انفجارات في قاعدة عسكرية إيرانية شمال سوريا – تقرير
بحث

انفجارات في قاعدة عسكرية إيرانية شمال سوريا – تقرير

البعض يتكهن تعرض الموقع لغارة جوية إسرائيلية، ولكن وسائل الإعلام الرسمية في سوريا تقول إن أسباب الانفجار غير واضحة؛ وسيلة إخبارية مقربة من المتمردين تشير إلى أن المنشأة استُخدمت لشن هجمات على قوات المعارضة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: انفجار في قاعدة عسكرية، يُزعم أنها مستخدمه من قبل ميليشيات مدعومة من إيران، خارج مدينة حماة في شمال سوريا في 29 أبريل، 2018. (Screen capture; Facebook)
توضيحية: انفجار في قاعدة عسكرية، يُزعم أنها مستخدمه من قبل ميليشيات مدعومة من إيران، خارج مدينة حماة في شمال سوريا في 29 أبريل، 2018. (Screen capture; Facebook)

هزت سلسلة من الانفجارات مجهولة المصدر شمال غرب سوريا بالقرب من مدينة حماة، في وقت متأخر من ليلة الأحد، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام سورية.

بحسب قناة “أورينت” الإخبارية، المقربة من المتمردين السوريين، فإن الانفجارات وقعت في قاعدة تابعة للواء 47 في الجيش السوري، والتي يتم استخدامها من قبل جماعات مسلحة شيعية مدعومة من إيران.

القاعدة تقع جنوب حماة. وورد أن المنشأة تُستخدم كمستودع أسلحة، وهو ما يفسر حجم الانفجار وشدته، والذي كان بالإمكان رؤيته عن بعد كيلومترات.

وذكرت وسائل إعلام سورية أن السلطات تعمل على “تحديد سبب الانفجار”.

[mappress mapid=”4923″]

وأشارت قناة “أورينت” إلى أن القاعدة معروفة بأنها مقر قيادات الميليشيات الإيرانية وأن “الموقع يشارك بشكل كبير” في الهجمات ضد قوات المتمردين في المنطقة.

بعض المستخدمين في وسائل التواصل الاجتماعي تكهنوا بأن تكون المنشأة الإيرانية المزعومة قد تعرضت لغارة جوية الإسرائيلية. كقاعدة عامة، لا يعلق سلاح الجو الإسرائيلي على أنشطته في الخارج.

وأظهرت لقطات فيديو كرة نارية تضي سماء الليل.

في وقت سابق الأحد، قال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إن إسرائيل ستحتفظ بقدرتها على العمل في جميع أنحاء سوريا ضد أي تهديد، ولن يتم ردعها في حال قامت روسيا بتزويد السوريين بأنظمة دفاع جوية متطورة.

وأضاف أن إسرائيل لن تتوقف عند أي شيء لمنع إيران من استخدام الأراضي السورية كقاعدة لمهاجمة إسرائيل.

وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يتحدث إلى الصحافة في حقل يقع خارج قطاع غزة في 20 فبراير 2018. (Judah Ari Gross/Times of Israel)

وقال ليبرمان عندما سُئل عن قيام روسيا بتجهيز سوريا بأنظمة متطورة “سنحافظ على حرية العمليات في جميع أنحاء سوريا”.

وأعربت إسرائيل مرارا وتكرارا عن قلقها من أن إيران، فضلا عن محاولتها نقل أسلحة متطورة لمنظمة حزب الله اللبنانية، تستخدم الاضطرابات في سوريا كوسيلة لإنشاء قواعد عمليات يمكن استخدامها لشن هجمات صاروخية وأنشطة عسكرية أخرى ضد إسرائيل.

وقال ليبرمان إن إسرائيل “ستمنع إيران من إنشاء قاعدة أمامية في سوريا بأي ثمن”.

ساهم في هذا التقرير ستيوارت وينر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال