بعد ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا مرة أخرى، خبراء صحة يؤكدون أنها غير مقلقة
بحث

بعد ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا مرة أخرى، خبراء صحة يؤكدون أنها غير مقلقة

قرابة 40% من الحالات وصلت من خارج البلاد، وخبراء يقولون إن إسرائيل محمية على الأرجح من موجة خطيرة

المسافرون يصطفون للخضوع لاختبار كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدولي، 20 يونيو، 2021. (Yossi Aloni / FLASH90)
المسافرون يصطفون للخضوع لاختبار كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدولي، 20 يونيو، 2021. (Yossi Aloni / FLASH90)

ارتفع معدل انتقال الفيروس في إسرائيل إلى 1.77 وسط حالات تفشي فيروس كورونا محلية، وفقا لبيانات وزارة الصحة يوم الإثنين.

وأصبحت مدينة بنيامينا، باعتبارها أحد مواقع تفشي المرض، أول منطقة منذ أوائل مايو يتم تصنيفها على أنها “أصفر” في نظام التصنيف المرمز بالألوان، بعد أن ارتفع عدد المصابين فيها من 45 إلى 80 حالة.

وفقا للقناة 12، وصلت حوالي 40% من حالات كوفيد-19 التي تم اكتشافها في إسرائيل هذا الشهر من الخارج. من بين 264 حالة تم تشخيصها في البلاد منذ بداية يونيو، كانت 112 منها لأشخاص وصلوا إلى البلاد من الخارج.

يربط مسؤولو الصحة حالات تفشي الوباء الأخيرة بسلالة “دلتا”، التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند، وهي معدية أكثر من السلالات الأخرى وقد تكون أكثر قدرة على تجاوز اللقاحات.

أعرب المسؤولون عن قلقهم من احتمال أن تتسبب السلالة في عودة الوباء، وذكرت تقارير أنهم يدرسون إعادة فرض إرتداء الكمامات في الأماكن المغلقة، الذي تم رفعه في 15 يونيو.

وسط مثل هذه المخاوف، أعلنت مؤسستان في الخدمات الصحية الرئيسية في إسرائيل يوم الإثنين أن تحديد مواعيد لتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 قد ازدادت بشكل كبير في الأيام الأخيرة. وصرح صندوق المرضى “مكابي” إن الطلبات تضاعفت أربع مرات مقارنة بالأسابيع السابقة، في حين أفاد صندوق المرضى “كلاليت” أن تحديد المواعيد ارتفعت بنسبة 100% تقريبا، وفقا لموقع “واللا” الإخباري.

ومع ذلك، دعا العديد من الخبراء إلى الهدوء يوم الاثنين، قائلين إن البلاد في حالة جيدة، ومن غير المرجح أن تشهد تفشيا جديدا وخطيرا للوباء.

وقال عيران سيغال، وهو عالم أحياء حاسوبية من معهد “فايسمان” للعلوم الذي يدرس الوباء عن كثب، للقناة 12: “قد نشهد الآن زيادة في عدد الإصابات بين الأجيال الشابة التي لم يتم تطعيمها، ولكني لا أعتقد  أننا نواجه عودة لظهور الفيروس من جديد”.

عيران سيغال (Courtesy)

“المتغير الهندي هو استمرار لتطور كوفيد، تماما مثل المتغير البريطاني الذي تم اكتشافه. عندما يصل متغير جديد فإنه ينتشر بسرعة عقب التغيرات الفيروسية”.

وفقا لسيغال، يبدو أن لقاح “فايزر” فعال ضد المتغير الجديد، وبالتالي من المحتمل ألا تشهد البلاد ارتفاعا في عدد الحالات الخطيرة أو الوفيات نتيجة للفيروس.

وقال ران باليسر، وهو عالم أوبئة ويدير تخطيط السياسة الصحية في وزارة الصحة، لموقع “واينت” الإخباري أنه لا يوجد هناك ما يدعو للذعر، حيث أن جزء كبير من السكان البالغين في إسرائيل – نحو 85% – قد تلقى اللقاح.

وقال باليسر: “إسرائيل محصنة إلى حد كبير، واحتمالات حدوث موجة من الحالات الخطيرة والوفيات ليست كما كانت في يناير. يتم احتواء الإمكانات المدمرة للفيروس هنا أكثر من أي دولة أخرى، لذلك يجب عمل كل شيء لمنع انتشاره، ولكن أيضا لتهدئة الذعر من ناحية أخرى”.

البروفيسور ران باليسر، رئيس قسم الابتكار في “كلاليت”، أكبر مزود للخدمات الصحية في إسرائيل، في تل أبيب، 10 يونيو 2020 (EMMANUEL DUNAND / AFP)

يوم الجمعة، علقت وزارة الصحة مؤقتا شرط فحص المسافرين الذين يدخلون إسرائيل لتشخيص فيروس كورونا فور وصول البلاد، بعد اكتظاظ نشأ في المطار بسبب انتظار المسافرين في طوابير للخضوع للفحوصات. دخل ما لا يقل عن 1000 شخص البلاد دون أن يخضعوا للفحص، وفقا لقناة “كان” العامة، إلا أنه لم يُسمح الوافدين من البلدان التي تعتبر عالية الخطورة – الأرجنتين والبرازيل وجنوب إفريقيا والهند والمكسيك وروسيا – بتخطي الاختبار حتى لو تلقوا التطعيم، وفقا لتقارير في وسائل الإعلام العبرية.

وقال باليسر: “ليس هناك شك في أن ما حدث في مطار بن غوريون أمر مؤسف وكان ينبغي أن يبدو مختلفا”، لكنه أضاف أن المتغير الجديد كان موجودا بالفعل في البلاد.

وقال للموقع الإخباري: “قد يكون حاجز التطعيم الذي بنيناه كافيا للسماح باحتواء حالات تفشي الوباء هذه ومنع انتشارها في المجتمع على نطاق واسع”.

في وقت متأخر من ليل الأحد، أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت عن تكثيف فحوصات كوفيد-19 والقيود في مطار بن غوريون، وكذلك تشديد تطبيق الحجر الصحي على المسافرين الملزمين بالعزل الذاتي.

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي، 20 يونيو، 2021. (Yossi Aloni / FLASH90)

شهدت حملة التطعيم في إسرائيل بالفعل تطعيم معظم البالغين في إسرائيل، وإلى خفض حالات الإصابة اليومية الجديدة من آلاف الحالات في بداية العام إلى 57 حالة تم تشخيصها حتى صباح الإثنين، وهو ارتفاع طفيف عن المعدلات التي شهدتها الأسابيع الأخيرة.

في ذروة الوباء، كانت هناك 88 ألف حالة نشطة بالفيروس في البلاد و1228 حالة خطيرة. وحتى يوم الإثنين، كانت هناك 358 حالة نشطة و24 شخصا في حالة خطيرة.

منذ بداية تفشي المرض في أوائل العام الماضي، تم تشخيص 839,539 إصابة بالفيروس في إسرائيل وتوفي 6427 شخصا بسبب المرض.

ولم يتم تسجيل حالات وفاة بالفيروس منذ يوم الأحد الماضي

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال