بدعم من السفارة الأوكرانية، مكتب محاماة يقدم التماسا ضد سياسة إسرائيل فيما يتعلق باللاجئين الأوكرانيين
بحث

بدعم من السفارة الأوكرانية، مكتب محاماة يقدم التماسا ضد سياسة إسرائيل فيما يتعلق باللاجئين الأوكرانيين

رد المسؤولون على التماس في المحكمة العليا ضد سياسة اللاجئين في إسرائيل، والتي وضعت قيودا على الوافدين من الدولة التي مزقتها الحرب

منظر لمبنى المحكمة العليا في القدس. (شموئيل بار-عام)
منظر لمبنى المحكمة العليا في القدس. (شموئيل بار-عام)

طلبت الدولة من محكمة العدل العليا رفض التماس ضد سياسة إسرائيل فيما يتعلق باللاجئين الأوكرانيين، قبل صدور حكم في الموضوع يوم الأحد.

الالتماس، الذي قدمته شركة محاماة خاصة ولكن بدعم من السفارة الأوكرانية، يجادل بأن الحد الأقصى الذي تفرضه الحكومة على دخول اللاجئين ينتهك الاتفاقيات الدولية بين الدول والتي تعتبر إسرائيل طرفا فيها، ولم يتم فرضه بالسلطة المناسبة.

وقالت الدولة ردا على ذلك يوم الجمعة إن الفارين من الحرب يمكنهم التماس اللجوء في الدول الأوروبية المجاورة، مضيفة أن اللاجئين الذين “ليس لهم ارتباط بإسرائيل” لا يخضعون لولايتها.

في الوقت الذي تضرب فيه الحرب أوكرانيا ويهرب الملايين من البلاد، تبنت إسرائيل موقفا متشددا ضد استقبال أعداد كبيرة من اللاجئين غير المؤهلين للحصول على الجنسية بموجب قانون العودة، وهي سياسة التي قادتها وزيرة الداخلية أييليت شاكيد.

بموجب هذه السياسة، حددت إسرائيل في البداية إمكانية دخول 25 ألف لاجئ غير مؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية – بما في ذلك 20 ألف كانوا في البلاد قبل ان تبدأ الحرب – مما أثار انتقادات من داخل الحكومة وخارجها.

وسط احتجاج عام، أعلنت شاكيد في وقت لاحق أنه سيتم أيضا منح أي من أقارب الإسرائيليين الدخول دون قيود. ومع ذلك، لم يتضح بعد ما هي القرابة المقبولة بالضبط لهؤلاء الأقارب.

رفع المحامي الإسرائيلي تومر ورشا الدعوى إلى المحكمة العليا. وطالب مكتب ورشا القانوني المحكمة بإصدار أمر قضائي على الفور بعرقلة السياسات الجديدة وإجبار الحكومة على السماح للأوكرانيين بالدخول.

أدان السفير الأوكراني في إسرائيل يفغين كورنيتشوك إسرائيل بشدة الأسبوع الماضي لعدم بذل المزيد من الجهد لمساعدة أوكرانيا من خلال توفير المساعدة الدفاعية، استيعاب المزيد من اللاجئين، اتخاذ موقف واضح ضد روسيا، واتهم إسرائيل بـ”الخوف” من موسكو.

قالت شاكيد يوم الجمعة أنه منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، وصل أكثر من 12,600 أوكراني إلى إسرائيل.

من بينهم، هناك حوالي 3650 مؤهلين للهجرة بموجب قانون العودة الإسرائيلي أو سبق لهم أن هاجروا، وفقا لشاكيد.

وأضافت أن 1050 آخرين منهم غادروا إسرائيل إما باختيارهم أو مُنعوا من الدخول. وبحسب موقع “واينت” الإخباري، مُنع 290 من الدخول.

وهذا يعني أن هناك حوالي 7900 لاجئ أوكراني وصلوا غير مؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال