إسرائيل في حالة حرب - اليوم 195

بحث

بايدن يقول إن حماس تستخدم سكان غزة الأبرياء كدروع بشرية، ويجري اتصالات مع نتنياهو وعباس

في مكالمتين هاتفيتين مع الزعيمين الإسرائيلي والفلسطيني الرئيس الأمريكي يشير إلى ضرورة حماية المدنيين ويتعهد بتقديم "الدعم الكامل" للسلطة الفلسطينية في جهودها لتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث في العشاء الوطني لحملة حقوق الإنسان لعام 2023، في 14 أكتوبر 2023، في واشنطن. (AP Photo/Manuel Balce Ceneta)
الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث في العشاء الوطني لحملة حقوق الإنسان لعام 2023، في 14 أكتوبر 2023، في واشنطن. (AP Photo/Manuel Balce Ceneta)

شدد الرئيس الأميركي جو بايدن السبت على دعم واشنطن لجهود حماية المدنيين في ظل الحصار والقصف الإسرائيلي على غزة، بينما دان حماس معتبرا أنها لا تمثل تطلع الفلسطينيين إلى “تقرير المصير”.

وجاءت تصريحات بايدن خلال مكالمتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في الوقت الذي تبدو فيه إسرائيل مستعدة لشن عملية برية في غزة.

ودعت إسرائيل أكثر من مليون فلسطيني لمغادرة الجزء الشمالي من غزة نحو جنوب القطاع، وهو إخلاء جماعي قالت منظمات الإغاثة إنه سيتسبب في كارثة إنسانية.

كما قطعت إسرائيل إمدادات الغذاء والمياه والكهرباء عن سكان غزة البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة.

وأكد الرئيس الأميركي لنتنياهو “دعمه لكل الجهود الرامية إلى حماية المدنيين”، وفق ما أورد البيت الأبيض في بيان بشأن المكالمة الهاتفية بين الزعيمين.

وأضاف البيان “ناقش الرئيس بايدن مع رئيس الوزراء نتنياهو تنسيق الولايات المتحدة مع الأمم المتحدة ومصر والأردن وإسرائيل ودول أخرى في المنطقة لضمان حصول المدنيين الأبرياء على الماء والغذاء والرعاية الطبية”، من دون ذكر غزة بشكل مباشر.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في نيويورك، الأربعاء، 20 سبتمبر، 2023. (AP Photo / Susan Walsh)

كما تحدث بايدن مع عباس للمرة الأولى منذ اندلاع الأعمال العدائية قبل أسبوع و”دان الهجوم الوحشي الذي تشنه حماس على إسرائيل”.

وقال الرئيس الأميركي إن “حماس لا تدافع عن حق الشعب الفلسطيني في الكرامة وتقرير المصير”.

كما “أكد الرئيس بايدن دعمه لكل الجهود الرامية إلى حماية المدنيين”، وفق نفس المصدر.

وتعهد بايدن لعباس بتقديم “الدعم الكامل” للسلطة الفلسطينية في جهودها لتقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين و”لا سيما في غزة”.

وفي الوقت نفسه، اتهم بايدن حركة حماس باستخدام المدنيين الفلسطينيين لحماية أنفسهم من الرد الإسرائيلي.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الأمريكي جو بايدن يتصافحان في بلدة بيت لحم بالضفة الغربية، 15 يوليو 2022 (AP Photo / Evan Vucci)

وفي كلمة ألقاها أمام عشاء لحملة حقوق الإنسان يوم السبت في واشنطن، ربط بايدن الأزمة الإنسانية في غزة بأعمال حركة حماس، التي تسيطر على القطاع منذ استيلاءها على السلطة في انقلاب دموي في عام 2007.

وقال بايدن: “قبل أسبوع رأينا الكراهية تتجلى بطريقة أخرى في أسوأ مذبحة للشعب اليهودي منذ المحرقة”، مشيراً إلى مقتل 1300 شخص في إسرائيل في مذابح ضد المدنيين ارتكبها مسلحو حماس، بالإضافة إلى “الأطفال والأجداد على حد سواء، الذين يتم احتجازهم كرهائن لدى حماس”.

“الأزمة الإنسانية في غزة – العائلات الفلسطينية البريئة والأغلبية العظمى التي لا علاقة لها بحماس – يتم استخدامهم كدروع بشرية. علينا أن نرفض الكراهية بكل أشكالها”.

شنت حماس هجوما على إسرائيل في 7  أكتوبر أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1300 إسرائيلي.

جنود إسرائيليون يسيرون أمام المنازل التي دمرها مسلحو حماس في كيبوتس بئيري، 14 أكتوبر، 2023. (AP Photo / Ariel Schalit)

وتشنّ إسرائيل قصفا مكثفا على قطاع غزة أودى حتى الآن بما لا يقل عن 2215 شخصا بينهم 724 طفلا و458 امرأة في القطاع الفلسطيني المحاصر، وفق وزارة الصحة في غزة.

بدوره، شدّد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن على حماية المدنيين في اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت.

وقال البنتاغون في بيان حول المكالمة إن أوستن “ناقش أهمية الالتزام بقانون الحرب، بما في ذلك التزامات حماية المدنيين، ومعالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة بينما تواصل إسرائيل عملياتها لاستعادة الأمن”.

أعمدة الدخان تتصاعد فوق المباني خلال غارة إسرائيلية على رفح في جنوب قطاع غزة، 14 أكتوبر، 2023. (SAID KHATIB / AFP)

وأرسلت الولايات المتحدة ذخائر إلى إسرائيل ونشرت حاملة طائرات في شرق البحر المتوسط لإظهار الدعم، بينما حذرت أعداء إسرائيل الآخرين من التورط في النزاع.

وذكرت شبكة “إيه بي سي نيوز” السبت أن واشنطن سترسل حاملة الطائرات “يو إس إس أيزنهاور” لدعم حاملة الطائرات “يو إس إس جيرالد آر فورد” والسفن الحربية المرافقة لها الموجودة في المنطقة.

اقرأ المزيد عن