بايدن يهنئ نتنياهو على فوزه في الانتخابات: “سنصنع التاريخ معا”
بحث

بايدن يهنئ نتنياهو على فوزه في الانتخابات: “سنصنع التاريخ معا”

أجرى زعيم الليكود أيضًا مكالمة هاتفية مع زيلينسكي الأوكراني، ووعد أنه "سيدرس جديا الملف الأوكراني"؛ قال للرئيس الأمريكي إنه يمكن التوصل إلى مزيد من اتفاقيات السلام

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يتحدث إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، من مكتب الليكود في تل أبيب، 7 نوفمبر 2022 (Courtesy Likud)
زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يتحدث إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، من مكتب الليكود في تل أبيب، 7 نوفمبر 2022 (Courtesy Likud)

هنأ الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو على فوزه في الانتخابات خلال اتصال هاتفي الاثنين حسب ما اعلن البيت الأبيض.

وقالت مسؤولة المكتب الاعلامي كارين جان بيار للصحافيين “الرئيس تحدث معه اليوم… لتهنئته بفوز حزبه”. واكد بايدن ايضا على “متانة الشراكة الثنائية وشدد على دعمه الراسخ لامن اسرائيل”.

وحقق نتانياهو وحلفاؤه من اليمين فوزا كبيرا في انتخابات الأسبوع الماضي، مما يتيح له تشكيل الحكومة الأأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

ولفت نتانياهو إلى أن “التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة أقوى من أي وقت مضى”.

وقال “أبلغته بأنه بإمكاننا التوصل إلى مزيد من اتفاقيات السلام والتعامل مع تهديد العدوان الإيراني”.

وذكر مكتب نتانياهو في بيان منفصل أن بايدن أشار إلى أنه ونتانياهو بمثابة شقيقين سيصنعان التاريخ معا.

كما أجرى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الإثنين اتّصالا نتانياهو لتهنئته بفوزه في الانتخابات.

وجاء في بيان لمكتب نتانياهو أن رئيس الوزراء الأسبق شكر خلال المحادثة التي “سادها الدفء والطابع الشخصي” زيلينسكي، و”كرّر ما كان قد أعلنه خلال الحملة الانتخابية حينما قال إنه بعد توليه المنصب (رئاسة الوزراء) سيدرس جديا الملف الأوكراني”.

وقال زيلينسكي إنه هنّأ نتانياهو و”تمنّى له النجاح في تشكيل حكومة جديدة”.

وجاء في تغريدة لزيلينسكي “أعربت عن أملي بأن يكون التفاعل (الأوكراني-الإسرائيلي) على مستوى التحديات الأمنية التي تواجه بلدينا”.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (يسار)، يلتقي برئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو، في القدس، 24 يناير 2020 (Haim Zach / GPO)

وأوكرانيا تتعرّض منذ أواخر شباط/فبراير لغزو روسي.

وأوضح مكتب نتانياهو بأن الاتصال أجري عبر تطبيق “سيغنال” للرسائل المشفّرة.

ولا تبدي إسرائيل حماسة للانخراط في تحالف تقوده الولايات المتحدة لمساعدة أوكرانيا الموالية للغرب في التصدي للغزو الروسي.

لكن الدولة العبرية يعتريها قلق متزايد من الدور المتنامي الذي تؤديه إيران في النزاع، خصوصا وأن طهران متّهمة بإمداد روسيا بمسيّرات تستخدمها موسكو لضرب بنى تحتية أوكرانية.

وكان زيلينسكي قد وجّه انتقادات لـ”حياد” إسرائيل في الحرب، لكنّه أشار في أواخر تشرين الأول/أكتوبر إلى “توجّه إيجابي” في العلاقات، بعدما تقاسم البلدان معلومات استخبارية تتصل خصوصا بمسيرات إيرانية استخدمتها روسيا لدعم غزوها.

ولا تعتزم إسرائيل تزويد أوكرانيا أنظمتها المتطوّرة للدفاع الجوي، وهي تسعى إلى إيجاد توازن دقيق في العلاقات مع روسيا التي تؤدي دورا عسكريا فاعلا في سوريا المحاذية للدولة العبرية.

وحصل حزب نتانياهو “الليكود” على 32 مقعدا وفاز حزبان متدينان متشددان بـ18 مقعدا، بينما حصل تحالف اليمين المتطرف “الصهيونية الدينية” على 14 مقعدًا. وبذلك حصلت الكتلة اليمينية برئاسة نتانياهو على 64 مقعدا، أي أغلبية مستقرة في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

أما كتلة رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لبيد الوسطي فحصلت على 51 مقعدا، متكبدة هزيمة في مقابل فوز حاسم لنتانياهو يسدل الستار على حقبة الجمود السياسي الذي عاشته البلاد وتمخّضت عنه خمس انتخابات في غضون أقل من أربع سنوات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال