بريطانيا والعالم يودعون إليزابيث الثانية في جنازة مهيبة
بحث

بريطانيا والعالم يودعون إليزابيث الثانية في جنازة مهيبة

وصل نعش الملكة إلى كنيسة ويستمنستر ومشى وراءه نجلها الملك تشارلز وأبناء الملكة الآخرون ووريث العرش وليام والأمير هاري؛ انتهت المراسم بدقيقتي صمت في كل أرجاء البلاد ومن ثم النشيد الوطني الجديد

نُقل نعش الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا من وستمنستر أبي في لندن في 19 سبتمبر 2022، خلال مراسم الجنازة الرسمية. (Photo by Gareth Cattermole / POOL / AFP)
نُقل نعش الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا من وستمنستر أبي في لندن في 19 سبتمبر 2022، خلال مراسم الجنازة الرسمية. (Photo by Gareth Cattermole / POOL / AFP)

ا ف ب – شاركت المملكة المتحدة بتأثر واضح في جنازة مهيبة للملكة إليزابيث الثانية “الفرحة” والمتفانية انتهت الاثنين بدقيقتي صمت في كاتدرائية ويستمنستر بحضور مئات قادة دول العالم في مراسم ترقى إلى مستوى شعبيتها العالمية.

داخل الكاتدرائية أشاد كبير اساقفة كانتبري جاستن ولبي بالملكة التي “كرست حياتها في خدمة الأمة والكومونولث” مشددا على طابعها “الفرح”.

وأكد: “كانت فرحة، حاضرة للجميع، وأثرت بحياة كثيرين”.

ودخل نعش إليزابيث الثانية إلى كاتدرائية ويستمنستر بعدما نقل على انغام مزامير القربى وقرع الطبول عزفها عناصر من البحرية الملكية من قصر ويستمنستر حيث كان مسجى منذ خمسة أيام. وحمل النعش الملفوف بالراية الملكية والذي يعلوه تاج الإمبراطورية ثمانية عناصر من الحرس الملكي ووضع على عربة مدفع في مسيرة إلى كاتدرائية ويسمتنستر.

ووصل النعش في مسيرة ومشى وراءه نجلها الملك تشارلز البالغ 73 عاما وأبناء الملكة الآخرون آن واندرو وادوارد ووريث العرش وليام الذي بات أمير ويلز والأمير هاري باللباس المدني نظرا إلى انسحابه من نشاطات العائلة الملكية في 2020. وانضمت إليهم داخل الكاتدرائية قرينة الملك كاميلا وزوجة وليام أميرة ويلز كايت وميغن زوجة الأمر هاري. وقد مشى الأمير جورج (تسع سنوات) والأميرة شارلوت (سبع سنوات) طفلا الأمير وليام وراء نعش الملكة لدى دخوله الكاتدرائية.

ملك بريطانيا تشارلز الثالث (إلى اليسار) ، والملكة القرينة كاميلا، والأميرة آن ، ونائب الأدميرال تيموثي لورانس ، والأمير أندرو ، دوق يورك، والأمير إدوارد، إيرل ويسيكس ، وصوفي، كونتيسة ويسيكس، و الأمير وليام، وجورج أمير ويلز، والاميرة كاثرين، أميرة ويلز ، والأمير هاري، دوق ساسكس وميغان، دوقة ساسكس يسيرون خلف نعش الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا أثناء مغادرتهم كنيسة وستمنستر في لندن، 19 سبتمبر، 2022، بعد مراسم الجنازة الرسمية لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية. (Photo by Ben Stansall / POOL / AFP)

وانتهت المراسم بدقيقتي صمت في كل أرجاء البلاد ومن ثم النشيد الوطني الجديد “غود سايف ذي كينغ” (ليحفظ الرب الملك).

“كنت هناك”

بعد حداد وطني امتد 10 أيام تخللته مراسم تكريم وطقوس تعود لمئات السنين، شارك ألفا مدعو في المراسم الدينية من بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن وامبراطور اليابان ناروهيتو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين.

مع غزوها أوكرانيا، لم توجه دعوة إلى روسيا، في المقابل تتمثل كييف بزوجة الرئيس أولينا زيلينسكا.

لم يسبق للندن أن جمعت هذا العدد الكبير من المسؤولين الأجانب منذ فترة طويلة. وحضر أيضا ممثلون عن عائلات ملكية أوروبية من بينهم ملك بلجيكا فيليبي وملك إسبانيا فيليب السادس وأمير موناكو ألبير.

في كاتدرائية ويستمنستر تزوجت إليزابيث عندما كانت لا تزال أميرة في سن الحادية والعشرين في نوفمبر 1947 فيليب ماونتباتن قبل أن تتوج فيها في الثاني من يونيو 1953.

نقل نعش الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا من كنيسة وستمنستر في لندن في 19 سبتمبر 2022، خلال مراسم الجنازة الرسمية. (Photo by Gareth Cattermole / POOL / AFP)

وقد دقت ساعة كل دقيقة 96 مرة وهو عمر الملكة عند وفاتها قبل بدء المراسم في الكاتدرائية.

ويوم الاثنين هو عطلة رسمية في المملكة المتحدة ويمثل أكبر تحد أمني لشرطة لندن في تاريخها.

وهذه أول جنازة رسمية وطنية تشهدها العاصمة البريطانية منذ تشييع ويسنتون تشرشل في 1965.

في لندن امتلأت الشوارع المحيطة بالكاتدرائية بالناس من شباب ومسنين وفضوليين ومؤيدين للنظام الملكي وقد ارتدوا الأسود او حملوا علم البلاد. وقد امضى الكثيرون ليلتهم لا بل أياما عدة في المكان ليضمنوا موقعا في الصفوف الأمامية.

الجمهور يتابع الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا على شاشة كبيرة في هايد بارك، لندن، في 19 سبتمبر 2022. (JUSTIN TALLIS / AFP)

وقالت مارغريت ماكغي (72 عاما) التي أتت خصيصا من إيرلندا الشمالية “عملت بجهد طوال حياتها وتفانت من اجل بلادها. لم تستسلم حتى النهاية”.

وقال جاك البالغ 14 عاما: “سأخبر أولادي عن هذه اللحظة، سأقول لهم: كنت هناك”.

أما بيثاني بيردمور المحاسبة البالغة من العمر 26 عاما بعد ليلة من دون نوم قالت: “هذا جزء من التاريخ لن يكون هناك ملكة أخرى في حياتي”.

وبين الحضور أشخاص وقفوا لساعات في طوابير امتدت على كيلومترات عدة في لندن للمرور أمام نعش الملكة عندما كان مسجى.

مسيرة غير مسبوقة

وينقل النعش في ختام المراسم الدينية في رحلة أخيرة إلى ويندسور التي تبعد 35 كيلومترا غرب لندن حيث ستوارى الثرى.

وسيوضع النعش مجددا على عربة مدفع تابعة للبحرية الملكية تعبر شوارع وسط لندن حتى قوس ويلنغتون حيث سيوضع في سيارة تنقله إلى قصر ويندسور.

ويشارك في هذه العملية اكثر من ستة آلاف عسكري.

وتراجعت صحة الملكة في الأشهر الأخيرة وراحت تعاني من مشاكل في التنقل وتوفيت في الثامن من أيلول/سبتمبر في قصر بالمورال الملكي في اسكتلندا. وقبل يومين على ذلك، ظهرت مستقبلة رئيسة الوزراء الجديدة ليز تراس التي ظهرت معها مبتسمة في آخر صورة قبل وفاتها. وكانت أكبر قادة العالم سنا. خلال حياتها عرفت الحرب العالمية الثانية وشهدت انهيار الإمبراطورية البريطانية.

ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية تنتظر في غرفة الاستقبال قبل أن تستقبل ليز تروس أمام الجمهور في بالمورال، في اسكتلندا، 6 سبتمبر، 2022. (Jane Barlow / Pool Photo via AP، File)

وكانت عند وفاتها ملكة على المملكة المتحدة ورئيسة للبلاد في 14 دولة أخرى من بينها أستراليا وكندا ونيوزيلندا. ولم يخف بعض من هذه الدول رغبته بتغيير طبيعة علاقته مع النظام الملكي. خلال حياتها شكل مجموع رحلاتها الخارجية ما يوازي 42 جولة حول العالم.

وتوارى الثرى مساء الاثنين في مراسم عائلية في ضريح جورج الخامس المحاذي لكنيسة قصر ويندسور حيث عاشت في السنوات الأخيرة. وسترقد إلى جانب والديها وشقيقتها ماغريت وزوجها فيليب الذي توفي في أبريل 2021. وقد دام زواجهما 73 عاما.

بعد زيارات منهكة استمرت 12 يوما في الأقاليم الأربعة التي تتشكل منها المملكة المتحدة، وتخللها الاختلاط بالجموع، يضاف إليها الحزن الناجم عن فقدان والدته، يبدأ شارلز الثالث البالغ 73 عاما عهده فعلا.

ملك بريطانيا تشارلز الثالث ووليام أمير ويلز يحضران جنازة ملكة بريطانيا إليزابيث في لندن، بريطانيا، 19 سبتمبر، 2022. ( HANNAH MCKAY / POOL / AFP)

وكان البعض يحلم بعملية انتقالية سريعة مع أمير ويلز الجديد نجله وليام البالغ 40 عاما. لكن تشارلز الثالث وعد على غرار والدته، بخدمة ابناء المملكة المتحدة طوال حياته.

وأضفت خطواته الأولى التي اتسمت بالسعي إلى المحافظة على وحدة الصف وقبول الجميع، الطمأنينة مع وجود كاميلا الهادئ إلى جانبه.

وارتفعت شعبيته بشكل كبير وباتت عند مستوى 70% على ما أظهر استطلاع جديد للرأي أعده معهد “يوغوف” فيما حصل وليام على 80%.

إلا أن التحديات الكثيرة لا تزال في بداياتها.

وتعود الحياة إلى طبيعتها في المملكة المتحدة الثلاثاء ويتوقع أن تحتل أزمة غلاء المعيشة والإضرابات صدارة الصحف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال