إسرائيل في حالة حرب - اليوم 226

بحث

بأمر تنفيذي غير مسبوق، الولايات المتحدة تفرض عقوبات على المستوطنين الذين يرتكبون أعمال عنف

فرضت السلسلة الأولى من العقوبات المالية ومنع السفر على أربعة متطرفين إسرائيليين عنيفين؛ تخلق هذه الخطوة أداة يمكن استخدامها لعزل حركة المستوطنين بالكامل عن الخدمات المالية الأمريكية

جنود اسرائيليون يقفون جانبا بينما يرشق مستوطنون اسرائيليون فلسطينيين بالحجارة خلال مواجهات في بلدة حوارة بالضفة الغربية، 13 اكتوبر 2022 (Oren ZIV / AFP)
جنود اسرائيليون يقفون جانبا بينما يرشق مستوطنون اسرائيليون فلسطينيين بالحجارة خلال مواجهات في بلدة حوارة بالضفة الغربية، 13 اكتوبر 2022 (Oren ZIV / AFP)

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس على أمر تنفيذي يعلن حالة طوارئ وطنية تسمح له بتنفيذ إجراءات جديدة لمكافحة عنف المستوطنين، بما في ذلك العقوبات التي تم الإعلان عنها بشكل متزامن ضد أربعة متطرفين إسرائيليين نفذوا أعمال عنف في الضفة الغربية.

وهذا الإجراء هو أبعد ما اتخذته أي إدارة لمعالجة هذه الظاهرة، التي استمرت على الرغم من التحذيرات الأمريكية المتكررة لإسرائيل للتصدي لها، بما في ذلك بعد الإعلان عن سلسلة من القيود الأولى من نوعها على التأشيرات في ديسمبر. ويأتي هذا الإعلان أيضا وسط تزايد التوتر الذي يشعر به بايدن من الديمقراطيين التقدميين بشأن دعمه المستمر لإسرائيل في الحرب ضد حماس ومعارضته لوقف دائم لإطلاق النار.

وقال بايدن في الأمر التنفيذي: “الوضع في الضفة الغربية – وخاصة المستويات المرتفعة من عنف المستوطنين المتطرفين، والتهجير القسري للأشخاص والقرى، وتدمير الممتلكات – وصل إلى مستويات لا تطاق ويشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن والاستقرار”.

وردا على هذه الخطوة، قال مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان إن “الغالبية العظمى من سكان يهودا والسامرة [الضفة الغربية] هم مواطنون ملتزمون بالقانون، والعديد منهم يقاتلون الآن في الخدمة الفعلية والاحتياطية لحماية إسرائيل”.

وتابع بيان مكتب رئيس الوزراء إن “إسرائيل تعمل ضد جميع منتهكي القانون في كل مكان، وبالتالي لا يوجد مكان لاتخاذ خطوات جذرية في هذا الشأن”.

وذهب وزير المالية بتسلئيل سموتريتش إلى أبعد من ذلك، متهمًا بايدن بالعمل مع معادي السامية وإضفاء الشرعية على الهجمات على المستوطنين الإسرائيليين.

أرشيف: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يتحدث مع وزير المالية بتسلئيل سموتريتش خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة في وزارة الدفاع في تل أبيب، 7 يناير، 2024. (Ronen Zvulun/Pool via AP)

وقال سموتريتش إن “حملة عنف المستوطنين هي كذبة معادية للسامية ينشرها أعداء إسرائيل بهدف تشويه المستوطنين الرائدين والمشروع الاستيطاني وإلحاق الأذى بهم وبالتالي تشويه دولة إسرائيل بأكملها”.

“هذه حملة غير أخلاقية لمقاطعة إسرائيل، تحول الضحايا إلى مهاجمين وتفرض عقوبات على إراقة دماء المستوطنين. أنه لأمر سيء للغاية أن تتعاون إدارة بايدن مع هذه الإجراءات”، أضاف.

وكانت هناك تقارير كثيرة حول تصاعد عنف المستوطنين في الأشهر الأخيرة في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، وورد أن رئيس الشاباك رونين بار حذر الحكومة من التداعيات في أواخر أكتوبر.

وزير المالية سموتريتش: “هذه حملة غير أخلاقية لمقاطعة إسرائيل، تحول الضحايا إلى مهاجمين وتفرض عقوبات على إراقة دماء المستوطنين. أنه لأمر سيء للغاية أن تتعاون إدارة بايدن مع هذه الإجراءات”.

وقال مسؤولون إسرائيليون لـ”تايمز أوف إسرائيل” في الشهر الماضي إن القيادة الأمنية اتخذت عددا من الخطوات لقمع الظاهرة وسط تحذيرات أمريكية متكررة، وأن هناك انخفاضا في هذه الحوادث في الضفة الغربية

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في بيان صدر الخميس بالتزامن مع ابلاغ بايدن الكونغرس بالإجراء “سيسمح هذا الأمر التنفيذي للولايات المتحدة بإصدار عقوبات مالية ضد أولئك الذين يوجهون أو يشاركون في أعمال معينة، بما في ذلك أعمال العنف أو التهديد باستخدام العنف ضد المدنيين، أو ترهيب المدنيين لحملهم على مغادرة منازلهم، أو تدمير الممتلكات أو الاستيلاء عليها، أو الانخراط في نشاط إرهابي في الضفة الغربية”.

وستمنع العقوبات الأفراد المعينين من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي، وستمنعهم من امتلاك أي نوع من الممتلكات في الولايات المتحدة وستجمد أي ممتلكات قد يمتلكونها بالفعل. وستشمل العقوبات أيضًا حظرًا على دخول الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن الأشخاص الأربعة الذين تم استهدافهم في الجولة الأولى هم دافيد حاي حسداي، الذي يُزعم أنه بدأ وقاد الهجوم على قرية حوارة شمال الضفة الغربية العام الماضي، والذي أدى إلى مقتل أحد السكان الفلسطينيين؛ وإيتان تنجيل، الذي يُزعم تورطه في الاعتداء على مزارعين فلسطينيين وناشطين إسرائيليين بالحجارة والهراوات، مما أدى إلى إصابتهم بجروح تتطلب العلاج الطبي؛ شالوم زكرمان، الذي يُزعم أنه اعتدى على نشطاء إسرائيليين ومركباتهم في الضفة الغربية، وأوقفهم في الشارع، وحاول تحطيم نوافذ المركبات المارة التي كان بداخلها نشطاء؛ ويينون ليفي، الذي زُعم أنه كان يقود بانتظام مجموعات من المستوطنين من بؤرة مزرعة ميتريم الاستيطانية الذين اعتدوا على المدنيين الفلسطينيين والبدو، وهددوهم بمزيد من العنف إذا لم يغادروا منازلهم، وأحرقوا حقولهم، ودمروا ممتلكاتهم.

وقال مسؤول أمريكي كبير في مؤتمر صحفي قبل إعلان يوم الخميس إن هناك حاجة إلى أشكال متعددة من الأدلة المؤيدة من أجل معاقبة الأفراد، ويمكن أن يشمل ذلك التقارير العامة ووثائق المحكمة والاستخبارات، مضيفا أن الأمر التنفيذي يمكن استخدامه لمعاقبة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين المسؤولين عن أعمال العنف في الضفة الغربية.

دافيد حاي حسداي يصل لحضور جلسة استماع خارج محكمة الصلح في القدس، 16 فبراير، 2022. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

ويأتي الأمر التنفيذي في أعقاب قيود التأشيرات التي أعلنتها وزارة الخارجية الأمريكية في شهر ديسمبر العام الماضي ضد المتطرفين العنيفين في الضفة الغربية. إلا أن تلك العقوبات لم تتضمن عنصرا ماليا. كما تم الحفاظ على سرية عدد الأفراد الذين فرضت عليهم القيود وهوياتهم.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير إنه قبل شهر من الإعلان عن القيود المفروضة على التأشيرات، أصدر جيك سوليفان مذكرة وزارية لتوجيه الوزارات والوكالات لتطوير خيارات سياسية لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد المسؤولين عن أعمال العنف في الضفة الغربية.

وأشار المسؤول الكبير في الإدارة إلى أن عنف المستوطنين “يعيق أيضًا التحقيق النهائي لدولة فلسطينية مستقلة، تعيش جنبًا إلى جنب مع دولة إسرائيل”.

وقد ألحقت هذه الظاهرة ضرراً كبيراً بالسلطة الفلسطينية، التي ينظر إليها العديد من الفلسطينيين على أنها غير قادرة على حمايتهم، حتى في المناطق التي من المفترض أن تكون تحت سيطرة رام الله. ويوضح المحللون أن إعاقة شرعية السلطة الفلسطينية يجعل تحقيق حل الدولتين أكثر صعوبة.

وفي إشارة إلى إعلان الخميس، قال المسؤول: “هذه خطوة مهمة للتصدي بشكل مباشر للتهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي الأمريكي والأمن الإقليمي بسبب العنف المتطرف في الضفة الغربية وتؤكد مدى تعامل الإدارة مع هذا التهديد على محمل الجد”.

وفي حديثه عن تداعيات القرار، قال جويل براونولد، المدير الإداري لمركز دانيال أبراهام للسلام في الشرق الأوسط، إن بايدن “بنى أداة يمكنها عزل حركة المستوطنين بأكملها عن الخدمات المالية الأمريكية”.

وقال براونولد إن “الإجراءات التي يغطيها الأمر تشمل تدمير الممتلكات أو الاستيلاء عليها أو مصادرتها من قبل جهات خاصة إلى جانب أعمال العنف، لكنه يشمل أيضا الكيانات الحكومية التي يُعتقد أنها شاركت في هذه الأعمال”، في إشارة إلى بلديات المستوطنات.

الرئيس الأمريكي جو بايدن، من اليسار، يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من اليمين، لمناقشة الحرب بين إسرائيل وحماس، في تل أبيب، إسرائيل، 18 أكتوبر، 2023. (Miriam Alster/Pool Photo via AP)

وتابع برونولد أن بايدن “لم ينفذ هذا الأمر، لكنه بنى نظاما لعزل أي شخص يعتبر تهديدا للسلام والأمن والاستقرار في الضفة الغربية. الإدارة تبدأ بسكين صغير؛ ولكن عندما يسأل الناس أين هو النفوذ الذي يتمتع به الرئيس، فإن إدارة بايدن خلقته للتو”.

ولا يشمل الأمر الصادر يوم الخميس المواطنين الأمريكيين، الذين يشكلون نسبة كبيرة من المستوطنين الإسرائيليين. وطلب الرئيس الديمقراطي للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي بن كاردين من البيت الأبيض اتخاذ إجراء ضد هذه المجموعة الفرعية المتورطة في أعمال العنف ضد الفلسطينيين.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير إن التقارير التي تفيد بأن الإدارة فكرت في فرض عقوبات على الوزيرين الإسرائيليين اليمينيين المتطرفين بتسلئيل سموتريتش وإيتامار بن غفير “خاطئة تماما”، وأضاف أن واشنطن أبلغت القدس مسبقا بشأن إعلان يوم الخميس.

اقرأ المزيد عن