بعد أسابيع من عدم اليقين، 2.5 مليون طالب إسرائيلي يفتتحون العام الدراسي
بحث

بعد أسابيع من عدم اليقين، 2.5 مليون طالب إسرائيلي يفتتحون العام الدراسي

الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اللحظة الأخيرة مع نقابتي المعلمين منع إضرابات على نطاق واسع؛ 2,496,000 طفل و218,000 عامل في مجال التعليم يتوجهون إلى الفصول الدراسية الخميس

أطفال إسرائيليون يحملون الحقائب مدرسية في اليوم الأول من العام الدراسي خارج منزلهم في القدس في 31 أغسطس 202 ، يفتح جهاز التعليم  العلماني الإسرائيلي العام االدراسي في 1 سبتمبر. (Yonatan Sindel / Flash90)
أطفال إسرائيليون يحملون الحقائب مدرسية في اليوم الأول من العام الدراسي خارج منزلهم في القدس في 31 أغسطس 202 ، يفتح جهاز التعليم العلماني الإسرائيلي العام االدراسي في 1 سبتمبر. (Yonatan Sindel / Flash90)

يبدأ 2.5 مليون تلميذ إسرائيلي العام الدراسي يوم الخميس، بعد شهور من التهديدات والنزاعات بين وزارة المالية ونقابتي المعلمين اللتين هددتا بتأجيل بداية العام الدراسي بعد شهور الصيف الطويلة.

تم التوصل إلى الاتفاقين الذين منعا إضرابات على نطاق واسع في اللحظة الأخيرة هذا الأسبوع، وفي أعقاب ذلك سيعود أطفال الحضانة ورياض الأطفال وطلاب المدارس الإبتدائية والإعدادية والثانوية – ومدرسيهم – إلى المدارس في الأول من سبتمبر، اليوم الأول من العام الدراسي في إسرائيل.

وانتظر أولياء الأمور والطلاب والمدرسين بقلق قبل افتتاح العام الدراسي الجديد حيث بدا أن المفاوضات كانت تبدأ وتتوقف خلال الأسابيع الماضية، لتمتد إلى اللحظة الأخيرة – في المساء الذي يسبق اليوم الأول من العام الدراسي.

وسيبدأ نحو 2,496,000 طالب و218,000 عامل في مجال التعليم السنة الدراسية الجديدة في 5440 مدرسة و 22,050 روضة أطفال في جميع أنحاء البلاد. وسيبدأ نحو 177,000 تلميذ الصف الأول، في حين سيبدأ 136,000 طالب عامهم الدراسي الأخير في الثانوية.

يوم الأربعاء، توصلت وزارة المالية ونقابة المعلمين في المدارس فوق الإبتدائية إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة بموجبه سيتم تقصير الأسبوع الدراسي إلى خمسة أيام وإدخال إصلاحات على امتحانات الثانوية العامة في العلوم الإنسانية.

في وقت سابق من اليوم، تم التوصل إلى اتفاق مشابه بين وزارة المالية ونقابة المعلمين الإسرائيلية، التي تمثل معلمات ومعلمي الحضانات ورياض الأطفال والمدارس الإبتدائية.

الاستعدادات في مدرسة نيسوي في القدس، قبيل افتتاح العام الدراسي الخميس، 31 أغسطس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

سيستمر الاتفاق، الذي لم يتم التوقيع عليه بعد، حتى 2026، وهو ينص على منح رواتب أعلى للمعلمين ومدراء المدارس بالإضافة إلى مكافآت على الاداء. كما أنه يدخل تغييرات على أيام الإجازة المدرسية لمواءمة جداول المدارس بشكل أفضل مع تلك الخاصة بالعاملين من أولياء الأمور.

كما اتفق الطرفان على إجراءات أكثر بساطة لتسريح المعلمين وفترة انتظار لمدة ثلاثة سنوات قبل التأهل للتثبيت الوظيفي.

وقال ران إيرز، رئيس نقابة المعملين في المدارس فوق الإبتدائية، إنه على الرغم من أنه تم تلبية مطالب نقابته، إلا أن “وزارة المالية رائد في جعل الأمور صعبة”.

وقالت وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون إن “جميع طلاب المدارس في دولة إسرائيل سيعودون إلى المدارس غدا وسيفتتحون العام الدراسي بغبطة واحتفالية، بمن فيهم طلاب المدارس الثانوية”.

من اليسار إلى اليمين: الأمينة العامة لنقابة المعلمين يافا بن دافيد، ووزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون، ووزير المالية أفيغدور ليبرمان يعقدون مؤتمرا صحفيا بعد التوصل إلى اتفاق أجور جديد مع المعلمين في 31 أغسطس، 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)

وكانت الوزيرة قد قالت في وقت سابق “جهاز تعليم قوي ومستقر مع معلمين جيدين هو في مصلحة الجميع من أجل مستقبل أولادنا”.

شابت الأسابيع الأخيرة من العام الدراسي السابق إضرابات من قبل نقابة المعلمين الإسرائيلية في كفاحها من أجل الحصول على أجور أفضل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال