بعد الإتفاق الإسرائيلي مع الإمارات والبحرين، ترامب يسعى لرحلات مباشرة بين إسرائيل والمغرب
بحث

بعد الإتفاق الإسرائيلي مع الإمارات والبحرين، ترامب يسعى لرحلات مباشرة بين إسرائيل والمغرب

لا توجد علاقات رسمية بين البلدين، ولكن يُسمح للسياح الإسرائيليين بدخول المغرب، التي تضم أكبر جالية يهودية في العالم العربي

الرباط، المغرب (YouTube screenshot)
الرباط، المغرب (YouTube screenshot)

يتطلع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى متابعة اتفاقيات التطبيع التاريخية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين من خلال اقامة رحلات جوية مباشرة بين إسرائيل والمغرب، بحسب ما أفادت به القناة 12 يوم السبت.

وتعتبر المغرب حليفا للولايات المتحدة، وقد حافظت منذ فترة طويلة على علاقات استخباراتية غير رسمية ولكن وثيقة مع إسرائيل.

وعلى الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين البلدين، فقد استضافت المغرب قادة إسرائيليين، ويسمح للإسرائيليين بدخول البلاد. ويعيش حوالي 3000 يهودي في المغرب، وهو جزء صغير من العدد الذي كان موجودا قبل قيام إسرائيل عام 1948، لكنها لا تزال أكبر جالية في العالم العربي.

ذكر التقرير التلفزيوني الذي لم يشر الى مصدر، إن الجهود المبذولة للتوصل إلى انفراج في العلاقات بين إسرائيل والمغرب منذ بعض الوقت قد فشلت لأسباب غير محددة، لكن واشنطن كانت تأمل في إمكانية تحقيق الرحلات المباشرة.

كما ذكر التقرير أن واشنطن تواصل الضغط من أجل إقامة علاقات دبلوماسية بين سلطنة عُمان والسودان مع إسرائيل، كجزء من محاولة لتحقيق أكبر عدد ممكن من الإنجازات على المسرح العالمي قبل انتخابات 3 نوفمبر.

رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني يلقي كلمة في مدينة مراكش المغربية، 30 يناير 2018 (AP / Mosa’ab Elshamy)

وقال رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني الشهر الماضي إن الرباط لن تطبع العلاقات مع إسرائيل. لكن بعد أيام بدا أنه تراجع عن تلك التصريحات، قائلا إن تصريحاته المعارضة لتوطيد العلاقات صدرت بصفته زعيم حزب العدالة والتنمية الإسلامي، وليس كرئيس للوزراء.

وأضاف العثماني أنه كان مجرد يكرر موقف حزبه الراسخ منذ فترة طويلة. ولم يعلق أكثر على هذه المسألة.

وفي شهر أغسطس، ذكرت إذاعة “كان” العامة نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم إن المغرب تعتبر مرشحا محتملا لتطبيع العلاقات لأن لديها بالفعل علاقات سياحية وتجارية مع إسرائيل. كما أشار التقرير إلى حماية الدولة الواقعة في شمال إفريقيا لجاليتها اليهودية الصغيرة.

ويمكن أن يؤدي إنشاء علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل إلى تحسين علاقات المغرب مع الولايات المتحدة. وذكر التقرير أنه مقابل القيام بذلك، تسعى الرباط للحصول على اعتراف أمريكي بسيادتها على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه.

واحتلت المغرب مساحات شاسعة من الصحراء الغربية عام 1975 عندما انسحبت إسبانيا من المنطقة وضمت فيما بعد الأراضي في خطوة غير معترف بها دوليا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال