باحثون يكتشفون تفسيرا لإصابة بعض الأشخاص بأعراض كورونا طويلة الأمد
بحث

باحثون يكتشفون تفسيرا لإصابة بعض الأشخاص بأعراض كورونا طويلة الأمد

يأمل قائد الفريق أن تساعد النتائج في التعرف المبكر على المرضى المعرضين لخطر متزايد للإصابة بالمرض، مما يسهل بدوره البحث وتطوير العلاجات المستهدفة

فنيون يجرون اختبارا تشخيصيا لكورونا في معمل في فرع لئوميت للخدمات الصحية في أور يهودا، 21 كانون الثاني 2022 (Yossi Zeliger / Flash90)
فنيون يجرون اختبارا تشخيصيا لكورونا في معمل في فرع لئوميت للخدمات الصحية في أور يهودا، 21 كانون الثاني 2022 (Yossi Zeliger / Flash90)

اكتشف الباحثون وسيلة بواسطة الأجسام المضادة يمكن استخدامها لتحديد المرضى المعرضين لخطر كبير للإصابة بكورونا ممتدة الآثار (كورونا طويلة الأمد، التي تستمر آثارها ما بعد الشفاء)، وهي حالة يمكن أن تستمر فيها الأعراض المنهكة لعدة أشهر، حسبما ذكرت صحيفة “الغارديان” يوم الثلاثاء.

يعتقد العلماء أنه نظرا لأن الفيروس يتسبب في إنتاج الجسم لاستجابة مناعية طويلة الأمد تهاجم الجسم بدلا من الفيروس، فقد يفسر هذا سبب استمرار ظهور مجموعة متنوعة من الأعراض لدى بعض المرضى بعد فترة طويلة من شفائهم من العدوى.

يمكن للمتلازمة أن تلحق الضرر بالجسم، بما في ذلك الدماغ والأوعية الدموية والكبد – وهي المناطق التي تظهر عليها أعراض ما أصبح يُعرف باسم كورونا ممتدة الآثار، بما في ذلك المرض المستمر أو التعب أو ضيق التنفس لدى المصابين بالفيروس بعد أن تعافوا منه.

يُعتقد أن كورونا ممتدة الآثار تؤثر على حوالي 10% من مرضى الفيروس الذين تتراوح أعمارهم بين 18-49 عاما، وما يصل إلى 20% ممن تزيد أعمارهم عن 70 عاما، وفقا لتقرير جامعة “ييل” الذي نُشر العام الماضي.

بعد تحليل الدم لدى مرضى كورونا، وجد فريق من المستشفى الجامعي في زيورخ أن الذين استمروا في العيش مع الأعراض على المدى الطويل لديهم مستويات منخفضة من أجسام مضادة محددة مقارنة بالذين تخلصوا تماما من العدوى.

عندما قاموا بالتحقق من وجود هذه الأجسام المضادة – إلى جانب عوامل أخرى بما في ذلك العمر، وأعراض كورونا التي يعاني منها الأفراد، والظروف الأخرى في الحالة الصحية الموجودة مسبقا التي يمكن أن تلعب دورا، مثل الربو – تمكن الأطباء من التنبؤ بالمرضى الذي يعانون من مرض كوفيد طويل بدقة.

مسعفون من نجمة داوود الحمراء وأعضاء فريق مستشفى شعاري تسيديك يرتدون معدات السلامة أثناء عملهم في جناح فيروس كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 11 يناير، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

“بشكل عام، نعتقد أن النتائج التي توصلنا إليها وتحديد بصمة الغلوبولين المناعي ستساعد في التعرف المبكر على المرضى المعرضين لخطر متزايد لتطوير كورونا طويل الأمد، والذي بدوره سيسهل البحث والفهم والعلاجات المستهدفة في نهاية المطاف لكوفيد لفترة طويلة”، قال أونور بويمان، أستاذ علم المناعة الذي قاد البحث، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

على الرغم من عدم وجود علاج لفيروس كورونا طويل الأمد، يأمل الباحثون أن يساعد الاكتشاف الجديد الأطباء في تحديد الأشخاص الأكثر عرضة لخطر المعاناة منه، وتطبيق العلاجات الوقائية.

“من المتوقع أن يؤدي ذلك إلى تحسين الرعاية لمرضى كورونا طويلة الأمد بالإضافة إلى تحفيز المجموعات المعرضة للخطر، مثل مرضى الربو، للحصول على التطعيم وبالتالي منع كورونا طويلة الأمد”، قال الدكتور كارلو سيرفيا، مؤلف مشارك في الدراسة.

نُشرت نتائج الدراسة في مجلة “اتصالات الطبيعة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال