إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

بعد تأخيرات، نتنياهو يتجه إلى لندن، حيث ينتظره المزيد من المتظاهرين

تم تأجيل الرحلة حتى ساعات ما قبل الفجر على ما يبدو بسبب ساعات العمل المحدودة في مطار هيثرو، مما يعني أنه لن يكون لدى رئيس الوزراء الكثير من الوقت قبل الاجتماع المقرر مع نظيره البريطاني سوناك

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار) وزوجته سارة يصعدان إلى طائرة قبل الإقلاع إلى لندن، 24 مارس 2023 (Amy Spiro / Times of Israel)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار) وزوجته سارة يصعدان إلى طائرة قبل الإقلاع إلى لندن، 24 مارس 2023 (Amy Spiro / Times of Israel)

انطلق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وقت مبكر من صباح الجمعة في زيارة إلى المملكة المتحدة خلال نهاية الأسبوع، حيث من المقرر أن يجري محادثات مع نظيره البريطاني ريشي سوناك.

أقلعت طائرة نتنياهو في حوالي الساعة 4:30 صباحا، بعد أن تم تأخيرها وسط خطط المتظاهرين المناهضين للإصلاح القضائي لمحاولة قطع طريق رئيس الوزراء إلى المطار، بينما يتجه إلى أوروبا في عطلة نهاية الأسبوع الثالثة على التوالي.

ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو مباشرة إلى 10 داونينج ستريت بعد هبوطه في مطار هيثرو حوالي الساعة 6:30 صباحا بالتوقيت المحلي لإجراء محادثات تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني. وقال مكتب نتنياهو إنه من المقرر أيضا أن يلتقي بوزيرة الداخلية سويلا برافرمان. ولم يتم الإعلان عن اجتماعات أخرى خلال الرحلة التي تستغرق ثلاثة أيام.

ولم يعلن المسؤولون عن خطط سفر نتنياهو في الفترة التي سبقت الرحلة، في محاولة على ما يبدو للتغلب على خطط المتظاهرين، رغم أنه سيواجه متظاهرين إسرائيليين ضد الإصلاح في المملكة المتحدة أيضًا.

ووفقا لتقرير نشره موقع “واينت” الإخباري، كان رئيس الوزراء قد خطط في البداية للإقلاع في حوالي الساعة 11:00 مساء الخميس، لكنه اضطر إلى تأجيل ذلك بعدما علم المسؤولون بحظر مطار هيثرو على هبوط الطائرات في منتصف الليل.

وتم تقصير الرحلة بساعة إضافية بعدما قفز التوقيت الإسرائيل ساعة إلى الأمام عند التحول إلى التوقيت الصيفي قبيل الرحلة.

وتمثل هذه الرحلة ثالث عطلة نهاية الأسبوع على التوالي يسافر فيها الزعيم الإسرائيلي إلى عاصمة أوروبية، بعد زيارته لروما وبرلين في الأسبوعين الماضيين.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصافح رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني في قصر تشيجي في روما، 10 مارس 2023. (Amos Ben-Gershom / GPO)

وكما فعل في تلك الزيارات، سيبقى نتنياهو في المملكة المتحدة خلال السبت على حساب دافعي الضرائب، مما أدى إلى بعض الانتقادات بأن ذلك يمثل استخدام غير مسؤول للأموال العامة.

وقد تعرض نتنياهو وعائلته في الماضي إلى اتهامات بإنفاق أموال دافعي الضرائب بحرية من أجل وسائل الراحة أو النفقات الشخصية؛ في عام 2013، تعرض لانتقادات لإنفاق 127 ألف دولار من الأموال العامة من أجل إضافة سرير إلى طائرة حتى يتمكن من النوم خلال رحلة طيران إلى لندن استغرقت أربع ساعات لحضور جنازة مارغريت تاتشر.

ويؤكد مكتب رئيس الوزراء أنه يتم تحديد توقيت الرحلات بسب جداول الدول المضيفة، وأنه لا يمكن أن يبتعد عن الكنيست في منتصف الأسبوع بسبب التصويتات الحاسمة على الإصلاح القضائي، إضافة إلى أولويات التحالف الأخرى.

وسعى نتنياهو إلى تركيز زياراته على التهديدات التي تشكلها إيران، وسيفعل ذلك في لندن أيضًا، بحسب مكتبه.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان: “ستكون القضية الإيرانية وضرورة تشكيل جبهة دولية موحدة ضد إيران بهدف وقف البرنامج النووي في لب الاجتماع”.

طالبة تنظر إلى أجهزة طرد مركزي من صنع إيران، في معرض الإنجازات النووية للبلاد، في طهران، إيران، 8 فبراير 2023 (AP Photo / Vahid Salemi)

كما سيناقش نتنياهو وسوناك تعزيز العلاقات الثنائية، لا سيما في مجالي الدفاع والاستخبارات.

الاجتماع هو الأول لسوناك مع مسؤول إسرائيلي كبير منذ توليه منصبه في أكتوبر. وقد التقى بالرئيس إسحاق هرتسوغ على هامش قمة المناخ للأمم المتحدة في مصر في نوفمبر.

المملكة المتحدة هي عضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهي إحدى الدول الأوروبية المموقعة على الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، إلى جانب ألمانيا وفرنسا.

لكنها خرجت من الاتحاد الأوروبي في عام 2020، وتسعى إلى رسم مسار مستقل للسياسة الخارجية.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يغادر بعد زيارته لميناء كرومارتي فيرث في إنفيرجوردون، اسكتلندا، 13 يناير 2023 (Russell Cheyne / Pool via AP)

يوم الثلاثاء، تم التوقيع على إطار عمل لمستقبل العلاقات الثنائية بين إسرائيل والمملكة المتحدة في لندن من قبل وزير الخارجية إيلي كوهين ووزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي.

ووفقًا لوزارة الخارجية البريطانية، فإن خارطة الطريق للعلاقات الثنائية بين المملكة المتحدة وإسرائيل لعام 2030 “تحتوي على التزامات مفصلة لتعزيز التعاون في جميع جوانب العلاقة بين إسرائيل والمملكة المتحدة، بما في ذلك التجارة والإنترنت والعلوم والتكنولوجيا والبحث والتطوير والأمن والصحة والمناخ والجندر”.

وعلى الرغم من أن التصريحات العلنية تجنبت التطرق إلى الصراع الداخلي الإسرائيلي بشأن الإصلاح القضائي خلال زيارة كوهين، لن يتمكن نتنياهو من تجنب ذلك بسهولة.

كما ورد في تقرير إذاعة الجيش، التقى دبلوماسي بريطاني مؤخرًا بعضو كنيست من المعارضة قالت إنها تريد من سوناك أن يعارض الإصلاح بشكل علني. ووفقا لأخبار القناة 12، لم يقرر سوناك والمسؤولون البريطانيون بعد ما إذا كان رئيس الوزراء البريطاني سينتقد علنا حكومة نتنياهو بشأن هذه المسألة.

ومن المتوقع أن يتم تناول القضية في اجتماع الزعيمين الخاص، ولكن نظرًا لعدم التخطيط في الوقت الحالي لتصريحات عامة أو مؤتمرات صحفية، فقد لا تكون هناك فرصة لسوناك للتعبير عن موقفه خارج البيان المشترك حول محادثتهما.

خلال رحلة رئيس الوزراء إلى ألمانيا في وقت سابق من هذا الشهر، اختلف المستشار أولاف شولتس ونتنياهو علنًا حول خطة الإصلاح أمام الكاميرات.

وسيواجه نتنياهو متظاهرين ضد الإصلاح القضائي في لندن، بالإضافة إلى المتظاهرين المناهضين لإسرائيل الذين ينتظرون عادة زيارة القادة الإسرائيليين إلى أوروبا.

ملصق على جانب عربة مترو في لندن تعلن عن مظاهرة ضد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى لندن، 20 مارس 2023 (Channel 12 screenshot; used in accordance with Clause 27a of the Copyright law)

وقد تم رصد لافتات حول لندن توضح تفاصيل الاحتجاج وتقول “لا ينبغي لبيبي أن يتوقع عطلة نهاية أسبوع هادئة في لندن”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حمل مئات المتظاهرين في لندن لافتات باللغتين العبرية والإنجليزية كتب عليها “حكومة مجرمين لن تعين قضاة” و”إسرائيليين من أجل مستقبل إسرائيل”. ورددوا هتافات “ديمقراطية”، وظهر بعضهم بأزياء مسلسل Handmaid’s Tale التي أصبحت من رموز الاحتجاجات في إسرائيل.

المئات يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المثير للجدل للحكومة الإسرائيلية، في لندن، 12 مارس 2023 (Twitter video screenshot: Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

ولم يتم الإعلان عن أي اجتماعات مع زعماء الجالية اليهودية. ووفقًا للقناة 12، لم يتضح بعد ما إذا كان سيتم عقد مثل هذه الاجتماعات، مما أثار المزيد من الأسئلة حول حاجة رئيس الوزراء وزوجته لقضاء أيام في العاصمة البريطانية.

وقالت منظمة “مجلس نواب اليهود البريطانيين” الجامعة في بيان يوم الثلاثاء إنها “ستقدر فرصة لقاء [نتنياهو] لمناقشة الوضع الجاري في البلاد” خلال رحلته، لا سيما في ضوء تواصل الجالية اليهودية البريطانية “العاطفي والروحي والعائلي الوثيق بإسرائيل”.

لكن قالت المجموعة “إننا نتفهم أنه بالنظر إلى الطبيعة الموجزة لزيارته، قد لا يكون مثل هذا الاجتماع ممكنًا”.

اقرأ المزيد عن