بالونات حارقة من غزة تتسبب باشتعال حرائق في جنوب اسرائيل لليوم الثاني على التوالي
بحث

بالونات حارقة من غزة تتسبب باشتعال حرائق في جنوب اسرائيل لليوم الثاني على التوالي

طواقم الإطفاء عملت على اخماد أربعة حرائق في منطقة إشكول؛ تأتي الحرائق الجديدة بعد أن قصف الجيش أهدافا تابعة لحماس خلال الليل ردا على إطلاق بالونات حارقة

رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في جنوب إسرائيل نتج عن انفجار بالون حارق أطلقه فلسطينيون في قطاع غزة، 15 يونيو، 2021. (Flash90)
رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في جنوب إسرائيل نتج عن انفجار بالون حارق أطلقه فلسطينيون في قطاع غزة، 15 يونيو، 2021. (Flash90)

تعمل طواقم الإطفاء لإخماد أربعة حرائق في جنوب إسرائيل يوم الأربعاء تسببت بها بالونات حارقة تم إطلاقها من قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي.

وقالت خدمات الإطفاء والإنقاذ في بيان إن الحرائق، التي وقعت جميعها في منطقة إشكول، كانت صغيرة ولم تشكل أي خطر على التجمعات السكانية المجاورة.

وقصف الجيش الإسرائيلي أهدافا تابعة لحركة حماس في غزة بعد منتصف ليل الأربعاء ردا على إطلاق البالونات الحارقة يوم الثلاثاء، والتي تسببت في 26 حريقا في البلدات الحدودية الجنوبية.

كانت هجمات الحرق العمد والضربات المضادة للجيش الإسرائيلي هي أول مواجهة مع الفصائل الفلسطينية في غزة منذ الصراع الذي استمر 11 يوما في القطاع الشهر الماضي.

وكانت الغارات الجوية هي الأولى أيضا منذ تولى نفتالي بينيت رئاسة الوزراء يوم الأحد. لطالما أصر رئيس حزب “يمينا” على أن رد الجيش على هجمات البالونات الحارقة يجب أن يكون تماما مثل الرد على إطلاق الصواريخ.

في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت حركة حماس انتصارها بعد إعادة تغيير مسار مسيرة للقوميين اليهود في البلدة القديمة بالقدس يوم الثلاثاء بعيدا عن الحي الإسلامي، مدعية أنها وضعت “صيغة جديدة للردع” تجاه إسرائيل .

وقالت الحركة في بيان إن “المواقف والقرارات الشجاعة للمقاومة الفلسطينية أجبرت الاحتلال الإسرائيلي على تغيير مسار الطريق بعيدا عن المسجد الأقصى، وتغيير المسارات الجوية المدنية وتعزيز انتشار القبة الحديدية”.

وقد تم تأجيل المسيرة، التي شكلت اختبار الكبير الأول للحكومة الجديدة التي أدت اليمين الدستورية يوم الأحد، بعد أن قطعت الصواريخ التي أطلقتها حماس تجاه القدس “مسيرة الأعلام” الأصلية خلال الاحتفال بـ”يوم أورشليم القدس” في 10 مايو، مما تسبب باندلاع قتالا استمر 11 يوما.

زعيم “الصهيونية المتدينة” بتسلئيل سموتريتش ، وسط الصورة، يشارك في “مسيرة الأعلام” عند باب العامود في البلدة القديمة في القدس، 15 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ولقد هددت حماس بمهاجمة إسرائيل مرة أخرى بسبب إعادة جدولتها للمسيرة، لكنها امتنعت في النهاية عن إطلاق الصواريخ.

وفقا لأخبار القناة 12 يوم الثلاثاء، حذرت إسرائيل حركة حماس عبر مصر من أنه سيكون هناك رد صارم وفوري على أي إطلاق للصواريخ من غزة.

كما أشارت الشبكة التلفزيونية إلى إحباط حماس من توقف عملية التسليم الأخيرة للمساعدات المالية الشهرية من قطر. لم يتم تحويل ملايين الدولارات منذ حرب غزة في الشهر الماضي، حيث رفضت إسرائيل السماح بذلك ما لم تطلق الحركة سراح مدنيين إسرائيليين تحتجزهما وإعادة رفات جنديين. كما عارضت مصر استئناف المدفوعات القطرية، وأصرت على استخدام آلية جديدة لتحويل الأموال إلى غزة حتى لا تصل إلى حماس مباشرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال