بعد توسيع الحجر الصحي، شركات طيران اسرائيلية تلغي الرحلات الى الخارج
بحث

بعد توسيع الحجر الصحي، شركات طيران اسرائيلية تلغي الرحلات الى الخارج

’اركياع’ ستوقف الخدمات على الفور؛ ’يسرائير’ قالت إنها ستحاول إعادة جميع الركاب إلى البلاد قبل وقف العمليات الدولية الأسبوع المقبل

طائرة ’اركياع’ تتهبط في مطار بن غوريون الدولي، 3 نوفمبر 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
طائرة ’اركياع’ تتهبط في مطار بن غوريون الدولي، 3 نوفمبر 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)

أعلنت شركتا طيران إسرائيليتان تقدمان خدمات رحلات دولية الاثنين أنهما ستنهيان الرحلات الجوية إلى الخارج بعد أن أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن أي شخص يصل إلى البلاد يجب أن يدخل الحجر الصحي لمدة 14 يومًا بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وقالت “أركياع” إنها ستنهي الرحلات الدولية على الفور حتى إشعار آخر وتحول مواردها لدعم الخدمات الداخلية. وتشمل الوجهات التي ستشهد زيادة بالخدمة الرحلات الجوية إلى مدينة إيلات في الطرف الجنوبي من البلاد.

وقال آفي نكش، مالك شركة “اركياع” للقناة، “هذه ضربة قاضية. لم يعد هناك طيران إسرائيلي – ليس أركياع، ولا ال عال، ولا يسرائير”، في إشارة إلى شركة الطيران الوطنية وشركة طيران إسرائيلية ثانية.

أعلنت شركة طيران “يسرائير” أنها ستنهي رحلات الطيران الدولية ابتداء من الأسبوع المقبل وحتى نهاية الشهر. وقالت الشركة في بيان إنها ستسعى جاهدة لإعادة جميع ركابها الذين ما زالوا بالخارج – حوالي 5000 – إلى البلاد بحلول نهاية الأسبوع.

وقالت إن الرحلات الداخلية للشركة من حيفا ومطار بن غوريون إلى مطار رامون الدولي بالقرب من إيلات ستستمر كما هو مقرر.

وقالت الشركة في البيان “هذا وقت عصيب بالنسبة لصناعة السياحة في البلاد”.

طائرة ’يسرائير’ تقلع من مطار بن غوريون الدولي، 24 مارس 2018 (Moshe Shai/FLASH90)

كما أعلنت شركة “ويز اير”، وهي شركة طيران مجرية منخفضة التكلفة، يوم الاثنين أنها ستوقف الرحلات الجوية بين أوروبا وإسرائيل ابتداءً من الخميس وحتى 23 مارس بسبب طلب الحجر الصحي. وتشمل الرحلات الملغية الرحلات الجوية إلى وجهات تشمل فيينا وبودابست ولندن ووارسو.

وبعد الإعلان عن إجراءات الحجر الصحي، قالت شركة “ال عال”، شركة الطيران الإسرائيلية، إنها ستواصل تقديم رحلات جوية دولية، لكن مع تخفيض الخدمات. وتعهد نتنياهو بدعم شركة “ال عال” التي بدأت تسريح العمال بعد خسائر هائلة في الإيرادات بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأفادت القناة 13 أن هناك حوالي 300,000 إسرائيلي في الخارج من المتوقع أن يعودوا إلى البلاد هذا الأسبوع، دون ذكر مصدر لهذا الرقم.

وقد أوقفت بعض شركات النقل الأجنبية بالفعل خدماتها لإسرائيل. وقالت شركة الطيران الإيطالية “أليطاليا” وشركة الطيران الإسبانية “إيبيريا” يوم الجمعة إنهما لن يعودا إلى إسرائيل بعد يوم من إعلان شركة الطيران الألمانية العملاقة لوفتهانزا أنها ستلغي جميع الرحلات الجوية إلى إسرائيل حتى 28 مارس.

وألغت شركة “ال عال” يوم الجمعة بعض الرحلات الجوية إلى سان فرانسيسكو وعدد من المدن الأوروبية، ووصف مسؤول كبير في الشركة تفشي الفيروس بأنه “أزمة غير مسبوقة”.

وكان من المتوقع أن تلغي الشركة خدماتها إلى ميونيخ، بودابست، أمستردام، بروكسل، بوخارست، فيينا ومرسيليا.

صالات المغادرين شبه الخالية في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2020. (Flash90)

كان من المتوقع أن يؤدي قرار الحجر الصحي يوم الاثنين إلى القضاء على السياحة في إسرائيل، حيث سيتم السماح فقط لغير المواطنين الذين لديهم مكان للحجر الصحي لمدة 14 يومًا دخول البلاد. وقالت وزارة الصحة في بيان إن من الموجودين في إسرائيل سيحتاجون إلى المغادرة “بطريقة منظمة في الأيام المقبلة”. وكان من المتوقع أيضًا أن يلغي العديد من الإسرائيليين خطط السفر بدلاً من مواجهة الحجر الصحي لمدة أسبوعين عند عودتهم إلى بلادهم.

وأفادت القناة 12 أن وزارة المالية قدرت أن الطلب الجديد سيكلف إسرائيل حوالي 4.9 مليار شيكل (1.4 مليار دولار) شهريًا.

ونقلت الشبكة عن وزراء في الحكومة لم تذكر اسماءهم “لذلك يمكن لوزارة الصحة تقديم أفضل الإحصاءات في العالم [عن فيروس كورونا]، انهم يدمرون اقتصاد البلاد”.

وفي يوم الأحد، وحتى قبل إصدار أمر الحجر الصحي الشامل لجميع الوافدين، أبلغت شركة “ال عال” لبورصة تل أبيب أنها تتوقع انخفاض الإيرادات بمقدار 140-160 مليون دولار للفترة من يناير إلى أبريل 2020 نتيجة لتعليق خطوط متعددة وتراجع الطلب في بلدان أخرى بسبب تفشي المرض في جميع أنحاء العالم.

وقالت “ال عال” إن انخفاض الإيرادات في الربع الأول سوف يتراوح بين 80 و90 مليون دولار، في حين يتوقع خسائر لنفس الفترة من 70 إلى 90 مليون دولار. ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي الخسائر في الفترة من يناير إلى أبريل ما بين 80 إلى 90 مليون دولار. وقالت “ال عال” إن الخسائر ستقابلها إلى حد ما التخفيضات في مصاريف التشغيل.

وقامت شركة الطيران بفصل مئات الموظفين وخفضت الرواتب الأسبوع الماضي في الوقت الذي تصارع فيه الخسائر المالية المستمرة الناجمة عن الفيروس والمرض الذي يتسبب به، كوفيد-19.

وحذرت الرابطة الدولية للنقل الجوي (IATA) يوم الخميس من أن إجمالي التأثير على إيرادات الصناعة قد يتراوح بين 63 إلى 100 مليار دولار.

صورة توضيحية لطائرة تابعة لشركة ’ويز إير’ (Courtesy Wizz Air)

وهناك حتى الآن 50 حالة اصابة مؤكدة بكوفيد-19 في إسرائيل، معظمها اصابت المسافرين العائدين من الخارج. وقد أمرت الحكومة منذ أسابيع باتخاذ تدابير لتضييق الخناق على الدخول من الخارج وفرض الحجر الصحي المنزلي. وقد انتقد البعض هذه الإجراءات باعتبارها صارمة وضارة دبلوماسياً، لكن المسؤولين دافعوا عنها باعتبارها تساعد في السيطرة على الفيروس. وذكرت وزارة الصحة صباح اليوم الاثنين أن حوالى 22 ألف إسرائيلي في الحجر الصحي بالفعل.

وعلى عكس أوامر الحجر الصحي الأخرى، والتي كانت مفتوحة، قال نتنياهو إن أمر الحجر الصحي الجديد والجاري سوف يستمر لمدة أسبوعين. وأضاف أن الحكومة تتخذ قرارات إضافية لحماية الاقتصاد، رغم أنه لم يوضح.

وأصاب الفيروس، الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي، أكثر من 110,000 شخص في أكثر من 90 دولة، وقتل أكثر من 4000 شخص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال