انتقاد وزارة الداخلية بعد فشل موقعها بحتلنة نتائج الإنتخابات
بحث

انتقاد وزارة الداخلية بعد فشل موقعها بحتلنة نتائج الإنتخابات

زعمت الوزارة أن تعاملها مع الانتخابات كان "مثاليا وناجحا جدا"

الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية يعرض نتائج الانتخابات البلدية في 30 أكتوبر 2018. (لقطة شاشة)
الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية يعرض نتائج الانتخابات البلدية في 30 أكتوبر 2018. (لقطة شاشة)

تم إنتقاد وزارة الداخلية يوم الأربعاء بسبب إخفاقها في تحديث الجمهور ووسائل الإعلام بشكل كاف بنتائج الانتخابات البلدية، مع انهيار موقع إلكتروني مصمم خصيصا لعد الأصوات خلال الساعات الأكثر أهمية.

قبل انتخابات يوم الثلاثاء، وعدت الوزارة بعرض البيانات في الوقت الفعلي مع خريطة تفاعلية، لكن الأرقام لم تكن متاحة على الإطلاق لساعات بسبب عطل فني.

حتى عندما كانت الخريطة على الإنترنت، لم توضح النسبة المئوية من صناديق الاقتراع التي تم حصرها حتى تلك اللحظة، وفي العديد من الحالات عرضت بيانات غير دقيقة. وفي يوم الأربعاء، قررت الوزارة إنهاء نظام بيانات التصويت الخاص بها.

ومع ذلك، فإن البيانات التي نشرتها الوزارة في الصباح كانت تحتوي على أخطاء، مثل أن هناك جولة ثانية في مجلس هار حفرون عندما كان يوخاي داماري في الواقع قد فاز بهامش كبير.

وأخبرت وزارة الداخلية موقع “واينت” الإخباري بأن موقعها كان تحت هجوم سيبراني بعد ظهر الثلاثاء، وأن المتطفلين أنشأوا موقعا على الإنترنت لمحاكاة الوزارة في محاولة لسرقة التفاصيل الشخصية للناخبين. تعطل الموقع لبعض الوقت، لكن الوزارة قالت أنه ليس لديها أي مؤشر على أن المشاكل مع الموقع كانت مرتبطة بأي شكل من الأشكال بهذا الهجوم.

رجل يدلي بصوته في محطة اقتراع في صباح يوم الانتخابات البلدية، في 30 أكتوبر 2018، في كيدوميم. (Hillel Maeir/Flash90)

وزعمت الوزارة أن تعاملها مع الانتخابات كان “مثاليا وناجحا جدا”.

وقال المدير العام للوزارة، مردخاي كوهين: “لقد تمت الانتخابات بطريقة مبهرة ومهنية يجب أن تجعلنا نفتخر”.

ومع ذلك، فقد أقر بأن البيانات كانت خاطئة في منافسة هار حفرون.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال