إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

بايدن يعقد اجتماعا لمدة 90 دقيقة مع عائلات 14 أميركيا مفقودا بعد هجوم حماس

روبي حين، الذي يُعتبر ابنه الجندي، إيتاي، مفقودا، يقول إن بايدن "أراد السماع من كل واحد منا"؛ الرئيس الأمريكي يقول إنه "يهتم بشدة" بشأن الأشخاص الذين تحتجزهم حماس

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلوح وهو يسير نحو المروحية الرئاسية "مارين وان" في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض بواشنطن العاصمة،  13 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Susan Walsh)
الرئيس الأمريكي جو بايدن يلوح وهو يسير نحو المروحية الرئاسية "مارين وان" في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض بواشنطن العاصمة، 13 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Susan Walsh)

شارك الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة في اجتماع افتراضي مع عائلات 14 أمريكيا لا يزال مصيرهم مجهولا بعد هجمات حركة حماس.

وقال بايدن لبرنامج “60 دقيقة” في شبكة CBS يوم الخميس: “عليهم أن يعلموا أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يهتم بشدة بما يحدث. بعمق”.

ويعتقد أن ما بين 150 إلى 200 شخص محتجزون كرهائن لدى حماس في قطاع غزة. العديد منهم أجانب أو يحملون جنسية مزدوجة. وتم اختطافهم يوم السبت عندما شنت حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1300 شخص، معظمهم من المدنيين.

وقد أبلغ الجيش الإسرائيلي حتى الآن 120 عائلة بأن أقاربهم قد نُقلوا إلى غزة.

وقال بايدن: “علينا أن ننقل للعالم أن هذا أمر بالغ الأهمية. وهذا ليس حتى سلوكا بشريا. هذه بربرية خالصة. سنبذل كل ما في وسعنا لإعادتهم إلى الديار إذا تمكنا من العثور عليهم”.

وقال البيت الأبيض إن من بين المشاركين الآخرين في الاجتماع كان مستشار الأمن القومي جيك سوليفان؛ والمبعوث الخاص لشؤون الرهائن روجر كارستينز؛ ووكيل وزارة الخارجية جون باس؛ ومنسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط بريت ماكغورك.

وقال روبي حين، والد الجندي إيتاي حين أحد المفقودين، للقناة 12 إن الاجتماع المقرر مع بايدن استمر أكثر من الوقت المخصص له، حيث قضى الرئيس الأمريكي 90 دقيقة بالتحدث مع العائلات ومواساتها.

وقال حين: “لديه بعض الأشياء على طبقه، لكنه أراد أن يسمع من كل واحد منا”.

شكلت عائلات المفقودين أو الرهائن المحتجزين الأربعة عشر والذين يحملون الجنسية الأمريكية منتدى من أجل إبراز قضية المفقودين بشكل أفضل.

وقارن حين بين تدخل بايدن الشخصي وقلة التواصل مع القادة الإسرائيليين، وقال إنه باستثناء ممثل الجيش الإسرائيلي، لم يتم الاتصال به من قبل أي من المسؤولين أو القادة الحكوميين.

إيتاي حين (19 عاما)، كان قد قضى حوالي عام في خدمته العسكرية في سلاح المدرعات عندما تعرضت قاعدته بالقرب من الحدود مع غزة لهجوم، كما روى روبي حين.

وقال الأب إن آخر اتصال أجراه ابنه مع العائلة كان عندما تعرضت القاعدة لقصف صاروخي، حيث خرج ابنه مع فرقة في الميدان، ولم يقدم الجيش الإسرائيلي للوالد حتى الآن أي تأكيد حول مصير الفرقة.

ولم يتم إدراجه ضمن القتلى ولم تسمع أسرته حتى الآن أي تأكيد على أنه أسير.

كانت عائلة حين تستعد للاحتفال ببار ميتسفاه (حفل بلوغ ديني) لشقيق ايتاي الصغير، ألون، وطلب الجندي البقاء في القاعدة في نهاية الأسبوع حتى يتمكن من التواجد مع عائلته في الأسبوع التالي، حسبما روى والده.

وقال الوالد للصحفيين في وقت سابق من الأسبوع “ما زلنا نأمل أن يحدث هذا الاحتفال… في المستقبل القريب”.

وقد نال بايدن إشادة واسعة في إسرائيل لدعمه القوي للبلاد في مواجهة الهجوم غير المسبوق.

وتم تعزيز رسالته بشكل أكبر من خلال زيارة وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى البلاد في اليومين الماضيين.

وأكد أوستن لإسرائيل يوم الجمعة خلال اللقاءات التي قام بها هو ووزير الخارجية الأمريكي مع القادة الإسرائيليين والعرب “نحن ندعمكم”. ولم يكن هناك ما يشير إلى أن الولايات المتحدة تحاول منع الهجوم البري الإسرائيلي المتوقع على غزة.

وجاءت زيارات أوستن وبلينكن إلى الشرق الأوسط في الوقت الذي صعّدت فيه إسرائيل حربها ضد حماس ردا على هجومها الصادم والوحشي في نهاية الأسبوع الماضي.

وأعرب بلينكن عن رسالة مماثلة في مؤتمر صحفي في العاصمة القطرية الدوحة حيث قال إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة تواصل “مناقشة أهمية اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة مع إسرائيل لتجنب إيذاء المدنيين”، إلا أن أي دولة “تواجه ما عانت منه إسرائيل من المرجح أن تفعل الشيء نفسه”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (على يمين الصورة) ووزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يلتقيان في تل أبيب، 13 أكتوبر، 2023. (Amos Ben Gershom/GPO)

وقال بلينكن: “لا يمكن لأي بلد أن يقبل بأن تأتي جماعة إرهابية وأن وتذبح شعبه بأكثر الطرق غير المعقولة والعيش هكذا… ما تفعله إسرائيل ليس انتقاما، بل هو دفاع عن حياة شعبها”.

خلال زيارته إلى إسرائيل يوم الخميس، قال بلينكن “إننا نبذل كل ما في وسعنا لضمان إطلاق سراح الرهائن من خلال العمل بشكل وثيق مع شركائنا الإسرائيليين”، مضيفا أن الممثل الخاص لوزارة الخارجية لشؤون الرهائن ستيف غيلين يرافقه في الزيارة.

اقرأ المزيد عن