بعد تصريحاتها ضد إسرائيل، إلهان عمر تقول إن بعض زملائها في مجلس النواب ’ليسوا شركاء في العدالة’
بحث

بعد تصريحاتها ضد إسرائيل، إلهان عمر تقول إن بعض زملائها في مجلس النواب ’ليسوا شركاء في العدالة’

عضو الكونغرس الديمقراطية تدلي بتصريحها بعد سؤالها عن السبب الذي جعل البعض بعتبر تصريحاتها بأنها معادية للسامية؛ وتقول إنها غير نادمة على وضع إسرائيل والولايات المتحدة وحماس وطالبان في خانة واحدة

عضو الكونجرس إلهان عمر، ديمقراطية من مينيسوتا ، تتحدث في 20 أبريل 2021، في بروكلين سنتر، مينيسوتا. (AP Photo/Morry Gash)
عضو الكونجرس إلهان عمر، ديمقراطية من مينيسوتا ، تتحدث في 20 أبريل 2021، في بروكلين سنتر، مينيسوتا. (AP Photo/Morry Gash)

قالت عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر يوم الثلاثاء إن بعض زملائها الديمقراطيين في مجلس النواب – وتحديدا الذين انتقدوا التصريحات التي أدلت بها حول إسرائيل، وبعضهم يهود – “لم يكونوا شركاء في العدالة”.

في مقابلة مع شبكة CNN، سُئلت عمر عن بعض تعليقاتها السابقة التي انتقدت فيها اسرائيل، بما في ذلك تغريدة في عام 2012 زعمت فيها أن إسرائيل تقوم “بتنويم العالم مغناطيسيا” وأخرى من عام 2019 لمحت فيها إلى أن الأموال اليهودية تفسر دعم المسؤولين الأمريكيين المنتخبين لإسرائيل. وسأل الإعلامي جيك تابر عمر عما إذا كان بإمكانها فهم سبب اعتبار الديمقراطيين في مجلس النواب، وخاصة اليهود، مثل هذه التصريحات معادية للسامية.

وقال النائبة الديمقراطية من مينيسوتا: “لقد رحبت في أي وقت، كما تعلم، بطلب زملائي إجراء محادثة، والتعلم منهم، ولكي يتعلموا مني. أعتقد أنه من المهم حقا أن يدرك هؤلاء الأعضاء أنهم لم يكونوا شركاء في العدالة”.

وأضافت عمر، التي انتقلت للعيش في الولايات المتحدة كلاجئة من الصومال: “لم يكونوا، كما تعلم، يشاركون بنفس القدر في السعي لتحقيق العدالة في جميع أنحاء العالم … سأستمر في القيام بذلك. من المهم بالنسبة لي بصفتي شخصا يعرف شعور تجربة الظلم بطريقة لا يعرفها زملائي، أن أكون صوتا في البحث عن المساءلة”.

لم يكن من الواضح ما إذا كانت عمر تشير إلى النواب اليهود على وجه الخصوص، لأن صياغة تابر للسؤال كانت مبهمة إلى حد ما. بالأحرى، يبدو أنها كانت تتحدث عن نقد عام موجه لها في مجلس النواب.

وكتبت عمر في تغريدة على “تويتر” في وقت لاحق، “أعلم أن العديد من زملائي – اليهود وغير اليهود – يشاركون بعمق الالتزام بمحاربة الظلم … لقد وقف المجتمع الأسود والمجتمع اليهودي تاريخيا جنبا إلى جنب في الكفاح ضد الظلم وطوال تاريخنا واجهنا جهودا لتقسيمنا على أساس الفروق بيننا … يجب أن نقف متضامنين”.

بعد أن ضغط عليها تابر مرة أخرى بشأن سبب رؤية زملائها اليهود لتصريحاتها التي أدلت بها في السابق على أنها معادية للسامية، قالت عمر: “أنا أسمع ذلك. من الواضح أنني أوضحت موقفي واعتذرت عندما شعرت أن كلامي كان مسيئا”.

بعد ذلك تابعت عمر، حديثها باتهام بعض زملائها باستخدام “عبارات معادية للإسلام”.

وقالت: “لم أتلق أي اعتذار بعد”.

وقد وجهت مثل هذا الاتهام في وقت سابق من هذا الشهر عندما قالت مجموعة من 12 يهوديا ديمقراطيا في مجلس النواب إن قيامها بوضع إسرائيل وأمريكا في خانة واحدة مع حماس وطالبان في تصريحات حول جرائم الحرب المزعومة التي تحقق فيها المحكمة الجنائية الدولية أعطت “غطاء للجماعات الإرهابية”.

وسأل تابر عمر عما إذا كانت تأسف لتصريحاتها التي تقارن البلدين بالمتطرفين والإرهابيين. ردت: “لا، أنا لست كذلك”.

وتابعت بالقول: “أميل إلى الاعتقاد بأن الناس في جميع أنحاء العالم الذين عانوا من الظلم بحاجة إلى أن يكون لديهم مكان يمكنهم الذهاب إليه. وكدولة ساعدت في تأسيس [المحكمة الجنائية الدولية] ودعمتها، أعتقد أنه من المهم حقا بالنسبة لنا أن نواصل البحث عن طرق يمكن للناس من خلالها تحقيق العدالة في جميع أنحاء العالم”.

لا الولايات المتحدة ولا إسرائيل عضوان في المحكمة الجنائية الدولية وكلاهما استنكرتا تحقيقات المحكمة في عملياتهما العسكرية في أفغانستان وقطاع غزة تباعا. كما تبحث التحقيقات في أنشطة حركة طالبان وحركة حماس الحاكمة لغزة.

النائبة الديمقراطية إلهان عمر من مينيسوتا تتحدث في تجمع حاشد بالقرب من مبنى الكابيتول الأمريكي، 29 يونيو 2021، في العاصمة واشنطن. (Anna Moneymaker/Getty Images/AFP)

كما انتقدت حماس عمر بسبب “مقارنتها غير المقبولة” بين الحركة وإسرائيل.

وقال متحدث بإسم الحركة: “لقد ساوت بين الضحية والجلاد عندما تعاملت مع مقاومة الشعب الفلسطيني والجرائم الإسرائيلية في فلسطين والعدوان الأمريكي في أفغانستان على قدم المساواة”.

بينما واجهت عمر انتقادات من جميع الاتجاهات، دافع عنها العديد من زملائها التقدميين في الحزب الديمقراطي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال