بالفيديو: صاروخ يسقط على شارع على بعد أمتار قليلة من محطة وقود في نيتفوت
بحث

بالفيديو: صاروخ يسقط على شارع على بعد أمتار قليلة من محطة وقود في نيتفوت

كاميرات أمن تظهر السائقين يركضون مسرعين بعيدا عن مركباتهم قبل ثوان قليلة من سقوط الصاروخ في مدينة نتيفوت جنوبي البلاد

لحظة سقوط صاروخ على طريق خارج محطة وقود في نتيفوت، 16 مايو، 2021. (Screen grab / Kann)
لحظة سقوط صاروخ على طريق خارج محطة وقود في نتيفوت، 16 مايو، 2021. (Screen grab / Kann)

أظهر مقطع فيديو دراماتيكي لحظة سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة على أحد الشوارع الإسرائيلية يوم الأحد، على بعد أمتار قليلة من محطة وقود وبعد ثوان من خروج السائقين من مركباتهم بعد سماعهم لدوي صفارات الإنذار.

وأظهرت الصور التي التقطتها كاميرات الأمن في مدينة نيتفوت بجنوب البلاد اللحظة التي انطلقت فيها صفارات الإنذار، منذرة السكان بأن أمامهم 15 ثانية للوصول إلى مكان آمن.

وأظهرت الكاميرات السائقين يخرجون من مركباتهم ويهرعون للانبطاح بجانب جدار للاحتماء مع انطلاق صفارات الإنذار.

بعد ثوان قليلة ضرب الصاروخ الشارع على بعد أمتار قليلة فقط من السيارات المتوقفة وخارج محطة الوقود.

ووصل خبراء الالغام بالشرطة الى مكان الحادث وبدأوا العمل للتخلص من الصاروخ المنفجر.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الهجوم، الذي جاء خلال إطلاق صواريخ متجدد من غزة على المجتمعات الحدودية والمدن الجنوبية بعد فترة هدوء قصيرة في وقت سابق من اليوم.

وعولج طفل يبلغ من العمر 8 أشهر في مركز “برزيلاي” الطبي في أشكلون من إصابات طفيفة أصيب بها أثناء ركض والدته معه إلى الملجأ أثناء إطلاق وابل من الصواريخ.

وجاء إطلاق الصواريخ في الوقت الذي اجتمع فيه مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي (الكابينت)، لجنة الوزراء المخولة قانونا لاتخاذ قرارات الحرب، لمناقشة الخطوات التالية في عملية غزة.

وأشارت تقارير في وسائل الإعلام العبرية إلى أن بعض الوزراء اعتزموا الحث على إنهاء سريع للقتال مع تحقيق العديد من الأهداف العسكرية للجيش الإسرائيلي ووسط ضغط دولي متزايد.

وقد أطلق مسلحون فلسطينيون في غزة أكثر من 2500 صاروخ على إسرائيل منذ اندلاع القتال يوم الاثنين، بحسب الجيش الإسرائيلي. وقُتل عشرة إسرائيليين، من بينهم صبي يبلغ من العمر 5 سنوات وفتاة تبلغ من العمر 16 عاما، في إطلاق الصواريخ، وأصيب المئات.

في غزة، ارتفع عدد القتلى جراء القتال إلى 188 يوم الأحد، بينهم عشرات الأطفال، وأصيب أكثر من 1200 آخرين، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس. وأكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي مقتل 20 في صفوفهم ، على الرغم من أن إسرائيل تقول إن هذا الرقم أعلى بكثير وأن العشرات من القتلى كانوا من نشطاء الحركتين. بالإضافة إلى ذلك، يقول الجيش الإسرائيلي إن بعض الوفيات نجمت عن إطلاق صواريخ طائشة على إسرائيل لم تصل إلى أهدافها وسقطت في القطاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال