إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

بايدن: الهدف الرئيسي من الزيارة إلى إسرائيل كان تأمين دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة

قال الرئيس الأمريكي إن نتنياهو لم يعارض، لأن القيام بذلك يضر بالمصداقية الدولية؛ من المتوقع أن تدخل 20 شاحنة عبر معبر رفح يوم الجمعة، والمزيد في المستقبل

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث إلى وسائل الإعلام خلال رحلة عودته من إسرائيل على متن الطائرة الرئاسية، في 18 أكتوبر، 2023. (Brendan Smialowski/AFP)
الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث إلى وسائل الإعلام خلال رحلة عودته من إسرائيل على متن الطائرة الرئاسية، في 18 أكتوبر، 2023. (Brendan Smialowski/AFP)

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن أثناء عودته من زيارته لتل أبيب في زمن الحرب يوم الأربعاء إن السبب الرئيسي لهذه الرحلة السريعة هو إقناع إسرائيل ومصر بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وقال بايدن للصحفيين خلال زيارة نادرة للقسم الصحفي في الطائرة الرئاسية “إير فورس وان”: “عندما أقلعنا، كان هدفي متعدد الجوانب، ولكن بشكل أساسي كان إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة وإخراج أكبر عدد ممكن من الأمريكيين الذين يريدون الخروج… قدر الإمكان”.

وشدد الرئيس الأمريكي أيضا على الأهمية التي يوليها للقائه بالناجين الإسرائيليين من الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر، والذي قُتل فيه حوالي 1400 شخص واحتجز أكثر من 200 رهينة في غزة. لكن تصريحاته كشفت عن مستوى قلق بايدن بشأن المخاطر التي يتعرض لها سكان غزة في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل هجومها للإطاحة بحماس، على الرغم من أن إدارته تعرب أيضا عن دعمها الثابت للقدس، والذي شمل مساعدات عسكرية كبيرة.

وقد تفاقم الوضع الإنساني المتضعضع بالفعل في غزة بشكل مثير للقلق منذ هجوم حماس، حيث أعلنت إسرائيل عن حصار للقطاع، وقطعت إمدادات الوقود والكهرباء والمياه بينما ينفذ الجيش الإسرائيلي قصفا جويا شبه مستمر. ووفقاً لوزارة الصحة التي تديرها حماس، قُتل 3785 فلسطينيا، من بينهم العديد من المدنيين، وهو عدد من المتوقع أن يرتفع بشكل كبير بمجرد أن إطلاق إسرائيل هجومها البري.

وتقول إسرائيل إنها ستواصل حملتها العسكرية حتى تطيح بحماس، وأنها ترفض السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة من حدودها حتى يتم إطلاق سراح الرهائن.

لكن بعد أن التقى بايدن برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي يوم الأربعاء، أعلنت القدس أنها وافقت على عدم منع دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة من مصر.

وقال بايدن للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية: “لقد حصلنا على التزام من الإسرائيليين، بما في ذلك تصويتهم بالإجماع من مجلس الوزراء الحربي ورئيس الوزراء”.

“لا أعرف ما لاحظتم في إسرائيل، لكنني لم أواجه أي معارضة”، مشيرا إلى أنه كان “حازما للغاية مع الإسرائيليين” لكن نتنياهو مع ذلك “تجاوب”.

وتم تشكيل لجنة ثلاثية مكونة من إسرائيل والولايات المتحدة ومصر لإدارة ومراقبة دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة عبر معبر رفح المصري، حسبما قال مسؤول في الأمم المتحدة لتايمز أوف إسرائيل يوم الخميس.

وبعد الحصول على التزام إسرائيل، اتصل بايدن هاتفيا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لحثه على فتح معبر رفح المصري حتى تتمكن المساعدات من الوصول إلى القطاع. وأبقت القاهرة معبر رفح مغلقا، مشيرة إلى الضربات الإسرائيلية المتكررة بالقرب من نقطة التفتيش، وأعربت عن مخاوف من أن إسرائيل قد تسعى لطرد الفلسطينيين بشكل دائم إلى صحراء سيناء المصرية.

لكن خلال مكالمتهما، قال بايدن إن السيسي وافق على فتح معبر رفح والسماح بدخول ما يصل إلى 20 شاحنة من المساعدات الإنسانية إلى غزة للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب – وهو رقم لا يزال متواضعا، بالنظر إلى أن الأمم المتحدة تقول إن هناك حاجة إلى 100 شاحنة يوميا من أجل إعادة تأهيل القطاع. وأشار إلى أن عدد الشاحنات المسموح لها بالدخول سيزداد في المستقبل، وأشاد بالسيسي لكونه “متعاونا” للغاية.

“رسالتي للجميع هي: إذا كانت لديك فرصة لتخفيف الألم، فعليك أن تفعل ذلك. نقطة. إذا لم تفعل ذلك، فسوف تفقد مصداقيتك في جميع أنحاء العالم”، قال الرئيس، مؤكدا التقارير السابقة التي أفادت بأنه أخبر نتنياهو أن السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة سيكون حاسما في الرد على الانتقادات الدولية للحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة، وخاصة لأنها تخطط إرسال قوات برية.

وتابع: “لقد تعرضت إسرائيل لأضرار بالغة، ولكن… إذا كانت لديهم فرصة لتخفيف معاناة الأشخاص الذين ليس لديهم مكان يذهبون إليه… فهذا ما يجب عليهم فعله. إذا لم يفعلوا ذلك، فسوف تتم محاسبتهم بطرق قد تكون غير عادلة، ولكن هذا ما [يجب عليهم فعله]”.

خيام للنازحين الفلسطينيين في مركز تابع لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في خان يونس، جنوب قطاع غزة، 19 أكتوبر، 2023. (Mahmud Hams/AFP)

وقال بايدن إن مبعوثه الجديد للقضايا الإنسانية في الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد موجود حاليا في القاهرة لتنسيق الجهود، التي تشمل إصلاح الطرق المجاورة لرفح التي تضررت بسبب قصف الجيش الإسرائيلي، من أجل فتح المعبر بحلول يوم الجمعة.

وأوضح أن معبر رفح سيكون مفتوحا فقط لدخول المساعدات إلى غزة، وليس أمام المدنيين للفرار من القطاع.

واستنادا إلى الآلية التي تفاوضت عليها الولايات المتحدة، سيكون موظفو الأمم المتحدة مسؤولين عن توزيع المساعدات بمجرد وصولها إلى القطاع.

قافلة من الشاحنات تحمل مساعدات لغزة من مصر تنتظر على طريق الإسماعيلية الصحراوي الرئيسي، على بعد حوالي 300 كيلومتر شرق الحدود المصرية مع قطاع غزة، في طريقها إلى معبر رفح، 16 أكتوبر، 2023. (Khaled DESOUKI / AFP)

وقال الرئيس الأمريكي: “إذا لم تسمح حماس… بمرور [المساعدات] أو قامت بمصادرتها، فسوف تتوقف. هذا هو الالتزام الذي قطعته”.

وأعلن بايدن: “لقد جئت لإنجاز شيء ما. لقد أنجزته”.

واعترف بوجود نقاش مطول في البيت الأبيض حول ما إذا كان ينبغي عليه القيام بالرحلة لأن إدارته كانت ستتحمل اللوم إذا فشل في تأمين دخول المساعدات الإنسانية.

وفيما يتعلق بالجهود المبذولة لإجلاء سكان غزة من القطاع إلى بر الأمان، قال بايدن إنه لا يزال يعمل على تحقيق هذا الهدف وهو متفائل.

وقال دون الخوض في التفاصيل: “آمل أن نتمكن من إخراج بعض الأمريكيين من غزة أيضًا … من خلال وسائل أخرى أيضًا”.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر عندما اقتحم ما لا يقل عن 1500 من مسلحي حماس الحدود إلى إسرائيل من قطاع غزة عن طريق البر والجو والبحر، حيث قتلوا حوالي 1400 شخص واحتجزوا أكثر من 200 رهينة تحت غطاء إطلاق آلاف الصواريخ على البلدات والمدن الإسرائيلية.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس، وتقول إنها تستهدف جميع المناطق التي تعمل فيها حماس، بينما تسعى إلى تقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين.

وعندما سُئل عن اجتماعاته مع الناجين من هجوم حماس في جنوب إسرائيل وطواقم الطوارئ، تذكر كيف تحدث بشكل فردي أيضا مع مصابي عمليات إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي بأقارب الضحايا وطواقم الطوارئ الذين تأثروا بشكل مباشر بهجمات حماس، 18 أكتوبر 2023، في تل أبيب. (AP Photo/Evan Vucci)

“لقد تعلمت منذ وقت طويل عندما يمر شخص ما بشيء لا يعقل… إذا رأوا شخصا يعتقدون أنه يفهمه أو ربما مر بشيء ما… فإن ذلك يمنحهم بعض الشعور بالأمل”. قال بايدن، الذي فقد زوجته الأولى وابنته في حادث سيارة عام 1972.

“أتعرض دائما للانتقاد أحيانًا من قبل الموظفين العاملين معي لأنني أبقى لمدة ثلاث أو أربع ساعات وأجيب على جميع أسئلتهم. لكن هذا مهم. إنه أمر مهم للغاية. يبحث الناس عن شيء يمكنهم التشبث به، شيء يمنحهم بعض الشعور بالأمل. إذا كان بإمكاني القيام بالقليل من ذلك، فإن الأمر يستحق القيام به. لقد فعلوا ذلك من أجلي”.

وفي خطاب ألقاه أمام الإسرائيليين قبل مغادرته تل أبيب يوم الأربعاء، أكد بايدن، “أتيت إلى إسرائيل برسالة واحدة: أنتم لستم وحدكم. انتم لستم وحدكم. طالما أن الولايات المتحدة واقفة – وسنقف إلى الأبد – فلن نسمح لكم أن تكونوا وحدكم أبدًا”.

اقرأ المزيد عن