بحث إمكانية عزل أيمن عوده من الكنيست بعد تصريحاته بشأن رجال الشرطة العرب
بحث

بحث إمكانية عزل أيمن عوده من الكنيست بعد تصريحاته بشأن رجال الشرطة العرب

يعلن رئيس لجنة مجلس النواب من حزب "يمينا"، عضو الكنيست نير أورباخ، عن خطة لعقد مناقشة حول ما إذا كان سيتم عزل رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة من الكنيست بعد التماس من 70 نائبا

زعيم القائمة المشتركة أيمن عوده في منزل الرئيس في القدس، 5 ابريل 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم القائمة المشتركة أيمن عوده في منزل الرئيس في القدس، 5 ابريل 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

قال عضو الكنيست عن حزب “يمينا” نير أورباخ يوم الثلاثاء انه يخطط لعقد اجتماع لجنة الكنيست – التي يرأسها – لمناقشة إزالة قائد القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة من الكنيست.

يشير هذا الإعلان إلى مزيد من التوتر داخل الإئتلاف حول مسألة ما إذا كان يجب التماس تعاون القائمة المشتركة في دعم الحكومة من الخارج، في حالة تعثر الإئتلاف الحالي الضعيف.

أرسل عضو الكنيست من حزب “الليكود” شلومو كرعي رسالة إلى لجنة أورباخ موقعة من 70 نائبا، يطلب فيها من اللجنة إقالة عودة، وفقا لبيان صادر عن مكتب أورباخ.

“مكان أيمن عودة ليس في الكنيست. سأقوم بدعوة اللجنة للاجتماع قريبا، وفقا للإجراءات، من أجل مناقشة طلب عضو الكنيست كرعي”، قال رئيس لجنة مجلس النواب.

ولم يرد متحدث بإسم عودة على الفور على طلب للتعليق على إعلان أورباخ.

تأتي الردود بعد أيام فقط من تسجيل عودة لرسالة فيديو انتقد فيها العرب الذين يعملون في الشرطة الإسرائيلية.

“يجب ألا ينضم الشباب إلى قوات الاحتلال. أناشد الشباب الذين انضموا، والذين لا يزيد عددهم عن واحد في المائة، أي ما مجموعه بضعة آلاف، والذين يعد انضمامهم إهانة، أدعوهم لرمي السلاح في وجوههم وأخبارهم أن مكاننا ليس معكم. لن نكون جزءا من الظلم والجريمة”، قال في فيديو تم تسجيله أمام باب العامود في القدس.

تحدث زعيم حزب القائمة المشتركة أيمن عودة في مقطع فيديو دعا فيه ضباط الشرطة من عرب إسرائيل إلى الاستقالة، قائلا إنهم “يهينون” شعبهم في 10 أبريل 2022 (Screencapture / Facebook)

وأوضح متحدث بإسم عودة لاحقا أن تصريحات النائب أشارت حصريا إلى أولئك الذين يخدمون في الضفة الغربية والقدس الشرقية، على عكس الشرطة المدنية.

استدعى الفيديو، الذي سُجل وسط موجة من الهجمات الفلسطينية، إدانات من مختلف الأطياف السياسية. جاء ذلك يوم واحد بعد أن بدا عودة وكأنه خفف من لغته حول التعاون المحتمل مع الحكومة المتعثرة، التي فقدت أغلبيتها الأسبوع الماضي وتبحث عن طرق للحفاظ على نفسها.

تم طرح التعاون على أساس كل حالة على حدة مع القائمة المشتركة من قبل العديد من أعضاء الائتلاف، الأمر الذي يتطلب دعما تشريعيا من أجل تعزيز أجندتها التشريعية، في حين إنها تقف حاليا في مأزق فيه 60 مقابل 60 مقعدا مع المعارضة.

يعتبر أورباخ، الذي أصدر الأسبوع الماضي “إنذارا” لرئيس حزب “يمينا” ورئيس الوزراء نفتالي بينيت بشأن شروط البقاء في الائتلاف، عضو آخر قد يقوم بالإنشقاق. تتعلق مطالب أورباخ إلى بينيت بتعزيز المصالح المؤيدة للدين والمؤيدين للمستوطنين.

عضو الكنيست نير أورباخ يحضر اجتماع لجنة الترتيبات في الكنيست، 28 يونيو 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

يعتبر حزب القائمة المشتركة ذو الأغلبية العربية القوية قويا في دعمه للأجندة الوطنية الفلسطينية، وكان في الماضي متحفظا في دعم الحكومات الإسرائيلية مثل التحالفات الحاكمة في الاعتماد على دعمه.

لكن الحزب ليس كتلة واحدة. بل هو مزيج من ثلاثة أحزاب منفصلة، هي “الجبهة”، و”بلد”، و”تعال”. بينما أدلى عودة – الذي يترأس الجبهة – بتصريحات مباشرة وغير مباشرة بخصوص التعاون الحكومي، التزم زعيم حزب “تعال” أحمد الطيبي الصمت بشأن هذه القضية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال