بعد التغلب على معارضة بعض الدول العربية، إسرائيل تدخل لجنة الفضاء في الأمم المتحدة
بحث

بعد التغلب على معارضة بعض الدول العربية، إسرائيل تدخل لجنة الفضاء في الأمم المتحدة

داني دنون يقول إن القرار بضم ممثلة عن وزارة الخارجية إلى مكتب المنظمة يثبت أن الدولة اليهودية أصبحت ’شريكا متساويا في الأمم المتحدة’

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلقي كلمة أمام الدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، 9 سبتمبر، 2017. (AFP Photo/Jewel Samad)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلقي كلمة أمام الدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، 9 سبتمبر، 2017. (AFP Photo/Jewel Samad)

متغلبة على معارضة من دبلوماسيين فلسطينيين وبعض الدول العربية، تم انتخاب ممثل إسرائيلي من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء للانضمام إلى “لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية” (COPUOS) التابعة للمنظمة.

وستكون كيرين شاهار، مديرة قسم المعاهدات في وزارة الخارجية، ممثلة لإسرائيل في اللجنة، ما سيجعل من الدولة اليهودية واحدة من البلدان الست التي تترأس المنظمة التي تضم 84 عضوا.

بالإضافة إلى إسرائيل تم يوم الثلاثاء أيضا انتخاب البرازيل والمكسيك وجنوب أفريقيا وإندونيسيا لمكتب COPUOS. إسرائيل كانت أول من انضم إلى منظمة الفضاء في عام 2015.

لجنة COPUOS مكلفة من قبل الأمم المتحدة ب”إدارة استكشاف واستخدام الفضاء لفائدة البشرية جمعاء، واستعراض التعاون الدولي في استخدام الفضاء لأغراض سلمية، وتشجيع البحوث الفضائية، ودراسة المشاكل القانونية التي تعلو من اكتشاف الفضاء”، بحسب ميثاق المنظمة.

بحسب البعثة الإسرائيلية إلى الأمم المتحدة “قاد الخصوم جهودا لإحباط انتخاب الممثلة رغم حقيقة أنه تم إنتخابها من قبل مجموعة دول أوروبا الغربية ودول أخرى كمرشحتهم للمنصب”.

ورحب سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دنون بالقرار.

وقال “لقد أثبتنا مرة أخرى أن بإمكان إسرائيل النجاح في جميع الأدوار ونحن نقود مبادرات إيجابية جديدة كشريك متساو في الأمم المتحدة. سنواصل الوقوف بقوة ضد محاولات المس بإسرائيل في المحافل الدولية”.

في يونيو 2016، تم انتخاب إسرائيل لأول مرة على الإطلاق لترؤس لجنة دائمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الرغم من الجهود التي بذلتها دول عربية ومسلمة لوقف الترشيح.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال