بعد أن قيدت لجنة استشارية لـ FDA استخدام الجرعات المعززة، وزير الصحة يقول إن إسرائيل أثبتت نجاح استخدام الجرعة الثالثة
بحث

بعد أن قيدت لجنة استشارية لـ FDA استخدام الجرعات المعززة، وزير الصحة يقول إن إسرائيل أثبتت نجاح استخدام الجرعة الثالثة

هوروفيتس يقول إن الوكالة الأمريكية حصلت على بيانات إسرائيلية "لا لبس فيها" تظهر فعالية الجرعة الإضافية ضد متحور دلتا؛ بينيت في مقال: الانتظار لفترة طويل للجرعة المعززة من شأنه أن يهدر ما تم تحقيقه

رجل إسرائيلي يلتقط صورة "سيلفي" أثناء تلقيه الجرعة الثالثة من لقاح "فايزر-بيونتك" المضاد لكورونا في مركز تطعيم ضد فيروس كورونا في مدينة رمات غان الإسرائيلية، 30 أغسطس، 2021. (AP Photo / Oded Balilty)
رجل إسرائيلي يلتقط صورة "سيلفي" أثناء تلقيه الجرعة الثالثة من لقاح "فايزر-بيونتك" المضاد لكورونا في مركز تطعيم ضد فيروس كورونا في مدينة رمات غان الإسرائيلية، 30 أغسطس، 2021. (AP Photo / Oded Balilty)

بعد أن قررت لجنة استشارية لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)التوصية فقط بإعطاء جرعات معززة للتطعيم ضد كوفيد للأمريكيين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما أو للمعرضين بأن يصابوا بحالات خطيرة بصورة أولية، قال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يوم السبت إن الوثيقة التي قدمتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إلى اللجنة  أظهرت أن حملة الجرعات المعززة الإسرائيلية لعبت دورا رئيسيا ضد فيروس كورونا.

وكتب هوروفيتس في تغريدة على تويتر “”الوثيقة التي قدمها خبراء الـ FDA إلى اللجنة الأمريكية تنص بشكل لا لبس فيه على أن إسرائيل هي دليل واضح على أن لقاحا ثالثا يكون فعالا في مكافحة دلتا [سلالة من سلالات كورونا]”

وأضاف الوزير أن الجرعة الثالثة “ترفع مستوى الوقاية لدى جميع الفئات العمرية التي تلقت اللقاح وهو آمن وبدون آثار جانبية كبيرة مثل الجرعة الثانية”.

ووجه وزير الصحة متابعيه على تويتر إلى سلسلة تغريدات لطبيب الأطفال الإسرائيلي الدكتور ليئور هيخت، الذي كتب أن إسرائيل في البداية أعطت جرعة ثالثة فقط لمن هم أكثر عرضة للإصابة بحالات خطيرة. وأشار الطبيب أيضا إلى أن إسرائيل بدأت في التطعيم في وقت أبكر من الولايات المتحدة، لذلك بدأت فعالية اللقاح في التضاؤل في وقت سابق.

وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يتحدث خلال زيارته لمركز بيلينسون الطبي، 27 يوليو، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقال المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش في أعقاب توصية اللجنة الأمريكية بأن الدول المختلفة يجب أن تتخذ قرارات بناء على أوضاعها الخاصة.

وقال آش لموقع “واينت” الإخباري: “نحن لا نقلل من أهمية قرار [إدارة الغذاء والدواء]، لكن حالة المرض في إسرائيل تختلف عن تلك التي في الولايات المتحدة. لم نفاجأ بالقرار على الإطلاق – لو لم يوافقوا على استخدام الجرعة المعززة على الإطلاق، لكان ذلك قد فاجأنا”.

ومع ذلك، أعرب مسؤولون كبار في وزارة الصحة عن قلقهم من أن قرار لجنة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قد يقوض حملة الجرعة المعززة في إسرائيل.

قال المسؤولون إنهم يخشون الآن تخوفا أكبر بشأن اللقاح الثالث والتحديات القانونية المحتملة بشأن فرض الحكومة شرط تلقي جرعة ثالثة كجزء من سياسة “الجواز الأخضر”.

في مقال رأي نُشر في مجلة “ذي إيكونوميست” يوم الجمعة، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن بعض الخبراء في إسرائيل ترددوا في الموافقة على الجرعات المعززة، لكن في النهاية تم اتخاذ القرار بتطعيم السكان بجرعة ثالثة في مواجهة موجة المتحور دلتا.

وكتب بينيت “تظهر الدراسات حتى الآن أن الجرعة الثالثة كافية لتعزيز المقاومة مرة أخرى إلى المستوى الذي كانت عليه بعد أول جرعتين. إن الانتظار لفترة طويلة لإعطاء الجرعة الثالثة يخاطر بتبديد المكاسب التي تم تحقيقها بالفعل من خلال التطعيم المدروس وبتقويض ثقة الجمهور”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة للمجلس الوزاري في وزارة الخارجية في القدس، 12 سبتمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقالت وزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي يوم السبت إنه سيتم بحث قرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من قبل الوزراء في اجتماع المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا (كابينت الكورونا).

وقالت باربيفاي: “سندرس قرار الـ FDA في كابينت الكورونا، وسنواصل جهودنا للسماح باستمرار الحياة إلى جانب الفيروس بدلا من إغلاق مستمر”.

رسميا، وعلى الرغم من أن اللجنة رفضت كما يبدو المعطيات الإسرائيلية التي تم عرضها على الـ FDA والتي تظهر تضاؤل فعالية اللقاح بعد حوالي ستة أشهر، رحبت وزارة الصحة الإسرائيلية بالقرار، وقالت إنه يثبت صحة قرارها بإعطاء الجرعات الثالثة لجميع من هم في سن 12 عاما وما فوق.

وقالت الوزارة، “مع القرار الذي اتُخد بالإجماع لمجلس FDA بشأن إعطاء الجرعات المعززة لمن هم فوق 65 عاما والمعرضين للإصابة بحالات خطيرة، وكذلك للعاملين في مجال الصحة – تماما كما بدأنا هنا – صادقت إدارة الغذاء والدواء على برنامج الجرعات المعززة الذي بدأ في إسرائيل”.

في حين أن إسرائيل بدأت بإعطاء الجرعات المعززة لفئات عمرية مماثلة معرضة للإصابة بحالات خطيرة، إلا أنها سرعان ما قامت بتوسيع الأهلية لتشمل من هم في سن 12 عاما وما فوق.

وجاء في البيان أن “إسرائيل قررت التصرف بطريقة مسؤولة وسريعة من أجل معالجة ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض، وتشير البيانات إلى الفعالية العالية للحقنة المعززة التي تعيد الوقاية ضد فيروس كورونا”.

رجل يتلقى جرعته الثالثة من لقاح كوفيد-19 في مركز رعاية صحية مؤقت في القدس، في 29، أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ومع ذلك، قال مسؤول كبير في الوزارة لموقع “واينت” الإخباري إن هناك قلق في إسرائيل من أن يؤدي القرار إلى تقويض برنامج الجرعات المعززة الذي شهد حتى الآن حصول أكثر من 3 ملايين إسرائيلي على الجرعة الثالثة.

وقال المسؤول لواينت: “لا شك لدي بأن ذلك سيؤثر على نسبة الأشخاص الذين سيتلقون الجرعة الثالثة؛ أنا واثق من أن الكثيرين الآن لن يكونوا واثقين من أنها ضرورية”.

وقال المسؤولون أيضا أن القرار قد يؤثر على قدرة إسرائيل اشتراط الحصول على “الجواز الأخضر”، الذي يسمح بدخول الأشخاص إلى الأماكن والمناسبات العامة، بتلقي الجرعة الثالثة.

وقال المسؤول متسائلا: “هل يمكن أن يتحدى الأشخاص الذين قرروا عدم الحصول على الجرعة الثالثة بالاستناد على توصيات FDA سياسة الجواز الأخضر؟”، وتوقع وجود تحديات قانونية لقرار فرض الجرعة الثالثة، بعد ستة أشهر من أول جرعتين، من أجل التأهل لنظام “الجواز الأخضر”.

امرأة تظهر “الجواز الأخضر” قبل الدخول في حفل موسيقي لكبار السن المتطعمين، نظمته بلدية تل أبيب في 24 فبراير، 2021. (JACK GUEZ / AFP)

يوم الجمعة، أيدت لجنة من الخبراء الخارجيين الذين يقدمون المشورة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية إعطاء الجرعة الإضافية لأجزاء مختارة من الجمهور الأمريكي، وتحديدا للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحالات خطيرة في حالة إصابتهم بالفيروس.

وجاء رفض اللجنة لحملة جرعات معززة أوسع نطاقا على الرغم من الحجج القوية بشأن الحاجة إلى جرعات معززة من شركة “فايزر” ومن مسؤولي الصحة في إسرائيل، التي بدأت بإعطاء مواطنيها الجرعة الثالثة في شهر يوليو. وعرض المسؤولون الإسرائيليون أرقاما على اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية تشير إلى تضاؤل المناعة ضد الإصابة بالفيروس لدى جميع الفئات العمرية بعد حوالي ستة أشهر من تلقي التطعيم.

عملية التصويت يوم الجمعة كانت الخطوة الأولى فقط، حيث من المتوقع أن تتخذ إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قرارا بشأن الجرعات المعززة في الأيام القليلة القادمة، إلا أنها تتبع عادة توصيات اللجنة. يخضع إعطاء الجرعات المعززة أيضا لمصادقة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

انقسم العلماء حول الحاجة إلى الجرعات المعززة ومن الذي يجب أن يحصل عليها، وقد اعترضت منظمة الصحة العالمية بشدة على إعطاء الدول الغنية جولة ثالثة من اللقاحات لمواطنيها في الوقت الذي لا يوجد فيه لدى البلدان الفقيرة ما يكفي من اللقاحات لإعطاء الجرعة الأولى لمواطنيها.

معلمة إسرائيلية تتلقى جرعة من لقاح كوفيد-19 في مركز تطعيم في القدس، 24 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

بينما تشير الأبحاث إلى أن مستويات المناعة لدى أولئك الذين تم تطعيمهم تتضاءل بمرور الوقت ويمكن للجرعات المعززة عكس ذلك، فإن لقاح فايزر لا يزال يقي بشكل كبير من الإصابة بحالات خطيرة ومن الوفاة، حتى وسط انتشار متحور دلتا شديد العدوى.

ومع ذلك، شدد ممثلو شركة فايزر على أهمية تعزيز المناعة قبل أن تبدأ الوقاية من الإصابة بحالات خطيرة بالتضاؤل. أظهرت دراسة أجريت على 44000 شخص أن الفعالية ضد أعراض كوفيد-19 بلغت 96% بعد شهرين من الجرعة الثانية، لكنها انخفضت إلى 84% بعد نحو ستة أشهر.

وأعرب عضو اللجنة الدكتور كودي ميسنر من جامعة “تافتس” عن قلقه بشأن الجرعات الإضافية للفئات العمرية الأصغر نظرا لخطر الإصابة بالتهاب في القلب الذي شوهد في الأساس لدى الرجال الأصغر سنا بعد جرعة ثانية. وقال إنه في حين أن الحالات نادرة للغاية، إلا أنه ليس من الواضح ما إذا كان هذا الخطر سيزداد بجرعة أخرى.

وأشارت فايزر إلى بيانات إسرائيلية من حوالي 3 ملايين شخص تلقوا الجرعة المعززة تشير إلى أن معدلات الآثار الجانبية ستكون مماثلة لتلك التي شوهدت بعد الجرعات الثانية.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال