بعد تقرير صحيفة لبنانية، الجيش الإسرائيلي يؤكد إسقاط طائرة مسيرة أخرى تابعة لحزب الله الأسبوع الماضي
بحث

بعد تقرير صحيفة لبنانية، الجيش الإسرائيلي يؤكد إسقاط طائرة مسيرة أخرى تابعة لحزب الله الأسبوع الماضي

وقع الحادث قبل ثلاثة أيام من اعتراض ثلاث طائرات مسيّرة أطلقها التنظيم في حقل غاز كاريش. الجيش يقول إن الطائرة المسيّرة أسقطت فوق المياه اللبنانية، ولم تشكل خطرا

سفينة حربية إسرائيلية من طراز "ساعار 5" تحرس مركبة "إنرجيان" العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل الغاز "كاريش"، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)
سفينة حربية إسرائيلية من طراز "ساعار 5" تحرس مركبة "إنرجيان" العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل الغاز "كاريش"، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء أنه أسقط طائرة مسيرة أطلقها حزب الله متوجهة إلى أصول إسرائيلية في البحر قبل أسبوع، بعد ساعات من كشف وسائل الإعلام اللبنانية عن الحادث.

يوم السبت، صرح الجيش أنه اعترض بنجاح ثلاث طائرات مسيرة تابعة لحزب الله متجهة إلى حقل غاز “كاريش”. وأكد حزب الله أنه أطلق الطائرات المسيرة بعد أن هدد سابقا الحقل الواقع في منطقة بحرية يزعم كل من لبنان وإسرائيل أنها تابعة لهما.

وأضاف الجيش أن الطائرة المسيرة التي أُسقطت يوم الأربعاء الماضي تم اعتراضها “على مسافة كبيرة من الحدود البحرية” داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان.

وأنه لا يوجد تهديد أو خطر على الأصول الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الطائرة المسيرة لم تكن مسلحة.

ولم يكشف الجيش الإسرائيلي على الفور عن كيفية إسقاط الطائرة المسيرة في حادثة 29 يونيو، لكن يُعتقد أنه تم استخدام وسائل الحرب الإلكترونية. وأسقطت طائرة مقاتلة وصواريخ أطلقت من سفن تابعة للبحرية الطائرات الثلاث التي كانت متجهة إلى حقل “كاريش” يوم السبت.

وأكد إعلان الجيش يوم الأربعاء تقريرا نشرته صحيفة “الأخبار” اللبنانية الموالية لحزب الله في وقت سابق من اليوم، والذي أفاد أن محاولة حزب الله يوم السبت سبقت محاولة أخرى يوم الأربعاء الماضي.

طائرة مسيّرة يقول الجيش الإسرائيلي إن حزب الله اللبناني أطلقها، قبل فترة وجيزة من اعتراضها من قبل مقاتلة إسرائيلية فوق البحر الأبيض المتوسط، 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

ونقلت الصحيفة عن “مصادر مطلعة” قولها إن “الطائرات المسيرة التي تم إطلاقها السبت الماضي لم تكن العملية الأولى، لكنها سبقتها عملية أخرى يوم الأربعاء”.

ولم يتضح على الفور سبب عدم كشف اسرائيل عن الحادث حتى تقرير صحيفة “الأخبار”.

نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي على متن سفينة تابعة للبحرية تحرس مركبة “إنرجيان” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل الغاز “كاريش”، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

النزاع الحدودي البحري بين البلدين مستمر منذ عدة سنوات. وعلى الرغم من المحاولات الأمريكية للتوسط في اتفاق، تعثرت المحادثات مرارا بشأن تلك القضية، على الرغم من أن المبعوث الأمريكي لشؤون الطاقة عاموس هوخشتاين قال الأسبوع الماضي أنه تم إحراز تقدم في المفاوضات الأخيرة.

وهدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إسرائيل بعد وصول منصة غاز جديدة إلى الحقل قبل شهر، قائلا إن منظمته قادرة على منع مثل هذا العمل، بما في ذلك بالقوة.

وقال نصر الله الشهر الماضي: “المقاومة تملك القدرة المادية والعسكرية والمعلوماتية والبشرية لمنع العدو من استخراج النفط من حقل كاريش… أقول للبنانيين إن اجراءات العدو لن تستطيع حماية المنصة العائمة ولن تحمي عملية الاستخراج من حقل كاريش”.

وبعد حادثة السبت، أكد حزب الله أنه أطلق ثلاث طائرات مسيرة غير مسلحة، قائلا إنها كانت تهدف إلى تنفيذ “مهمة استطلاعية” في المنطقة.

وقال حزب الله إن المهمة أنجزت بنجاح و”تم إيصال الرسالة”.

إسرائيل وحزب الله عدوان لدودان خاضا حربا استمرت شهرا في صيف عام 2006. وتعتبر إسرائيل الحزب أخطر تهديد مباشر لها، وتقدر أن لديه نحو 150 ألف قذيفة وصاروخ موجه نحو المدن الإسرائيلية.

ساهمت وكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال