إسرائيل في حالة حرب - اليوم 145

بحث

بايدن: القصف “العشوائي” يكلف إسرائيل الدعم، وعلى نتنياهو “التغيير”

قال الرئيس الأمريكي إن بن غفير واليمين المتطرف يقيدون رئيس الوزراء، الذي يمكن أن يتأثر بالضغوط الداخلية كما تأثر في عملية الإصلاح القضائي؛ الجيش الإسرائيلي: نحن نفرق بين حماس والمدنيين

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك، 20 سبتمبر، 2023. (AP Photo / Susan Walsh)
الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك، 20 سبتمبر، 2023. (AP Photo / Susan Walsh)

واشنطن – في انتقاد لافت للنظر، هاجم الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الثلاثاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء ائتلافه المتشدد بسبب معارضتهم لحل الدولتين، بينما حذر من أن إسرائيل تفقد الدعم العالمي بسبب “قصفها العشوائي” في غزة.

وقال بايدن خلال حملة لجمع التبرعات في واشنطن استضافها رئيس مجلس إدارة “إيباك” السابق لي روزنبرغ إن نتنياهو “صديق جيد، لكنني أعتقد أن عليه أن يتغير، و… هذه الحكومة في إسرائيل تصعب عليه التحرك”.

وانتقد بايدن وزير الأمن القومي اليميني المتطرف بن غفير بالاسم وردد تصريحه في يوليو بأن “هذه هي الحكومة الأكثر محافظة في تاريخ إسرائيل”.

وقال إنه يعرف القادة الإسرائيليين منذ عقود، وأعرب عن أسفه لأن “بن غفير ورفاقه والأشخاص الجدد لا يريدون أي شيء يقترب من حل الدولتين”.

وقال بايدن إنهم “لا يريدون فقط الانتقام – وهو ما ينبغي عليهم فعله – لما فعلته حماس، بل ضد جميع الفلسطينيين… إنهم لا يريدون أي شيء مع الفلسطينيين”، مكرراً الموقف الأمريكي بأن حماس لا تمثل جميع الفلسطينيين وأنه لا ينبغي أن يعاني كل سكان غزة بسبب الهجوم الوحشي الذي شنته الحركة على إسرائيل في 7 أكتوبر، والذي قُتل خلاله 1200 شخص واحتجز حوالي 240 كرهائن.

كما انتقد بايدن القادة الفلسطينيين، لكنه لم يحدد ما إذا كان يشير إلى حماس أو السلطة الفلسطينية. “لم يتم حكم الفلسطينيين بشكل جيد على الإطلاق”.

أرشيف: رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (يمين) يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مكتبه بمدينة رام الله بالضفة الغربية، في 30 نوفمبر، 2023. (AP Photo/Nasser Nasser, Pool)

وفي إشارة إلى ممر السكك الحديدية والشحن المخطط له الذي يربط الهند بالشرق الأوسط وأوروبا، والذي كشفت عنه الولايات المتحدة في سبتمبر، قال بايدن إنه لا تزال هناك “فرصة للبدء في توحيد المنطقة”.

وقال بايدن، مشيرا إلى نتنياهو بلقبه، “إنهم ما زالوا يريدون تحقيق ذلك، لكن علينا التأكد من أن بيبي يفهم أن عليه القيام ببعض التحركات لتعزيز [السلطة الفلسطينية]”.

وقال “لا يمكن القول بأنه لن توجد أي دولة فلسطينية في المستقبل”.

وأضاف “علينا أن نعمل على جمع إسرائيل بطريقة توفر بداية… لحل الدولتين”.

وقد كثف نتنياهو انتقاداته لرام الله منذ اندلاع الحرب، وقال أمام لجنة عليا في الكنيست يوم الاثنين إن الفرق الوحيد بين السلطة الفلسطينية وحماس هو أن الأولى تريد تدمير إسرائيل على مراحل بينما تريد الأخيرة أن تفعل ذلك على الفور.

وقال مسؤولان أمريكيان للتايمز أوف إسرائيل في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الهجمات المتزايدة على السلطة الفلسطينية، التي ترغب الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بأن تحكم غزة بعد الحرب تمهيداً لإقامة دولة فلسطينية في نهاية المطاف، زادت من قناعة إدارة بايدن بأن نتنياهو يجري “حملة انتخابية”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب، 18 أكتوبر 2023. (AP/Evan Vucci)

وتابع بايدن قائلا أن الضغط الداخلي قد يدفع نتنياهو إلى التحرك في اتجاه حل الدولتين، مشيراً إلى الاحتجاجات التي اندلعت في وقت سابق من هذا العام والتي تمكنت من إحباط أجزاء من الإصلاح القضائي الذي تقدمت به حكومته.

“لقد رأيتم ما حدث عندما حاول بيبي تغيير المحكمة العليا. الآلاف من جنود الجيش الإسرائيلي قالوا: لن نشارك. لن ندعم الجيش”، قال، في إشارة إلى الآلاف من جنود الاحتياط الذين احتجوا على الإصلاحات.

“لم يكن هذا أي تأثير خارجي. لقد جاء من داخل إسرائيل”، قال بايدن.

“على إسرائيل اتخاذ قرار صعب. يتعين على بيبي اتخاذ قرار صعب. ليس هناك شك في ضرورة مواجهة حماس. لديهم كل الحق”، قال، معترفًا بأن إسرائيل تواجه حاليًا “تهديدًا وجوديًا”.

وتابع “لن نفعل أي شيء سوى حماية إسرائيل… [والتأكد من أن لديهم] ما يحتاجون إليه للدفاع عن أنفسهم وإنهاء المهمة ضد حماس”، واصفا الحركة الفلسطينية التي تحكم غزة على بـ”الحيوانات” التي “تجاوزت أي شيء فعلته أي جماعة إرهابية أخرى… في الذاكرة”.

ومع ذلك، أكد بايدن على أهمية حماية المدنيين أثناء مواصلة الحرب ضد حماس.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير خلال زيارة إلى جنوب تل أبيب، 3 سبتمبر، 2023. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وذكر الرئيس الأمريكي كيف سعى نتنياهو، خلال إحدى محادثاتهما العديدة منذ 7 أكتوبر، إلى تبرير مقتل المدنيين في غزة من خلال التذكير بعدد القتلى في الرد الأمريكي على القصف الياباني لبيرل هاربور.

ونقل بايدن عن نتنياهو قوله “قصفتم ألمانيا. أسقطتم قنبلة نووية. الكثير من المدنيين قُتلوا”.

“قلت: نعم، لهذا السبب تم إنشاء كل هذه المؤسسات بعد الحرب العالمية الثانية للتأكد من عدم تكرار ذلك مرة أخرى”، رد بايدن على نتنياهو، على حد قوله.

“لا ترتكبوا نفس الأخطاء التي ارتكبناها [بعد] 11 سبتمبر. لم يكن هناك أي سبب لخوض الحرب في أفغانستان [بعد] أحداث 11 سبتمبر. لم يكن هناك سبب يدفعنا إلى القيام ببعض الأشياء التي قمنا بها”، قال بايدن.

وتابع “أحد الأشياء التي يفهمها بيبي – لكنني لست متأكدًا من أن بن غفير وحكومته الحربية تفهمها – هو أن أمن إسرائيل يمكن أن يعتمد على الولايات المتحدة. لكن في الوقت الحالي لديها أكثر من الولايات المتحدة – لديها الاتحاد الأوروبي، ومعظم دول العالم تدعمها”.

“لكنهم بدأوا يفقدون هذا الدعم بسبب القصف العشوائي الذي يحدث”، قال.

وفي الشهر الماضي، استخدم بايدن أيضًا كلمة “عشوائي” لوصف حملة القصف الإسرائيلية على غزة. لكنه كان يشير إلى المرحلة المبكرة من الحرب، وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أصبح أكثر دقة منذ ذلك الحين. تعليقاته في حفل جمع التبرعات تكشف أنه لم يعد يعتقد أن هذا هو الحال.

وردا على وصف بايدن للقصف العسكري الإسرائيلي في غزة، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هغاري إن الجيش يميز بين نشطاء حماس والمدنيين وهو على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة لإظهار ذلك بشكل مباشر.

اقرأ المزيد عن