما لتعزيز التحالف الخاص بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

وفي تغريدة ثانية، “أشكر الرئيس دونالد ترامب على الصداقة التي أظهرتموها لي ولإسرائيل شخصيا، للاعتراف بالقدس والجولان، للوقوف في وجه إيران، اتفاقات السلام التاريخية، ولتوصيل التحالف الأمريكي الإسرائيلي الى ارتفاعات غير مسبوقة”.

ولم يصدر مكتب نتنياهو بيانا رسميا حتى وقت كتابة هذا التقرير.

وعلى النقيض من ذلك، أصدر ريفلين بيانا مطولا أرسله المتحدثون باسمه، صدر في نفس وقت تغريدة نتنياهو.

“أبعث بمباركة الشعب الإسرائيلي ودولة إسرائيل، لصديقنا جو بايدن على انتخابك الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة الأمريكية. كما أبعث بالتهنئة وأطيب التمنيات بالنجاح، لنائبة الرئيس المنتخب كمالا هاريس”، قال.

“السيد الرئيس المنتخب، بصفتك صديقا قديما لإسرائيل، فأنت الآن زعيم العالم الحر وأقرب وأهم حليف لدولة إسرائيل. التحالف الاستراتيجي بين بلدينا وشعبينا أقوى من أي قيادة سياسية، ولا يقوم فقط على الصداقة. إنه متجذر بعمق في قيمنا المشتركة وفي التزامنا الطويل الأمد بالحرية والديمقراطية كأسس لمجتمعاتنا”.

وفي بيانه، شكر ريفلين أيضا الرئيس الحالي على “أربع سنوات من الشراكة في تعزيز أمن إسرائيل، وشكر الشعب الأمريكي على دعمه الثابت وصداقته”.

وتابع، “ليس لدي شك في أن علاقاتنا الخاصة وتعاوننا متعدد الأوجه سيستمر في الازدهار والنمو في المستقبل… بالنيابة عن الشعب الإسرائيلي، أتمنى لك ولإدارتك المستقبلية نجاحا كبيرا، وأقدم لك دعوتي لزيارة القدس كضيف لنا”.

ملف: نائب الرئيس الأمريكي آنذاك جو بايدن والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يلتقيان في مقر إقامة الرئيس في القدس، 9 مارس 2016 (Mark Neyman / GPO)

واثار استغراق نتنياهو وريفلين 12 ساعة بعد أن توقعت جميع الشبكات الأمريكية الكبرى أن بايدن هزم ترامب – وبعد فترة طويلة من قيام قادة العالم بذلك – القلق لدى البعض.

وقال زعيم المعارضة يائير لبيد، الذي كان أول سياسي إسرائيلي يهنئ بايدن مساء السبت، إنه من “الجبان والمخزي” أن تظل القيادة العليا في البلاد صامتة و”تضر بالمصالح الإسرائيلية”.

وأضاف لبيد، “إذا كان باستطاعة الرئيس الفرنسي والمستشار الألماني ورئيس الوزراء البريطاني فعل ذلك، فيمكنك ذلك”

وقال السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة مايكل أورن إن الأمريكيين يولون اهتماما كبيرا لما يقال عن التطورات في بلادهم، محذرا من أن فشل نتنياهو في الاعتراف بفوز بايدن قد يؤثر سلبًا على علاقة الإدارة المقبلة مع الحكومة الإسرائيلية.

وقال لقناة i24news التلفزيونية مساء السبت، قبل أن يدلي نتنياهو بتعليقاته: “ذلك لن ينسى بسرعة”.

وفي وقت سابق من صباح الأحد، أصبح وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أول قيادي إسرائيلي كبير يهنئ بايدن على فوزه بالرئاسة.

“عندما تصبح نتائج الانتخابات نهائية، أقدم التهاني إلى جو بايدن، مؤيد وصديق لإسرائيل منذ فترة طويلة، وإلى زميلته في الترشح، كمالا هاريس، التي صنعت التاريخ كأول امرأة تنتخب نائب الرئيس”، غرد غانتس باللغة الإنجليزية حوالي الساعة الرابعة صباحًا بتوقيت إسرائيل، بينما كان بايدن يلقي خطاب النصر.

وأضاف غانتس، الذي يشغل منصب رئيس الوزراء البديل، والذي من المقرر أن يحل محل نتنياهو في نوفمبر عام 2021، 11 شهرًا بعد تولي بايدن منصبه: “أتطلع إلى مواصلة تعميق الروابط الراسخة والعلاقات الدفاعية القوية بين شعوبنا، كحلفاء في الجهود المبذولة لتعزيز الديمقراطية والاستقرار والسلام في جميع أنحاء العالم”.

كما شكر غانتس، رئيس حزب “أزرق أبيض”، ترامب على “التزامه بأمن إسرائيل واستثماره في مستقبلها”.

وكتب، “لقد خطى الشرق الأوسط خطوات كبيرة إلى الأمام بفضل القيادة الجريئة للرئيس على مدى هذه السنوات الأربع، ونحن ممتنون للغاية لذلك”.

وغرد وزير الخارجية غابي أشكنازي، وهو أيضا من حزب “أزرق أبيض”، لتهنئة بايدن بعد حوالي ساعتين من غانتس.

وقال إن صداقة بايدن وسجله المميز “في دعم إسرائيل يعود إلى ما يقرب من نصف قرن. وأعتقد بقوة أنه في ظل قيادته، سيستمر التحالف الاستراتيجي الذي لا غنى عنه بين بلدينا في الازدهار”. ولم يتضمن رسالة شكر لترامب.

وتدفقت التهاني لبايدن وزميلته في السباق كمالا هاريس من جميع أنحاء العالم مساء السبت، بما في ذلك من جميع الدول الأوروبية الكبرى ومعظم دول العالم العربي.

وأقام نتنياهو علاقة وثيقة مع ترامب وإدارته، التي تراجعت عن سياسات أمريكية معتمدة منذ عقود، من خلال الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على القدس ومرتفعات الجولان، وإزالة معارضة بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وأدت علاقات نتنياهو الوثيقة مع ترامب والجمهوريين إلى مخاوف من فقدان الدعم من الحزبين لإسرائيل في واشنطن.

وفي المقابل، التقى غانتس وترامب مرة واحدة علنًا، لإجراء محادثات قصيرة قبل الكشف عن خطة الإدارة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط في يناير، بينما كان لا يزال يخوض منافسة ضد نتنياهو. وبعد دخوله الحكومة، تم إبعاده عن المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة حول التطبيع مع الدول العربية الأخرى.

متظاهر يحمل لافتات خلال مظاهرة، واحدة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأخرى دعما لجو بايدن وكمالا هاريس في تل أبيب، 15 أكتوبر 2020 (AP / Ariel Schalit)

ورفض ترامب الاعتراف بالهزيمة، وقدم مزاعم لا أساس لها حول الاحتيال الخطير وتعهد بإحالة قضيته إلى المحاكم.

ونقل موقع “والا” الإخباري مساء السبت عن مصادر مقربة من نتنياهو لم يتم تسميتها قولها إنه “ينتظر النتائج الرسمية”، والتي قد لا يتم الانتهاء منها لعدة أيام بينما تصادق الولايات على فرز أصواتها.

وفي الوقت نفسه، أفاد موقع “والا” وإذاعة “كان” الإخبارية أن مكتب رئيس الوزراء أصدر تعليماته لوزراء حزبه “الليكود” بنقل رسالتين في المقابلات الصحفية: أن إسرائيل يمكن أن تعمل بشكل جيد مع بايدن، تمامًا كما عملت مع ترامب. وأنهم يأملون في أن يواصل بايدن دفع الدول العربية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل والوقوف في وجه إيران، وان لا يعكس قرار إدارة ترامب بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يشاركان في اجتماع في المكتب البيضاوي للبيت الأبيض، في واشنطن العاصمة، 15 سبتمبر 2020 (Doug Mills/Pool/Getty Images/AFP)

وبذل نتنياهو، الذي تربطه أيضًا علاقة شخصية وثيقة مع بايدن، بعض الجهود للبقاء خارج السباق الرئاسي. وفي الشهر الماضي، تجاهل سؤالًا طرحه ترامب حول ما إذا كان خصمه سيكون قادرًا على التوسط في اتفاق تطبيع بين إسرائيل والسودان.

“هل تعتقد أن جو النائم كان بإمكانه عقد هذه الصفقة يا بيبي؟” سأل ترامب رئيس الوزراء خلال مكالمة هاتفية في 24 أكتوبر مع القادة السودانيين تم خلالها الإعلان عن الصفقة. “بطريقة ما، لا أعتقد ذلك”.

وبعد توقف لبضع ثوان، أجاب نتنياهو: “حسنًا، سيدي الرئيس، شيء واحد يمكنني قوله لك هو أننا نقدّر المساعدة في السلام من أي شخص في أمريكا. ونحن نقدر ما قمت به بشكل هائل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال