اندلاع مواجهات عنيفة في يافا في جنازة الشاب الذي قُتل خلال مطاردة
بحث

اندلاع مواجهات عنيفة في يافا في جنازة الشاب الذي قُتل خلال مطاردة

تعرض صحافي للضرب وتدمير معداته خلال جنازة شاب مُشتبه بالهروب من موقع إطلاق نار في ميناء المدينة في وقت سابق

الشرطة في موقع حادث طعن في يافا، 27 يوليو، 2017. (الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية)
الشرطة في موقع حادث طعن في يافا، 27 يوليو، 2017. (الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية)

اندلعت مواجهات عنيفة ليلة السبت في مدينة يافال خلال جنازة شاب من سكانها قُتل بعد تعرضه لإطلاق النار من قبل الشرطة خلال فراره كما يُزعم من موقع إطلاق نار وقع في ميناء المدينة في ساعات الفجر من اليوم نفسه.

وشارك المئات في جنازة الشاب البالغ من العمر 22 عاما، الذي تم فرض حظر نشر على اسمه، والتي تعرض خلالها مراسل الشؤون الجنائية في القناة 2 الذي كان يغطي الحدث للضرب وتم تدمير معدات التصوير الخاصة به، بينما قام السكان بإغلاق الطرق أمام المركبات.

وتم نقل مراسل القناة 2، غلعاد شالمور، إلى المستشفى وهو يعاني من إصابات طفيفة.

الجنازة انطلقت من منزل الشاب في يافا باتجاه مسجد يقع في شارع “يافت”، وهو طريق رئيسي في المدينة، حيث صلى المشاركون فيها قبل التوجه إلى المقبرة لدفنه.

وتحولت الجنازة إلى احتجاجات لعائلة المشتبه به وسكان المدينة ضد الشرطة. وتم نشر عناصر الشرطة في المنطقة ولكن مع الحفاظ على مسافة بينها وبين السكان، بحسب تقارير في وسائل الإعلام العبرية.

في وقت سابق من اليوم، اندلعت أعمال عنف في المدينة، حيث قام المحتجون بإلقاء الحجارة باتجاه الشرطة وإشعال الإطارات احتجاجا على حادث إطلاق النار. وتم إعتقال ثلاثة أشخاص على الأقل للتحقيق معهم، بحسب الشرطة .

فجر السبت فتحت الشرطة النار على رجلين يُشتبه بضلوعهما في حادث إطلاق نار في ميناء يافا. بحسب رواية الشرطة، حاول الرجلان الفرار من موقع إطلاق النار على دراجتين ناريتين صغيرتين.

القناة 10 ذكرت أن المشتبه بهما ردا بإطلاق النار على الشرطة خلال المطارة. وأعلنت الشرطة عن فتح تحقيق في الحادث.

الشرطي الذي أطلق النار على المشتبه بهما قال إنه فعل ذلك بعد أن رفض الاثنان التوقف وإن الطلقات التي أطلقها استهدفت العجلة الخلفية للدراجة.

محامي عائلة الشاب قال لموقع “واينت” إنه لا يوجد هناك أي سبب بأن تقوم الشرطة “بإستخدام ذخيرة حية بما أنه لم يكن هناك خطر على حياتهم”.

وتم فرض أمر حظر نشر على تفاصيل حادث إطلاق النار في الميناء ولكن يُعتقد أن الخلفية جنائية.

بعد المواجهات التي وقعت عصر السبت، التقى ممثلون عن الشرطة بقادة المجتمع المحلي في يافا في محاولة لمنع المزيد من المواجهات العنيفة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال