إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

بايدن للإسرائيليين: يجب أن “تتحقق العدالة” لكن لا تجعلوا الغضب يوجه قراراتكم في زمن الحرب

في خطاب اختتم زيارة في وقت الحرب استمرت نصف يوم، الرئيس الأمريكي يعلن عن إجراءات انسانية جديدة للفلسطينيين، ويلقي باللائمة مرة أخرى على الفصائل الفلسطينية في انفجار المستشفى

الرئيس الأمريكي جو بايدن يدلي بتصريحات حول الحرب بين إسرائيل وحماس بعد لقائه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، 18 أكتوبر، 2023، في تل أبيب.  (AP/ Evan Vucci)
الرئيس الأمريكي جو بايدن يدلي بتصريحات حول الحرب بين إسرائيل وحماس بعد لقائه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، 18 أكتوبر، 2023، في تل أبيب. (AP/ Evan Vucci)

معربا عن دعمه القوى لحق إسرائيل في الخروج إلى حرب ضد حركة حماس، حث الرئيس الأمريكي جو بايدن الإسرائيليين يوم الأربعاء على تعلم الدروس من الحملات العسكرية الأمريكية بعد اعتداءات 11 سبتمبر.

وقال بايدن، متحدثا في تل أبيب بعد زيارة إلى إسرائيل استمرت ست ساعات، هي الأولى لرئيس أمريكي خلال فترة حرب، “يجب تحقيق العدالة”.

وتابع قائلا: “لكنني أحذركم: بينما تشعرون بهذا الغضب، لا تسمحوا له بأن يستنزفكم. بعد 11/9، شعرنا بغضب شديد في الولايات المتحدة، وبينما سعينا لتحقيق العدالة وحصلنا على العدالة، ارتكبنا أخطاء أيضا”.

وفي تجسيد لعدم الارتياح إزاء احتمال خروج الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد حماس عن مسارها بسبب خسائر مدنية، حذر بايدن من أن القيادة في زمن الحرب “تتطلب الوضوح بشأن الأهداف وتقييما صادقا حول ما إذا كان المسار الذي تسلكه سيحقق تلك الأهداف”.

في وقت سابق من اليوم، أعرب بايدن عن دعمه لتأكيد إسرائيل بأن الانفجار القاتل الذي وقع في أحد مستشفيات غزة في الليلة السابقة كان نتيجة فشل في إطلاق صاروخ فلسطيني.

وكرر هذا الاستنتاج في خطابه الوداعي: “بالاستناد على المعلومات التي رأينها حتى اليوم، يبدو أن [الانفجار] كان نتيجة صاروخ طائش أطلقته جماعة إرهابية في غزة”.

فلسطينيون يتفقدون مكان الانفجار في المستشفى الأهلي بمدينة غزة، 18 أكتوبر، 2023. (AP/Abed Khaled)

في الوقت نفسه، أعلن بايدن عن إجراءات لضمان وصول المساعدات الانسانية للمدنين في غزة.

وقال: “يحتاج الناس في غزة إلى الغداء والماء والدواء والمأوى… اليوم، طلبت من الكابينت الإسرائيلي، الذي التقيت معه لبعض الوقت هذا الصباح، الموافقة على توصيل مساعدات انسانية منقذة للحياة للمدنين في غزة، بالاستناد على أنه ستكون هناك عمليات فحص، وأن تصل المساعدات للمدنيين وليس لحماس”.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الوقت نفسه أنه سيسمح بوصول المياه والأدوية والغذاء إلى جنوب غزة من مصر، لكنه سيتدخل إذا وصل أي منها إلى حماس. كما تعهد بعدم السماح بدخول أي مساعدات إلى القطاع عبر المعابر الإسرائيلية.

وأعلن بايدن عن تخصيص مبلغ 100 مليون دولار لغزة والضفة الغربية. كما قال الرئيس الأمريكي إنه يعتزم هذا الأسبوع أن يطلب من “الكونغرس الأمريكي حزمة دعم غير مسبوقة للدفاع عن إسرائيل. سنحافظ على تزويد القبة الحديدية بالكامل حتى تتمكن من الاستمرار في حراسة السماء الإسرائيلية وإنقاذ حياة الإسرائيليين”.

وقال بايدن، محذرا إسرائيل من سلوكها خلال الحرب، إن إسرائيل هي “دولة يهودية، ولكن ديمقراطية أيضا. مثل الولايات المتحدة فإنكم لا تعيشون وفق قواعد الإرهابيين. أنتم تعيشون وفقا لسيادة القانون. عندما تندلع الصراعات، فإنك تعيشون وفق قانون الحروب”.

“ما يميزنا عن الإرهابيين هو أننا نؤمن بالكرامة الاساسية لكل حياة بشرية: إسرائيلي، فلسطيني، عربي، يهودي، مسلم، مسيحي، الجميع. لا يمكنكم التخلي عما يجعلكم ما أنتم عليه. إذا تخليتم عن ذلك، فسينتصر الإرهابيون”.

الرئيس الأمريكي جو بايدن مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تل أبيب، 18 أكتوبر، 2023. (Haim Zach / GPO)

تشن إسرائيل حربا في غزة ضد حماس بعد الهجوم الذي نفذته الحركة على البلاد في 7 أكتوبر، والذي قُتل فيه حوالي 1400 إسرائيلي وتم اختطاف حوالي 200-250 ونقلهم إلى القطاع.

افتتح بايدن كلمته بإقرار مؤثر بألم الإسرائيليين، الذي ربطه بالمحرقة النازية.

وقال الرئيس الأمريكي إن هجمات 7 أكتوبر التي نفذتها حماس أصبحت “اليوم الأكثر دموية للشعب اليهودي منذ المحرقة النازية. لقد أعادت إلى السطح ذكريات مؤلمة وندوب خلفتها آلاف السنين من معاداة السامية والإبادة الجماعية للشعب اليهودي. شاهد العالم حينها وكان على دراية. والعالم لم يفعل شيئا”.

وتعهد بايدن “لن نقف مكتوفي الأيدي دون أن نحرك ساكنا مرة أخرى. لا اليوم ولا غدا ولا في أي وقت آخر”.

وقال لعائلات المفقودين أو المختطفين أن الولايات المتحدة “تسعى بكل السبل لإعادة أولئك الذين تحتجزهم حماس إلى ديارهم”.

وأصر قائلا: “لا أستطيع أن أتحدث علنا عن كل التفاصيل، لكن اسمحوا لي أن أؤكد لكم، بالنسبة لي، كرئيس أمريكي، ليس هناك أولوية أعلى من إطلاق سراح جميع هؤلاء الرهائن وعودتهم الآمنة”.

وتحدث بايدن، الذي فقد زوجته الأولى وابنته في حادث سيارة عام 1972، وكذلك ابنه من زواجه الثاني عام 2015، مطولا عن مشاعر الخسارة والحزن.

كيرين شيم، والدة ميا، التي تحتجزها حماس رهينة في غزة، تحمل صورة لميا في مؤتمر صحفي مع شقيق ميا، 17 أكتوبر، 2023. (Facebook Live Screenshot)

وقال: “إلى أولئك الذين فقدوا طفلا، أو أحد الوالدين، أو زوج، أو أخ، أو صديق، أعلم أنكم تشعرون وكأن هناك ثقبا أسود في منتصف صدوركم. تشعرون وكأنه قد تم سحبكم إلى داخله. ندم الناجي، الغضب، أسئلة الإيمان في روحك، التحديق في ذلك الكرسي الفارغ، الجلوس أسبوع حداد، السبت الأول بدونهم. هناك الأشياء اليومية، الأشياء الصغيرة، التي تفتقدها أكثر من غيرها”.

“بالنسبة لأولئك الذين فقدوا أحباءهم، هذا ما أعرفه: لن يرحلوا أبدا. هناك شيء لا يضيع تماما – حبكم لهم وحبهم لكم”.

وأكد بايدن أيضا على الرسالة التي مفادها أن الولايات المتحدة تقدم لإسرائيل دعمها الكامل خلال الحرب.

وقال: “لستم لوحدكم. وطالما بقيت الولايات المتحدة قائمة، وسنبقى كذلك إلى الأبد، فلن نسمح بأن تكونوا بمفردكم أبدا”.

ووعد بأن “العالم سيعرف أن إسرائيل أقوى من أي وقت مضى. رسالتي إلى أي دولة أو أي جهة معادية أخرى تفكر في مهاجمة إسرائيل تظل كما كانت قبل أسبوع. إياكم. إياكم. إياكم”.

والتقى بايدن مع نتنياهو في وقت سابق من اليوم. خلال تصريحاتهما المشتركة في تل أبيب بعد وقت قصير من وصوله، شبه بايدن حماس بداعش، قائلا: “لقد ارتكبوا شرورا وفظائع تجعل داعش تبدو أكثر عقلانية إلى حد ما”.

نتنياهو، الذي قرأ من ملاحظات وتحدث قبل بايدن، وصف الزيارة الرئاسية إلى إسرائيل في وقت الحرب بأنها “مؤثرة للغاية”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب، 18 أكتوبر 2023. (AP/Evan Vucci)

وأضاف: “تماما مثلما اتحد العالم المتحضر لهزيمة النازيين، واتحد لهزيمة داعش، ينبغي على العالم المتحضر أن يتحدث لهزيمة حماس”، مؤكدا على أن إسرائيل موحدة وستهزم حماس وستقوم بـ”إزالة هذا التهديد من حياتنا. قوى الحضارة ستنتصر – من أجلنا، ومن أجلكم، ومن أجل السلام والأمن في المنطقة وفي العالم”.

وقال نتنياهو متحدثا بالتفصيل عن جرائم حماس خلال هجمات 7 أكتوبر، إن “حماس قتلت أطفالا أمام أهاليهم، وأهال أمام أطفالهم”.

ولم يذكر نتنياهو الوضع الإنساني في غزة أو انفجار المستشفى في مدينة غزة.

في وقت لاحق، ترأس بايدن ونتنياهو اجتماعا لكابينت الحرب الإسرائيلي المصغر في تل أبيب، بمشاركة مسؤولين ومستشارين من الطرفين. في تصريحات علنية مقتضبة قبل الاجتماع، أكد بايدن على أن الولايات المتحدة “ستواصل دعمكم”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصافح الوزير المعين حديثا بيني غانتس في جلسة خاصة لتقديم حكومة الطوارئ الجديدة في الهيئة العامة للكنيست في القدس، 12 أكتوبر، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وأشاد الرئيس الأمريكي بأعضاء الكابينت – التي تم تشكيله عندما انضم حزب “الوحدة الوطنية” إلى الائتلاف الأسبوع الماضي – “لوقوفهم بقوة ووقوفهم متحدين”.

في وقت لاحق، التقى بايدن في تل أبيب بمجموعة من المستجيبين الأوائل والأطباء، من ضمنهم مؤسس منظمة “إيحود هتسلاه”، إيلي بير، الذي قدم العلاج لضحايا مذبحة حماس، وكذلك بعائلات القتلى والمفقودين، قبل أن يلتقي في جلسة مغلقة مع رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ.

ومن بين الإسرائيليين الذين التقى بهم أيضا راحيل إدري، التي قام خمسة مسلحين باحتجازها كرهينة هي وزوجها في منزلها في بلدة أوفاكيم لمدة 15 ساعة بينما كانت تقوم بنقل المعلومات سرا إلى فريق التدخل السريع الذي كانت تعرف أنه يراقب الوضع.

وتم إلغاء المحطة الأردنية من رحلة بايدن – حيث كان من المفترض أن يجتمع في قمة رباعية مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي – في أعقاب الانفجار.

وفقا لوزارة الصحة في غزة التي تديرها حركة حماس، قُتل ما يقارب من 3000 فلسطيني بسبب الغارات الإسرائيلية في غزة، ويعتقد أن 1200 آخرين تحت الأنقاض. هذه الأرقام تسبق الانفجار الذي وقع في المستشفى الأهلي يوم الثلاثاء. وزعمت إسرائيل أن حوالي 450 صاروخا أطلقتها الفصائل الفلسطينية في غزة لم تنجح في الوصول إلى الأراضي الإسرائيلية وسقطت داخل القطاع منذ 7 أكتوبر، مما تسبب في مقتل عدد غير معروف من الفلسطينيين. وقالت إسرائيل أيضا إن قواتها قتلت حوالي 1500 مسلح في أراضيها بعد عملية التسلل الجماعي في 7 أكتوبر.

اقرأ المزيد عن