انخفاض عدد حالات الإصابة الخطيرة بكورونا إلى 700 حالة لأول مرة هذا العام
بحث

انخفاض عدد حالات الإصابة الخطيرة بكورونا إلى 700 حالة لأول مرة هذا العام

موظف في وزارة الصحة مشتبه بالمساعدة في تزوير شهادات تطعيم؛ مسؤولون في وزارة الصحة يخشون من أن اعتبارات انتخابية تقف وراء قرارات رئيس الوزراء المتعلقة بالجائحة

طاقم طبي في مستشفى هداسا عين كارم يرتدي الزي الواقي خلال عمله في قسم كورونا، 1 فبراير، 2021. (Olivier Fitoussi/Flash90)
طاقم طبي في مستشفى هداسا عين كارم يرتدي الزي الواقي خلال عمله في قسم كورونا، 1 فبراير، 2021. (Olivier Fitoussi/Flash90)

نشرت وزارة الصحة يوم الخميس معطيات أظهرت انخفاض عدد حالات الإصابة الخطيرة بفيروس كورونا في إسرائيل إلى أقل من 700 حالة لأول مرة منذ نهاية شهر ديسمبر، في حين أظهرت معطيات منفصلة أن 87% من سكان البلاد البالغين غير الحريديم والعرب، قد تلقوا تطعيم كوفيد-19 أو تعافوا من المرض.

وفقا لمعطيات وزارة الصحة، تم تشخيص 4143 إصابة جديدة بالفيروس يوم الأربعاء، ليرتفع بذلك العدد منذ بداية الوباء إلى 791,319 حالة، من بينها 42,276 حالة نشطة.

من بينهم، هناك 699 حالة خطيرة، من ضمنها 261 تم وصف حالتهم بالحرجة و224 تم وصلهم بأجهزة تنفس اصطناعي.

وبلغت حصيلة الوفيات منذ بداية الجائحة 5815 وفاة.

أناس في شارع يافا وسط القدس، 3 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

بالإضافة إلى ذلك، تلقى 4,859,948 إسرائيلي الجرعة الأولى من اللقاح، من بينهم حصل 3,576,379 على الجرعة الثانية. ولا يزال الملايين غير مؤهلين للحصول على اللقاح، معظمهم تحت سن 16.

بحسب بروفيسور عيران سيغال من معهد “فايتسمان”، فإن نحو 87% من السكان من سن 16 عاما وما فوق وليسوا من الحريديم أو العرب إما تعافوا من كوفيد-19 أو تلقوا الجرعة الاولى من اللقاح على الأقل.

في الوسط الحريدي بلغت النسبة 72%، في حين سجل المجتمع العربي أدنى نسبة من المتطعمين أو المتعافين من المرض، والتي بلغت 64%.

وقالت فرقة عمل تابعة للجيش الخميس إن رقم الإنتشار الأساسي، أو R0، تراجع مجددا إلى أقل من واحد وبلغ 0.99، مما يعني أن تفشي الوباء يتراجع الآن بشكل طفيف.

رقم الإنتشار الأساسي هو عد الحالات الجديدة التي تنتقل إليها العدوى من كل إصابة بفيروس كورونا، أو عدد الأشخاص الذين ينتقل إليهم الفيروس من كل شخص مصاب. أي عدد أقل من 1 يعني أن الوباء يتباطأ، في حين أن أي رقم أكبر من 1 يعني أن الوباء آخذ في التوسع. الأرقام تستند على عدد الحالات الجديدة من 10 أيام سابقة بسبب فترة حضانة الفيروس.

هذا الأسبوع، قال نائب وزير الصحة يوآف كيش إن الاستمرار في إعادة فتح النشاط الاقتصادي المخطط له يوم الأحد قد يتوقف في حال تجاوز رقم الإنتشار الأساسي 1.1 عند اجتماع الحكومة يوم الخميس.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) خلال زيارة لمركز تطعيم ضد فيروس كورونا في بلدة الزرازير ، شمال إسرائيل، 9 فبراير، 2021. (David Cohen / Flash90)

ومع ذلك، قال مسؤولو صحة لم تُذكر أسماؤهم لصحيفة “معاريف” إن هناك مخاوف من تأثر خطة إعادة فتح النشاط الاقتصادي بالاعتبارات السياسية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل انتخابات 23 مارس.

وقال المصدر أنه “في الأيام الأخيرة كانت هناك خيبة أمل عامة في وزارة الصحة من سلوك رئيس الوزراء. لقد كان معنا كثيرا طوال الطريق لكننا نشعر فجأة أن الانتخابات تؤثر على اعتباراته”

في غضون ذلك، أفادت تقارير أن موظف في وزارة الصحة يخضع للتحقيق للاشتباه بقيامه بمساعدة شخص آخر في تزوير شهادات تطعيم أو شفاء من كورونا، المطلوبة لدخول بعض الأماكن.

وفقا لإذاعة الجيش، بدأ التحقيق بعد أن نشر أحد المزورين رسالة على تطبيق “تلغرام” قال فيه إن “مصدرا داخليا” ساعده على التغلب على الإجراءات الأمنية وإدخال أسماء العملاء في النظام المحوسب.

كما قام المزور بنشر مقاطع فيديو لعملاء حملوا معهم الشهادات المزورة.

بعد أن توجهت إليها إذاعة الجيش للتعليق على التقرير، رفضت الشرطة نفي أو تأكيد التحقيق.

وأفادت القناة 12 أن سوقا سوداء لشهادات التطعيم المزورة آخذ بالازدهار على تلغرام، حيث انضم أكثر من 100 ألف شخص لمجموعات تعرض بيع شهادات مزورة.

توضيحية – إسرائيليون يرتدون نجمة داود صفراء كُتب عليها “لم أتلق التطعيم”خلال احتجاج في تل أبيب، 15 فبراير، 2021. (Tomer Neuberg / FLASH90)

وقد تعرض تطبيق تلغرام لانتقادات شديدة من وزارة الصحة لكونه “معقل أخبار كاذبة”، بالاستناد على تقييم فريق مكلف بالبحث عن المعلومات المضللة التي يمكن أن تثني الناس عن تلقي التطعيم على الإنترنت.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال