ايران تملك أكثر من 120 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪- منظمة الطاقة الذرية الايرانية
بحث

ايران تملك أكثر من 120 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪- منظمة الطاقة الذرية الايرانية

في سبتمبر قدّرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن للجمهورية الإسلامية 84,3 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بهذه النسبة

صورة نشرها مكتب الرئاسة الإيرانية يوم السبت 10 أبريل، يظهر فيها مهندس عبر تقنية الفيديو داخل مفاعل نطنز لتخصيب اليورانيوم الإيراني.  (Iranian Presidency/AFP)
صورة نشرها مكتب الرئاسة الإيرانية يوم السبت 10 أبريل، يظهر فيها مهندس عبر تقنية الفيديو داخل مفاعل نطنز لتخصيب اليورانيوم الإيراني. (Iranian Presidency/AFP)

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد إسلامي مساء السبت أن ايران تملك أكثر من 120 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة.

وقال إسلامي للتلفزيون الايراني الرسمي “لقد تجاوزنا ال120 كيلوغراما”، مضيفا “لدينا أكثر من هذا الرقم”.

وتابع “شعبنا يعلم جيدا أنه كان عليهم (القوى الغربية) تزويدنا بالوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة لاستخدامه في مفاعل طهران، إلا أنهم لم يفعلوا ذلك”.

واشار الى أنه “اذا لم يقم زملاؤنا بالأمر، من الطبيعي اننا كنا سنواجه مشاكل في نقص الوقود النووي لمفاعل طهران”.

وفي أيلول/سبتمبر ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن ايران عززت مخزونها من اليورانيوم المخصب فوق النسبة المسموح بها بموجب اتفاق 2015 مع القوى الكبرى.

وتقدر الوكالة امتلاك ايران 84,3 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة (مقابل 62,8 كيلوغراما وفق آخر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية في أيار/مايو)

وبموجب الاتفاق لا يمكن لايران تخصيب اليورانيوم بما يزيد عن 3,67 بالمئة، وهي نسبة أقل بكثير من عتبة التخصيب بنسبة 90 بالمئة اللازمة لصناعة سلاح نووي.

وكانت الصين وفرنسا والمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة قد وافقت على رفع بعض العقوبات المفروضة على ايران في حال قلصت طهران برنامجها النووي.

في هذه الصورة التي نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في 5 نوفمبر، 2019، تظهر أجهزة طرد مركزي في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز بوسط إيران. (Atomic Energy Organization of Iran via AP, File)

لكن بعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من الاتفاق عام 2018 وفرضه عقوبات جديدة على ايران، تخلت الأخيرة تدريجيا عن التزاماتها.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الجمعة عن تفاؤل بلاده بأن المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي ستؤتي ثمارها، شريطة أن تستأنف الولايات المتحدة التزاماتها بالكامل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال