بعد احتجاج اليهود الحريديم، وزير المواصلات يوقف أعمال بناء جسر في تل أبيب أيام السبت
بحث

بعد احتجاج اليهود الحريديم، وزير المواصلات يوقف أعمال بناء جسر في تل أبيب أيام السبت

يسرائيل كاتس يقول إنه أصدر تعلمياته للمسؤولين بإيجاد بدائل لخيار العمل خلال نهاية الأسبوع على مشروع بناء جسر للمشاة يمر فوق طريق أيالون السريع، على الرغم من الحاجة إلى إغلاق جزء من الشارع المزدحم

تصور ل’جسر يهوديت’ في تل أبيب. (NCArchitects)
تصور ل’جسر يهوديت’ في تل أبيب. (NCArchitects)

أعلن وزير المواصلات يسرائيل كاتس يوم الأربعاء أنه أصدر تعليماته لوقف أعمال بناء جسر للمشاة في تل أبيب كان سيتم خلالها إغلاق طريق “أيالون” السريع أيام السبت بعد احتجاج أعضاء حريديم في الإئتلاف الحكومي على القيام بالأعمال في يوم الراحة اليهودي.

وكان من المخطط أن يبدأ العمل على جسر “يهوديت”، الذي يمتد فوق الطريق السريع أيالون ويربط بين منطقة شركات هايتك وبقية تل أبيب، في نهاية الشهر ويمتد علىمدى  ستة فترات تمتد كل نها لمدة 24 وتبدأ مساء أيام الجمعة. وكان من المخطط أن تتزامن أعمال البناء، التي ستتطلب إغلاق اتجاه واحد للطريق السريع حيث سيتم رفع عوارض دعم فولاذية ضخمة في المكان، مع أيام السبت للحد من التأثير على المسافرين في الشارع.

إلا أن نواب حريديم في الحكومة احتجوا على الأعمال معتبرين أنها خرق للإتفاق الإئتلافي الذين ينص على الامتناع عن أعمال في البنى التحتية في يوم الراحة، الذي يبدأ مع غروب شمس يوم الجمعة.

ونشر حزب “يهدوت هتوراه”، وهو حزب حريدي شريك في الحكومة، بيانات ضد العمل في صحف حريدية الأربعاء وطالب بنقل العمل إلى يوم آخر. وكان زعيم حزب يهدوت هتوراه ونائب وزير الصحة، يعقوب ليتسمان، قد قدم استقالته من منصبه في الماضي احتجاجا على أعمال في البنى التحتية في أيام السبت.

وفي بيانه لم يشر كاتس إلى احتجاج الحريديم، وإنما تطرق إلى إعلان بلدية تل أبيب عن نيتها إغلاق طريق أيالون السريع في نهاية الأسبوع لستة أسابيع متتالية واصفا القرار بـ”المثير للغضب وغير ضروري”.

وقال كاتس، الذي يشغل أيضا منصب وزير المخابرات، إن “الطريقة المختارة لبناء الجسر تبدو إشكالية وقد تسبب ضررا كبيرا وغير متناسب للجمهور خلال عطلة نهاية الأسبوع”.

وزير المواصلات والمخابرات يسرائيل كاتس خلال مؤتمر صحفي في وزارة المواصلات، 5 ابريل 2017 (Miriam Alster/Flash90)

وأمر بتجميد الأعمال وأصدر تعليماته لشركة “طريق أيالون السريع”، المسؤولة عن تشغيل الطريق، بإيجاد بديل، بما في ذلك العمل في وقت متأخر من الليل.

وقالت شركة “الطريق السريع أيالون” في بيان لها “نحن نعمل وفقا لتعليمات وزارة المواصلات وسننظر في بدائل”.

وهاجم نواب من المعارضة كاتس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسبب خضوعهم لضغوط الحريديم والتسبب على الأرجح بكابوس مروري في أيالون في حال تم إغلاق الشارع خلال الأسبوع.

وغرد رئيس حزب “المعسكر الصهيوني” آفي غباي أن “نتنياهو لا يهمه أن يصيبنا الجفاف في الاختناقات [المرورية]. فقط شخص لا يهمه الجمهور قادر على الاستسلام بهذه السرعة”.

وقال عضو الكنيست يائير لابيد، رئيس حزب “يش عتيد” العلماني، إن “الحريديم، القادة الحقيقيين للحكومة، أمروا نتنياهو بتجميد العمل على أيالون. لذا أطاع نتنياهو بالطبع الأوامر وقام بتجميده، وسيكون علينا مرة أخرى الوقوف في زحمة مرور جنونية”.

وغردت رئيسة حزب اليسار “ميرتس”، عضو الكنيست تمار زاندبيرغ، “استسلام مخجل من قبل الوزير كاتس للحريديم”.

وقالت إن حزبها سيقوم بتنظيم جلسة في الكنيست خلال العطلة الحالية “لإعادة إسرائيل لتكون ديمقراطية ليبرالية حيث تتم فيها أعمال البنى التحتية وفقا للاحتياجات وليس بحسب أهواء الحاخامات”.

الاحتجاج على أعمال البناء هو الحلقة الأخيرة من ضمن سلسلة من القضايا التي هدد فيها المشرعون الحريديم بأزمة إئتلافية بسبب ما اعتبروه انتهاكا لحرمة يوم السبت، بما في ذلك في شهر نوفمبر عندما كادت خطط لتحديث خطوط القطار خلال نهاية الأسبوع أن تتسببب بانهيار الحكومة.

عضو الكنيست أوري ماكليف، من حزي ’يهدوت هتوراة’، يترأس جلسة للجنة العلوم في الكنيست، 4 يونيو، 2018. (Miriam Alster/Flash90)

في بيان له يوم الثلاثاء، قال عضو الكنيست أوري ماكليف (يهدوت هتوراه) إن “السبت هو ليس الجواب لأعمال بناء أو صيانة”.

وقال ماكليف “بنفس الطريقة التي نعرف فيها إغلاق طرق خلال الأسبوع من أجل سباق ماراتون، مثل سباقات الدراجات أو أحداث مماثلة، ينبغي أن يكون هذا الحال هو أيضا في بناء بنى تحتية هندسية معقدة مثل هذه. لكل مسألة يمكن ايجاد حل هذه الأيام، بين الجداول الزمنية والتخطيط المناسب. السبت ليس هو الحل”.

عضو الكنيست يينون أزولاي، من حزب “شاس” الحريدي”، ناشد في رسالة وجهها لنتنياهو رئيس الوزراء بالتدخل بشكل عاجل لمنع انتهاك القوانين المتعلقة بالعمل وأيام الراحة وكذلك منع “انتهاك الوضع الراهن مع كل ما يترتب على ذلك من عواقب”.

وأشار أزولاي إلى بند في اتفاق الإئتلاف ينص على أنه “سيتم الحفاظ على الوضع الراهن فيما يتعلق بالدين والدولة كما كان عليه الأمر لعقود في إسرائيل”.

وسيربط جسر يهوديت منطقة تضم عدة أبراج مكتبية، من بينها مكاتب شركة “غوغل” في إسرائيل، التي تقع على الجانب الشرقي من شارع أيالون السريع، الذي يفصلها بشكل أساسي عن مركز المدينة الواقع غربي الشارع السريع.

بعد اكتماله، سيكون طول الجسر 110 أمتار وارتفاعه 18 مترا وعرضه 11 مترا. وسيتضمن مسارين للمشاة وللدرجات الهوائية تفصل بينهما منطقة مركزية تضم مقاعد.

ويتطلب بناء الجسر تركيب عوراض فولاذية تزن حوالي 1000 طن في المكان، بحسب ما ذكرته القناة 10 الأربعاء.

وكان من المفترض أن يبدأ العمل بالخطة الملغاة في 31 أغسطس، وكان سيُغلق خلالها في كل مرة الطريق السريع في اتجاه واحد من الساعة السادسة مساء من يوم الجمعة ولمدة 24 ساعة.

ويُعتبر شارع أيالون، الذي يربط  بين الشمال والجنوب عبر الجزء الشرقي من تل أبيب، من بين أكثر الشوارع السريعة ازدحاما في إسرائيل.

صورة لشارع أيالون السريع في تل أبيب في عام 2015. (Nati Shohat/Flash90)

في شهر نوفمبر قدم ليتسمان، الذي شغل منصب وزير الصحة حينذاك، استقالته من منصبه احتجاجا على أعمال الصيانة والترميم في السكك الحديدية يوم السبت. وعاد في وقت لاحق إلى منصب نائب وزير الصحة بعد التوصل إلى تسوية بشأن أعمال الصيانة.

وتم حل الأزمة الإئتلافية بعد موافقة الحكومة على تقديم اقتراح لقانون يحافظ على الوضع الراهن فيما يتعلق باحترام حرمة يوم السبت في إسرائيل، بما في ذلك تمرير ما يُسمى ب”قانون الميني ماركت”، الذي يمنع المتاجر الصغيرة من العمل يوم السبت.

نائب وزير الصحة يعقوب ليتسمان يشارك في جلسة للجنة الصحة في الكنيست، 2 يوليو، 2018. (Hadas Parush/Flash90)

بالإضافة إلى ذلك، وافقت الحكومة على تمرير تعديل لقانون أساس دستوري، يسمح لليتسمان شغل منصب نائب وزير الصحة من دون أن يكون هناك وزير مشرف عليه.

ولم يكن ليتسمان راغبا في الحصول على منصب وزير بسبب إحجام مجتمعه عن منح الشرعية الكاملة لدولة يهودية علمانية. ولكن في عام 2015 أجبره قرار صادر عن المحكمة على السعي للحصول على موافقة الحاخامات ليصبح وزيرا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال