انخفاض عدد الإصابات الخطيرة بكوفيد-19 إلى أدنى مستوياته منذ 30 ديسمبر
بحث

انخفاض عدد الإصابات الخطيرة بكوفيد-19 إلى أدنى مستوياته منذ 30 ديسمبر

بحسب وزارة الصحة، فإن الحالات الخطيرة وحالات الوفاة والإصابات مستمرة في التراجع؛ استطلاع رأي يظهر أن 48٪ من الجمهور غير راض عن تعامل نتنياهو مع الأزمة

عاملة مختبر تجمع عينات مسحة من الأنف لاختبار كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدول، 28 فبراير، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)
عاملة مختبر تجمع عينات مسحة من الأنف لاختبار كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدول، 28 فبراير، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

استمر عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 في إسرائيل بالانخفاض ووصل إلى أدنى مستوياته منذ 30 ديسمبر يوم الثلاثاء، بحسب معطيات وزارة الصحة. وواصل عدد الوفيات والإصابات الجديدة في الانخفاض منذ وصوله إلى ذروته في يناير.

وقالت الوزارة إن هناك 704 حالات خطيرة نشطة، بما في ذلك 265 حالة حرجة و 226 مريضا تم ربطهم بأجهزة تنفس اصطناعي.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة ذروته في منتصف إلى أواخر يناير مع أكثر من 1900 مريض، مع انخفاض العدد بشكل مطرد منذ ذلك الحين.

يأتي الانخفاض في الحالات الخطيرة بالتزامن مع حملة التطعيم في إسرائيل، التي تتصدر السباق العالمي في تطعيم المواطنين.

وقالت وزارة الصحة مساء الثلاثاء إن أكثر من 4.8 مليون إسرائيلي تلقوا جرعة اللقاح الأولى، أو أكثر من نصف سكان الدولة، وأن أكثر من 3.4 مليون تلقوا جرعتهم الثانية.

من بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما، والذين هم أكثر عرضة للإصابة بمرض خطير من الفيروس، تم تطعيم أكثر من 90٪.

عدة ملايين من الإسرائيليين غير مؤهلين للحصول على اللقاح، معظمهم تحت سن 16.

كان هناك 40,976 حالة نشطة يوم الثلاثاء، بما في ذلك 4,803 إصابة جديدة، وهو رقم انخفض منذ وصوله إلى الذروة في يناير، عندما تجاوز 10,000 حالة.

وارتفع عدد الوفيات إلى 5,790 بعد تسجيل 13 حالة وفاة جديدة.

أشخاص يسيرون في شارع يافا، وسط مدينة القدس، 1 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

تأتي الأرقام الواعدة في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل السير في مسار للخروج من موجة ثالثة ساحقة من الفيروس من خلال إعادة فتح المزيد من الفصول الدراسية وتخفيف القيود على التنقل.

أعلنت وزارة التربية والتعليم يوم الثلاثاء عن اقتراحها لعودة طلاب الصفوف 7-10 إلى مقاعد الدراسة في المناطق ذات معدلات الإصابة المنخفضة والمتوسطة يوم الأحد.

الطلاب في تلك الصفوف هم آخر من تبقى في المنزل، ويدرسون عن بعد، في ظل قيود الوباء. وتم إغلاق المدارس في إسرائيل إلى حد كبير خلال معظم العام الماضي ، مما أثار احتجاجات متكررة من قبل أولياء الأمور والطلاب.

تعد معدلات الإصابة بين الأطفال وإعادة فتح المدارس مصدر قلق رئيسي مع خروج إسرائيل من الموجة الثالثة لتفشي الفيروس. يمثل الأطفال نسبة من العدوى أكبر مما كانت عليه في وقت سابق في الجائحة، ويفترض أن ذلك يرجع إلى متغيرات جديدة من الفيروس وحقيقة أن نسبة كبيرة من البالغين قد تلقوا التطعيم.

وصادق المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا (كابينت الكورونا) الثلاثاء على خطة لإعادة فتح مطار بن غوريون بقدر أكبر قبل الانتخابات القريبة، بعد انتقادات للجنة حكومية كانت مكلفة باتخاذ القرارت بشأن الإسرائيليين الذين يُسمح لهم بدخول البلاد في خضم إغلاق المطار.

تزيد هذه الخطوة من عدد الإسرائيليين المسموح لهم بدخول البلاد إلى 3000 يوميا بدءا من 7 مارس وتلغي الحاجة إلى الحصول على إذن دخول من لجنة الاستثناءات.

سيظل غير المواطنين بحاجة إلى إذن لدخول إسرائيل ، بينما سيحتاج الإسرائيليون الذين يسافرون خارج إسرائيل والذين لم يتم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19 إلى موافقة اللجنة، وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.

لا يزال الاقتراح بحاجة إلى موافقة مجلس الوزراء بكامل هيئته.

إحدى أعضاء الطاقم الطبي في مركز هداسا الطبي تتلقى الجولة الثانية من لقاح كوفيد-19، في 11 يناير، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ولقد تم إغلاق المعابر البرية والجوية الإسرائيلية إلى حد كبير منذ 25 يناير، مع إغلاق مطار بن غوريون لجميع الرحلات الجوية باستثناء عدد قليل من الرحلات للشركات الإسرائيلية وبعض شركات الطيران الأجنبية لإعادة المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج، مما ترك الآلاف غير قادرين على العودة.

يعتبر دخول متغيرات أكثر خطورة من الفيروس إلى إسرائيل مصدر قلق كبير لمسؤولي الصحة وأحد الأسباب الرئيسية لإغلاق الحدود.

يوم الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة عن اكتشاف ثلاث حالات لما يسمى بالمتغيرات النيويوركي من فيروس كورونا، وهي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف هذا المتحور في إسرائيل. وقالت الوزارة إن الحالات الثلاث كلها من عائلة واحدة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” إن مسؤولين في الوزارة يعتقدون إن الثلاثة تخالطوا مع شخص عاد مؤخرا من نيويورك وأن هناك مخاوف من إصابة آخرين بالفعل بهذا المتغير من الفيروس. بحسب أخبار القناة 13، فإن الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم بالمتحور النيويوركي لم يتعاونوا مع المحققين الوبائيين.

وبحسب ما ورد، يخشى المسؤولون من أن المتغير قد انتشر بالفعل دون أن يتم اكتشافه في إسرائيل.

ويمثل المتغير البريطاني شديد العدوى في الوقت الحالي جميع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في إسرائيل تقريبا.

على الرغم من تحسن حظوظ إسرائيل في محاربة الوباء، أظهر استطلاع رأي أجرته القناة 13 يوم الثلاثاء أن 48٪ من الجمهور غير راض عن أداء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال الأزمة، بينما أعرب 28٪ عن رضاهم.

وقال 62٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يثقون بإرشادات الصحة العامة للحكومة، بينما قال 28٪ إن لديهم ثقة فيها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال