إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

بث لأول مرة مكالمة عبر الراديو لجندية المراقبة روني أيشل التي قُتلت في 7 أكتوبر

أعرب إيال إيشيل عن أسفه لما يقول إن موت ابنته غير الضروري، وأن ست ساعات مرت كان من الممكن إنقاذها خلالها لو لم يخذلها القادة

روني إيشل، جندية مراقبة في الجيش الإسرائيلي كانت متمركزة في قاعدة عسكرية بالقرب من حدود غزة عندما هاجمت حماس  إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، وقُتلت في الهجوم. (Courtesy of Eyal Eshel via AP)
روني إيشل، جندية مراقبة في الجيش الإسرائيلي كانت متمركزة في قاعدة عسكرية بالقرب من حدود غزة عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، وقُتلت في الهجوم. (Courtesy of Eyal Eshel via AP)

تم بث تسجيل أولي مأخوذ من معدات اتصال استخدمتها جندية مراقبة في الجيش الإسرائيلي صباح 7 أكتوبر لأول مرة على القناة 12 مساء الأربعاء، مسلطا الضوء على الساعات الأخيرة لجنود المراقبة في قاعدة ناحال عوز العسكرية، الذين بقوا في محطاتهم حتى النهاية.

وتم أخذ التسجيلات من راديو الجندية روني إيشيل، الذي سمح والديها بإصدار التسجيل الصوتي للجمهور بعد أن شاركه الجيش الإسرائيلي معهم.

“جميع المحطات، أربعة أشخاص يركضون نحو السياج، أكد الاستلام”، يمكن سماع روني تقول عبر الراديو، مخاطبة جميع الجنود في المنطقة الساعة 6:29 صباحا يوم 7 أكتوبر. “شخصان مسلحان يركضان نحو السياج، أكد الاستلام”.

وبعد لحظات، نقلت روني رسالة أخرى، حذرت فيها هذه المرة من عبور مقاتلين إلى المنطقة التي تفصل إسرائيل عن قطاع غزة، مستخدمة رمز الجيش الإسرائيلي للتهديد، “الفرسان الأتراك”.

ويمكن سماعها وهي تتحدث بسرعة ولكن بهدوء “لقد عبر إرهابي مسلح [الحدود]، إرهابي مسلح واحد، أكد الاستلام”. وواصلت بث معلومات حول المقاتلين الذين استطاعت رؤيتهم وهم يعبرون السياج الحدودي الأولي حول غزة بينما تضخمت أعدادهم ببطء وتحركوا نحو الجدار المعزز الذي يفصل القطاع الفلسطيني عن إسرائيل.

وقالت بقلق: “شخصان يقفان عند سياج (المؤقت الرملي). إنهم يعبثون بالسياج، أكد الاستلام”؟

وقالت بعد لحظة: “لقد انفجر سياج المؤقت الرملي. لقد فجروا السياج، أكد الاستلام. استقبل، هناك فتحة في السياج، قام شخصان بتفجير السياج بقنبلة. إنهم يقفون بجوار الفتحة، ولم يعبروه بعد”.

وأصدرت جندية المراقبة البالغة من العمر 19 عاما بثا أخيرا، “لقد فجروا سياج المؤقت الرملي. ثلاثة أشخاص يقفون حاليا [داخل إسرائيل]. إنهم مسلحون. أكد الاستلام”.

وكان جنود المراقبة على طول قطاع غزة يبثون رسائل عاجلة مماثلة حيث تكرر المشهد الذي نقلته روني في عشرات المواقع. وبعد دقائق، قُطعت كاميراتهم، ووجد الجنود في الميدان أنفسهم يقاتلون دون إرشاد.

مركز القيادة المحترق في قاعدة ناحل عوز للجيش الإسرائيلي، الذي اجتاحته مقاتلو حماس في 7 أكتوبر، 2023، خلال زيارة قام بها ذوو جنديات المراقبة اللاتي قُتلن في الهجوم، 19 ديسمبر، 2023. (Courtesy/Eyal Eshel)

“كانت روني بطلة أدت دورها على أكمل وجه. أنا فخور جدا”، قال والدها إيال إيشيل للقناة 12 بعد بث التسجيلات.

وقال عن البث: “الأمر مقشعر. هذه أشرطة أحادية الجانب لأننا لا نعرف مع من تتحدث وما كان الرد”.

وأضاف: “الأمر المخيف أكثر هو أنه كان من الممكن إنقاذ هؤلاء الفتيات جميعهن”.

إيال إيشيل، والد جندية المراقبة القتيلة روني إيشيل، يتحدث إلى القناة 12، 20 مارس، 2024. (Screenshot, Channel 12, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

ويُعتقد أن روني بقت على قيد الحياة لمدة ست ساعات بعد بثها الأخير. وقُتلت على يد مقاتلي حماس في ساعات الظهر، مع أكثر من عشرة من زملائها من جنود المراقبة.

ومعربا عن أسفه لما قال أنه موت ابنته غير الضروري، قال إيشيل أنه استنادا إلى نتائج الجيش الإسرائيلي والبحث الشخصي، كان “من الممكن إنقاذ هؤلاء الفتيات من الساعة 6:23 صباحا، حتى دقائق قبل الظهر، إذا كان شخص ما في الجيش الإسرائيلي ذكيا بما فيه الكفاية لفهم أنه يجب تحميلهم في مركبة وإجلائهم من القاعدة”.

وموضحا أن عائلات جنود المراقبة المقتولين ضغطت من أجل نشر التسجيلات، قال إيال إنه يأمل في نشر المزيد.

وأضاف: “لقد بقوا في محطاتهم، وكانوا الجنود الوحيدين الذين لم يغادروا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع والأعياد. لقد بقوا في محطاتهم وكانوا الجنود الوحيدين الذين ظلوا قادرين على العمل وسط هذا الاندفاع المجنون. لقد كانوا الجنود الوحيدين المتبقين لتقديم التقارير في الوقت الفعلي”.

مركز القيادة المحترق في قاعدة ناحل عوز للجيش الإسرائيلي، الذي اجتاحته مقاتلو حماس في 7 أكتوبر، 2023، خلال زيارة قام بها ذوو جنديات المراقبة اللاتي قُتلن في الهجوم، 19 ديسمبر، 2023. (Courtesy/Eyal Eshel)

واعتبرت روني مفقودة لأكثر من شهر، بينما كان والداها يتوسلان علنا للحصول على معلومات. وفي 9 نوفمبر، أكد الجيش الإسرائيلي أخيرا أنها قُتلت أثناء الهجوم الأولي.

وخدمت في الجيش لمدة عام وشهرين، وحذرت قادتها عدة مرات من أن مقاتلي حماس كانوا يدرسون الحدود استعدادا لشيء غير معروف، كما قال والدها في مقابلات متعددة.

وقُتل 15 جنديا من جنود المراقبة في قاعدة ناحال عوز في 7 أكتوبر، وتم أخذ ستة كرهائن. وأعاد الجيش إحدى الجنود المختطفين، أوري مجيديش، في أواخر أكتوبر، لكن الخمسة الآخرين ما زالوا في الأسر، وحالتهم غير معروفة.

وقال إيال للقناة 12 عن زملاء ابنته الراحلة وفشل الدولة في حمايتهم “هناك خمس رهائن، فتيات عزيزات ورائعات، هناك الآن. لقد حان الوقت لإجراء تغييرات في التسلسل القيادي”.

وقال إيال أنه كان يتمنى ألا يضطر إلى إصدار هذا النوع من الانتقادات، لكن لا مفر من ذلك. “إنه مؤلم، مؤلم حقا”.

اقرأ المزيد عن