إسرائيل في حالة حرب - اليوم 288

بحث

بدء التصويت في الانتخابات البريطانية… وحزب العمال على أبواب داونينغ ستريت

تتوقع استطلاعات الرأي حصول حزب العمال على متوسط 40 في المئة من نوايا التصويت مقارنة بـ22 في المئة للمحافظين و16 في المئة للإصلاح و10 في المئة للديموقراطيين الليبراليين

زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا كير ستارمر يلقي خطابًا خلال حدث انتخابي في غلاسكو في 3 يوليو 2024 عشية الانتخابات العامة في المملكة المتحدة. (ANDY BUCHANAN / AFP)
زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا كير ستارمر يلقي خطابًا خلال حدث انتخابي في غلاسكو في 3 يوليو 2024 عشية الانتخابات العامة في المملكة المتحدة. (ANDY BUCHANAN / AFP)

أ ف ب – فتحت مراكز الاقتراع الخميس أمام البريطانيين للتصويت في انتخابات تشريعية يتوقع أن تطلق مرحلة جديدة في تاريخ البلاد، فيما يتوقع فوز العماليين وخروج المحافظين من السلطة بعدما استمروا في الحكم 14 عاما شهدت اضطرابات سياسية واجتماعية واقتصادية عدّة.

وأثار تتالي الأزمات منذ العام 2010، من الانقسامات الناجمة عن البريكست إلى إدارة جائحة كورونا الفوضوية والارتفاع الكبير في الأسعار ومستويات الفقر العالية والنظام الصحي العام المتهالك والتغيير المستمر لرؤساء الحكومة، تطلعا كبيرا إلى التغيير دفع المحافظين في الأيام الأخيرة إلى الإقرار بأنهم لا يسعون إلى الفوز بل إلى الحد من الغالبية التي يتوقّع أن يحقّقها حزب العمال.

وفي حال عدم حصول أي مفاجآت، يتوقع أن يكلف الملك تشارلز الثالث الجمعة كير ستارمر المحامي السابق في مجال حقوق الإنسان البالغ من العمر 61 عاما، تشكيل حكومة بعدما أعاد حزبه إلى اليسار الوسط وتعهّد إعادة “الجدية” إلى السلطة.

وقبل فتح صناديق الاقتراع، قال هذا النائب الذي دخل عالم السياسة قبل تسعة أعوام فقط، “يمكن للمملكة المتحدة أن تفتح اليوم فصلا جديدا. حقبة جديدة من الأمل والفرص بعد 14 عاما من الفوضى والانحدار”.

دُعي 46 مليون ناخب إلى صناديق الاقتراع لتجديد مقاعد مجلس العموم المؤلف من 650 مقعدا. ويتم انتخاب كل نائب بالنظام الفردي، ما يعطي الأفضلية للأحزاب الرئيسية.

وفتحت مراكز الاقتراع عند الساعد السابعة صباحاً على أن تُغلق عند الساعة 22:00 ليلا (السادسة صباحا حتى الساعة 21:00 ليلا). وستُعطي الاستطلاعات الأولية فكرة عن النتيجة عند الإغلاق قبل ظهور النتائج عند ساعات الصباح الأولى.

توضيحية: لافتة تشير إلى صناديق الاقتراع في لندن، 3 مايو 2024. (Kin Cheung/AP)

ويبرز تساؤلان رئيسيان، يتعلّق الأول بحجم انتصار حزب العمال وهزيمة رئيس الوزراء ريشي سوناك، العاجز عن إحداث أي زخم بعدما امضى 20 شهرا في منصبه. أمّا السؤال الثاني فيرتبط بكيفية ترجمة اختراق حزب “إصلاح المملكة المتحدة” المناهض للهجرة والنظام بقيادة نايجل فاراج المدافع الأكبر عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي استطلاعات الرأي، حصل حزب العمال على متوسط 40% من نوايا التصويت مقارنة بـ 22% للمحافظين و16% للإصلاح و10% للديموقراطيين الليبراليين (وسطيين).

وبحسب أخر توقعات معهد يوغوف، فإن من شأن هذه النتيجة أن توفر 431 مقعدا لحزب العمّال مقارنة بـ 102 مقعدا لحزب المحافظين، وهي غالبية لم تشهدها المملكة المتحدة منذ العام 1832. وسيفوز الديموقراطيون الليبراليون بـ 78 مقعدا والإصلاح بثلاثة مقاعد، ما يعني دخول نايجل فاراج البرلمان بعد سبع محاولات فاشلة.

أمطار وأخطاء

بالنسبة إلى ريشي سوناك خامس رئيس حكومة محافظ خلال 14 عاما، فإن هذه الانتخابات تعني نهاية حملة كانت صعبة للغاية.

غير أنه حاول أخذ زمام المبادرة في نهاية شهر مايو الماضي، من خلال الدعوة إلى انتخابات في يوليو بدل الانتظار إلى الخريف كما كان مقررا. غير أنّ الوقت كان كفيلا لإظهار ضعف حزبه وهشاشة موقفه.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في هامبشاير، إنجلترا، 3 يوليو 2024. (Claudia Greco/Pool Photo via AP)

وفي هذه الأثناء، راكم المصرفي الاستثماري ووزير المال السابق البالغ من العمر 44 عاما عددا من الأخطاء وبدا أنه يفتقر إلى الفطنة السياسية، وانعكس ذلك من خلال تقصير فترة حضوره الاحتفالات بالذكرى الثمانين لإنزال النورماندي وتأخّره في الرد على الشكوك ضمن حزبه بشأن مراهنات على موعد الانتخابات.

وتضمّنت استراتيجيته بشكل أساسي توجيه اتهام لحزب العمّال بالرغبة في زيادة الضرائب، ثم التحذير في الأيام الأخيرة من مخاطر “الغالبية الكبرى” التي من شأنها أن تترك حزب العمّال من دون قوة مضادة له، مقرا بذلك بهزيمة حزبه.

في مواجهته، سلّط كير ستارمر الضوء على أصوله المتواضعة، أي والدته الممرضة ووالده العامل اليدوي، ما يتناقض مع خصمه المليونير. ولتجنب هجمات اليمين وتبديد وقع برنامج سلفه جيريمي كوربن الباهظ التكلفة، تعهّد إدارة صارمة للغاية للإنفاق العام، من دون زيادة الضرائب.

ويعوّل في هذا الإطار على استعادة الاستقرار وتدخّلات من قبل الدولة واستثمارات في البنية التحتية لإنعاش النمو، وهو ما من شأنه تصحيح وضع المرافق العامّة التي تراجع اداؤها منذ إجراءات التقشف في أوائل العام 2010.

كذلك، يريد ستارمر أن يظهر حازماً في قضايا الهجرة وأن يقترب من الاتحاد الأوروبي، من دون الانضمام إليه. غير أنه حذر من أنه لا يملك “عصا سحرية”، الأمر الذي ظهر أيضاً لدى البريطانيين الذين أظهرت استطلاعات الرأي أن لا أوهام لديهم بشأن آفاق التغيير.

ومع أن حذره دفع البعض إلى القول إنه قليل الطموح، إلا أنه سمح لحزب العمّال بالحصول على دعم في أوساط الأعمال وفي الصحافة اليمينية.

وبعد صحيفة “فايننشل تايمز” ومجلة “ذي إيكونوميست”، دعت صحيفة “ذي صن” يوم الأربعاء إلى التصويت للعمّال.

وقالت الصحيفة الشعبية التي يملكها رجل الأعمال روبيرت موردوك والذي كان دعمه لحزب العمّال في العام 1997 حاسماً لفوز توني بلير، “حان وقت التغيير”.

اقرأ المزيد عن