بدء سريان قيود جديدة على التجمهر مع وصول حالات الإصابة بكورونا إلى أعداد مرتفعة جديدة
بحث

بدء سريان قيود جديدة على التجمهر مع وصول حالات الإصابة بكورونا إلى أعداد مرتفعة جديدة

الأحداث الخاصة ستكون محدودة لـ 100 شخص في الأماكن المفتوحة، و50 في الأماكن المغلقة؛ توسيع نظام "الجواز الأخضر" ليشمل الأطفال في سن الثالثة وما فوق؛ ارتداء الكمامات سيكون إلزاميا في جميع الأماكن المغلقة

إسرائيليون يرتدون الكمامات في ديزنغوف سنتر، تل أبيب، 17 أغسطس، 2021. (Miriam Alster / FLASH90)
إسرائيليون يرتدون الكمامات في ديزنغوف سنتر، تل أبيب، 17 أغسطس، 2021. (Miriam Alster / FLASH90)

أعادت إسرائيل يوم الأربعاء فرض قيود على التجمهر وأعادت فرض القواعد التي تتطلب التباعد الاجتماعي في المؤسسات التجارية، وسط ارتفاع معدلات الإصابة بكوفيد-19 في البلاد.

تهدف القيود إلى إبطاء عودة ظهور الإصابات بفيروس كورونا مؤخرا والتي رفعت عدد الحالات اليومية إلى مستويات غير مسبوقة منذ نصف عام، بعد أن انخفضت إلى ما لا يزيد عن عشر حالات جديدة يوميا في المتوسط.

تدخل القواعد الجديدة حيز التنفيذ أيضا قبل أسبوعين من بدء العام الدراسي، وقبل أقل من ثلاثة أسابيع من بدء الأعياد اليهودية. الحكومة مصممة على تجنب فرض إغلاق سيكون الرابع في البلاد منذ بدء جائحة كورونا، وتحاول الدفع بالتطعيمات، إلى جانب فرض بعض القيود، كطريقة لمواجهة موجة العدوى المتوقعة قبل أن تنخفض معدلات الإصابة مرة أخرى.

بموجب الأوامر الجديدة، سيتم تحديد التجمعات الخاصة بـ 100 شخص في المناطق المفتوحة و50 شخصا في الأماكن المغلقة، بينما في قاعات المناسبات، سيكون الحد الأقصى 500 شخص في الأماكن المفتوحة و400 شخص في الأماكن المغلقة. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن لأي حدث أن يتجاوز 75% من السعة الكاملة للمكان.

سيتم تحديد الحد الأقصى للأحداث الجماعية التي لا توجد بها مقاعد محددة بـ 1000 شخص في الداخل و5000 شخص في الهواء الطلق.

وسيكون ارتداء الكمامات إلزاميا في جميع الأماكن المغلقة، بصرف النظر عن مكان الإقامة، وكذلك في التجمعات الخارجية لما لا يقل عن 100 شخص. حيث أن وضع الكمامات إلزامي في الأماكن المغلقة العامة.

صدرت أوامر للمراكز التجارية والمؤسسات التجارية الأخرى بفرض التباعد الاجتماعي والحد من عدد المتسوقين المسموح بوجودهم بالداخل.

أشخاص يمرون من أمام لافتة تطالب الجمهور بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة، خارج “سينما سيتي” في القدس، 12 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

كما يدخل حيز التنفيذ يوم الأربعاء توسيع نظام “الجواز الأخضر”، الذي يسمح بدخول الأماكن أو الأحداث فقط للذين يحملون وثائق توضح أنهم قد تلقوا التطعيم أو تعافوا من فيروس كورونا أو خضعوا لاختبار PCR سلبي في 72 ساعة السابقة.

اعتبارا من يوم الأربعاء، سيتم تطبيق “الجواز الأخضر”، الذي يتم العمل به بالفعل في الفعاليات التي يحضرها أكثر من 100 شخص، وفي الأحداث الرياضية والثقافية، المؤتمرات، المعارض، الفنادق، صالات الألعاب الرياضية، حمامات السباحة، قاعات المناسبات، المهرجانات، المطاعم، الحانات، المقاهي، غرف الطعام، المتاحف، المكتبات، المعالم السياحية، والجامعات وكليات التعليم العالي.

في المحادثات التي جرت ليلة الثلاثاء، قررت الحكومة إزالة الحدائق الوطنية من قائمة الأماكن التي يُسمح بدخولها فقط للمتطعمين أو من تعافى من كوفيد أو الذين خضعوا لفحص كورونا يظهر نتيجة سلبية مؤخرا، وفقا لموقع “واللا” الإخباري. ومع ذلك، سيكون تناول الطعام في المطاعم، سواء في المناطق المفتوحة أو المغلقة، بموجب نظام “الجواز الأخضر”.

رجل يتلقي تطعيما مضادا لكوفيد-19 في مركز تطعيم بموديعين، 15 أغسطس، 2021.(Yossi Aloni/Flash90)

ستكون قواعد “الجواز الأخضر” سارية لأي شخص يبلغ من العمر 3 سنوات فما فوق. ستدعم الحكومة اختبارات كوفيد-19 للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-11 عاما، غير المؤهلين للحصول على اللقاح، في حين أن الأكبر سنا- وبالتالي يحق لهم تلقي التطعيم – سيدفعون مقابل الاختبارات.

سجلت البلاد 8726 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوم الإثنين، وهو رقم قياسي يومي جديد في الموجة الحالية لسلالة “دلتا”، حيث تجاوز عدد الإصابات النشطة 57 ألفا. وقالت الوزارة مساء الثلاثاء أن هناك 581 حالة خطيرة جديدة، بزيادة 51 حالة منذ منتصف الليل.

وحذر وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يوم الثلاثاء من فرض قيود إضافية وشيكة على التجمهر.

منذ بداية الوباء، تم تشخيص إصابة 956,310 شخص بفيروس كورونا في إسرائيل، وتوفي 6704 شخصا، منهم 118 في الأسبوع الماضي وحده.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال