انخفاض عدد الإصابات النشطة بكورونا إلى أقل من 20,000 لأول مرة منذ شهر يوليو
بحث

انخفاض عدد الإصابات النشطة بكورونا إلى أقل من 20,000 لأول مرة منذ شهر يوليو

الرقم ارتفع إلى 72,164 في أوائل أكتوبر خلال إغلاق عام للحد من معدلات الإصابة الجامحة؛ معدل نتائج الفحوصات الإيجابية مستمر في الانخفاض

مسعف من نجمة داود الحمراء بزي واق يرافق مريض إلى وحدة كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 19 أكتوبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
مسعف من نجمة داود الحمراء بزي واق يرافق مريض إلى وحدة كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 19 أكتوبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

انخفضت حالات الإصابة النشطة بفيروس كورونا إلى 19,559 مساء الأربعاء، مع استمرار معدلات الإصابة المرتفعة بالانخفاض في بعد إغلاق عام استمر لمدة شهر.

أخر مرة كان فيها عدد حالات الإصابة النشطة أقل من 20,000 كانت في 12 يوليو، ووصل إلى 72,164 في 2 أكتوبر، عندما كانت إسرائيل في إغلاق تم فرضه للسيطرة على انتشار الفيروس.

كما انخفض عدد حالات الخطيرة، بعد أن بلغ ذروته في 4 أكتوبر وصل إلى 900 حالة. ووفقا لأحدث معطيات وزارة الصحة، هناك 596 شخصا في حالة خطيرة.

المرة الأخيرة الذي انخفض فيه عدد  الحالات الخطيرة إلى أقل من 600 كانت في 18 سبتمبر، في اليوم الأول من الإغلاق.

ومع ذلك، فإن الآثار  اللاحقة للفيروس مستمرة في التسبب بخسائر حتى مع انحسار عدد الإصابات الجديدة. وأظهرت أرقام وزارة الصحة ان هناك 232 مريضا تم وضعهم على أجهزة تنفس اصطناعي؛ وقد انخفض عد المرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي إلى ما بين 215 و240 منذ بداية الشهر.

كما استمر عدد الوفيات بالارتفاع، حيث وصلت حصيلة الوفيات إلى 2291، بعد تسجيل 13 حالة وفاة مساء الثلاثاء.

وقالت وزارة الصحة أيضا أنه تم تسجيل 889 حالة جديدة حتى الساعة 10:30 ليلة الأربعاء، من أصل 33,208 فحصا تم إجراؤها، حيث بلغت نسبة الفحوصات الإيجابية 2.7%. في سبتمبر، وصلت نسبة الفحوصات الإيجابية إلى 15%.

عامل طبي بزي واقي يجري فحوص كوفيد-19 (كورونا) لرجل، في الجامعة العبرية بالقدس، 21 أكتوبر، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وعلى الرغم من انخفاض معدلات الإصابة بشكل ملحوظ منذ بدء سريان الإغلاق في 18 سبتمبر، فقد كان هناك أيضا انخفاض في عدد فحوصات كورونا، التي وصلت إلى أعلى مستوياتها في الشهر الماضي وبلغت ما بين 50,000-60,000 فحص.

يوم الأربعاء، قالت فرقة عمل تابعة للجيش إنه في حين أن إسرائيل تواصل السيطرة على تفشي الفيروس، إلا أن معدل الإصابة لا يزال مرتفعا جدا بالأرقام المطلقة.

شرطيات حرس حدود يقمن بدوية في شارع يافا بوسط مدينة القدس في 21 أكتوبر، 2020، مع خروج إسرائيل من إغلاق كورونا وبدئها بتخفيف القيود. (Nati Shohat/Flash90)

وبدأ يوم الأحد تخفيف الإغلاق، مع السماح للحضانات ورياض الأطفال بفتح أبوابها. كما تم رفع حد الكيلومتر الواحد على السفر لتلبية الاحتياجات غير الأساسية ويمكن للمطاعم مرة أخرى تقديم خدمات “تيك اواي”.

يوم الأربعاء، التقى ما يُسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينت كورونا) لمناقشة السماح بإعادة فتح المتاجر والمدارس، ولكن تم تأجيل النقاش حتى الأسبوع المقبل.

خلال الجلسة، دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى تقليص خطة وزارة الصحة لرفع القيود المكونة من تسعة مراحل إلى خمسة مراحل، لكن مسؤولو صحة أعربوا عن مخاوفهم بشأن القيام بذلك.

في أعقاب الإغلاق الأول الذي فرضته الحكومة لمكافحة جائحة كورونا، تخلى مسؤولو الصحة عن خطتهم المرحلية وسط ضغوط من الوزراء وافتتحوا جميع المدارس والمصالح التجارية تقريبا في وقت واحد في أوائل شهر مايو – وتم الالقاء باللوم على ذلك في لعب دور في معدلات الإصابة الجامحة خلال الصيف التي أدت إلى الإغلاق العام الثاني.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال