أوباما: ’التصعيد الحاد’ بالمستوطنات يعني أن الدولة الفلسطينية ’شبه مستحيلة’
بحث

أوباما: ’التصعيد الحاد’ بالمستوطنات يعني أن الدولة الفلسطينية ’شبه مستحيلة’

في كنيس في نيويورك، قال الرئيس السابق ان تصعيد البناء لليهود يحول خارطة الضفة الغربية الى ’جبنة سويسرية’؛ ولهذا لم يستخدم الفيتو ضد قرار اممي ضد المستوطنات

الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما في كنيس ايمانوإيل في نيويورك، 24 يناير 2018 (Gili Getz/Facebook via JTA)
الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما في كنيس ايمانوإيل في نيويورك، 24 يناير 2018 (Gili Getz/Facebook via JTA)

قال الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما أن ادارته تجنبت استخدام الفيتو ضد قرار مجلس الامن الدولي عام 2016 ينتقد المستوطنات الإسرائيلية لأن وتيرة البناء “تصاعدت بشكل حاد”.

“تصاعدت وتيرة البناء بشكل حاد. اذا تنظروا الى خارطة (الضفة الغربية)، انها تتحول الى خارطة جبنة سويسرية، حيث يصبح من المستحيل بناء اي دولة فلسطينية “، قال اوباما، متحدثا في وقت سابق من الاسبوع في كنيس ايمانوإيل في نيويورك.

“التصويت ضد القرار كان سيؤذي شرعيتنا في التأكيد على حقوق الانسان فقط عندما يكون الامر مريحا، وليس عندما الامر يتعلق بنا او بأصدقائنا”، قال الرئيس السابق، الذي قلما يتحدث عن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ انتهاء ولايته.

من أجل أن يكون “صديق حقيقي لإسرائيل، من المهم أن تكون صادقا بالنسبة لذلك، وسياسات هذا البلاد احيانا لا يسمح ذلك”، قال اوباما.

وقال الرئيس السابق أن طاقمه كان ينازح كثيرا انه “يهوديا ليبراليا”، وفقا لصحيفة دايلي مايل البريطانية.

وفي آخر أيام ولايته الثانية، رفض اوباما استخدام الفيتو ضد قرار لمجلس الأمن الدولي الذي ينادي الى وقف البناء في المستوطنات والاعلان عن المستوطنات غير قانونية. ونادى الرئيس المنتخب حينها دونالد ترامب اوباما لاستخدام الفيتو ضد القرار، واتهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة بالتحالف مع اعدا اسرائيل.

“الآن، لا يمكنني القول انني متفائلا اتجاه عملية السلام”، اضاف اوباما خلال خطابه، والذي تم بث اجزاء منه في القناة العاشرة يوم الجمعة. “اعتقد ان القيادة الفلسطينية ضعيفة جدا، واعتقد ان السياسة داخل اسرائيل ابتعدت عن امكانية حل الدولتين. وبهذا الصدد، (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو يعكس اجماع واسع في اسرائيل”.

وقال اوباما أنه “يأمل في المستقبل أن يكون هناك فحص ذاتي كاف في اسرائيل… وتغيير في توجه الفلسطينيين. لأنه كما كنت اقول لعباس، لو قمتم من البداية – اعترفتم بإسرائيل، واكدتم انكم تريدون اتفاق سلام – لو كان لديكم الصلاحية الاخلاقية للإصرار على مظاهرات سلمية فقط، بناء على مبدأ الاعتراف بحق اسرائيل بالوجود، اعتقد ان الإسرائيليين كانوا سوف يستجيبوا”.

وواصفا أمن اسرائيل بأمر “ليس قابلا للخلاف”، أشار اوباما الى توقيعه في سبتمبر 2016 على رزمة مساعدات قيمتها 38 مليار دولار لإسرائيل، أكبر رزمة مساعدات تقدمها ادارة امريكية الى اي بلد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال