سقوط بالون حارق في إسرائيل بالرغم من مبادرات وقف اطلاق النار التي تقودها مصر
بحث

سقوط بالون حارق في إسرائيل بالرغم من مبادرات وقف اطلاق النار التي تقودها مصر

تم استدعاء خبراء متفجرات لفحص جسم مشبوه سقط في منطقة اشكول، بدون التسبب بإصابات او اضرار

بالون حارق سقط في منطقة اشكول ي اسرايل/ 28 مارس 2019 (Eshkol Regional Council)
بالون حارق سقط في منطقة اشكول ي اسرايل/ 28 مارس 2019 (Eshkol Regional Council)

سقط بالون حارق اطلق من قطاع غزة على ما يبدو في منطقة اشكول صباح الخميس، وسط مبادرات وقف اطلاق النار التي تقودها مصر.

وتم استدعاء خبراء متفجرات لتفكيك الجهاز، الذي سقط في منطقة خالية، بحسب مجلس اشكول الاقليمي. ولا يوجد أنباء عن اصابات أو اضرار.

وفي رد محتمل على الحادث، قال فلسطينيون أن سلاح الجو الإسرائيلي ينفذ “هجمات وهمية” في غزة، وأن طائراته تحلق في اجواء القطاع وتطلق انفجارات صوتية.

وام اطلاق عدة بالونات حارقة يوم الأربعاء، منها بالون تسبب بإشتعال حريق صغير بعد سقوطه في اشكول وآخر سقط في منطقة لخيش التي تبعد حوالي 20 كلم عن القطاع الفلسطيني.

وتسقط البالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة عادة في المناطق المحاذية للقطاع الساحلي، وقلما تصل مسافات بعدة كتلك.

وجاءت الحوادث بعد عقد بعثة مصرية محادثات مع قادة الحركات الفلسطينية في القطاع بمحاولة لتوسط وقف اطلاق نار في اعقاب قتال شديد في وقت سابق من الاسبوع.

وبدأ القتال في اعقاب اطلاق سقوط صاروخ اطلق من غزة في قرية زراعية في مركز اسرائيل صباح الإثنين، ما أدى إلى هدم منزل واصابة سبعة اشخاص.

صاروخ اطلق من غزة اصاب منزلا في قرية مشميرت في مركز اسرائيل، 25 مارس 2019 (Israel Police)

ونفذت طائرات حربية اسرائيلية في اعقاب ذلك عشرات الغارات الجوية، واطلق عناصر في غزة حوالي 60 صاروخ باتجاه جنوب اسرائيل، وبدأ العنف يتراجع صباح الثلاثاء.

وتأتي جولة العنف الأخيرة بينما يتهيأ الجيش الى اشتباكات ضخمة عند حدود غزة في نهاية الأسبوع في الذكرى السنوية الأولى لإنطلاق ما يسمى بمظاهرات “مسيرة العودة”، التي بدأت في 30 مارس العام الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال