انتقادات حادة للنائب العربي منصور عباس من داخل حزبه “القائمة المشتركة” لحثه على التعاون مع نتنياهو
بحث

انتقادات حادة للنائب العربي منصور عباس من داخل حزبه “القائمة المشتركة” لحثه على التعاون مع نتنياهو

منصور عباس، رئيس "القائمة العربية الموحدة" الشريكة في "القائمة المشتركة"، يجري مقابلة مع شبكة تلفزيونية يمينية، مثيرا اتهامات له من "التجمع" بأنه ينسحب فعليا من الحزب

منصور عباس، من حزب القائمة العربية الموحدة، خلال مؤتمر صحفي بعد لقاء مع رئيس الدولة رؤوفين ريفلين في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 16 ابريل، 2019.(Noam Revkin Fenton/Flash90)
منصور عباس، من حزب القائمة العربية الموحدة، خلال مؤتمر صحفي بعد لقاء مع رئيس الدولة رؤوفين ريفلين في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 16 ابريل، 2019.(Noam Revkin Fenton/Flash90)

بدا يوم الأربعاء أن الخلاف بين الفصائل المختلفة في “القائمة المشتركة” ذات الغالبية العربية آخذ بالاتساع، في أعقاب تحركات عضو الكنيست منصور عباس، زعيم الفصيل الإسلامي في الحزب، “القائمة العربية الموحدة”، بعد أن دعا إلى تحسين العلاقات مع اليمين الإسرائيلي ومع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

يُنظر إلى عباس في الآونة الأخيرة على أنه يتمتع بعلاقات ودية مع نتنياهو وحزبه “الليكود”، وكان قد ألمح إلى امكانية دعم رئيس الوزراء في عمليات تصويت مختلفة في المستقبل – بما في ذلك قانون يمنح نتنياهو الحصانة من الملاحقة القضائية في ثلاث قضايا فساد ضده – إذا اهتم نتنياهو في المقابل بمصالح ناخبيه، وحض حزبه على عدم الانحياز تلقائيا إلى اليسار على حساب اليمين.

وقد سعى نتنياهو، الذي اعتمد في عدة حملات انتخابية على مهاجمة اليسار لاستعداده للنظر في التعاون مع “القائمة المشتركة”، إلى التقليل من أهمية العلاقات مع عباس، وقال في الأسبوع الماضي: “لن أعتمد على القائمة المشتركة، لأنهم مؤيدون للإرهاب”.

لكن عباس أصر على استراتيجيته الجديدة، وأعطى ليلة الثلاثاء مقابلة غير مسبوقة للقناة 20 اليمينية، الموالية لنتنياهو بقوة، وانتقد حزبه لفشله في استخدام نفوذه البرلماني للتعاون مع الأحزاب الصهيونية وتأمين الأموال والإصلاحات اللازمة للمجتمع العربي في إسرائيل.

امطانس شحادة من “القائمة المشتركة”، رئيس حزب “التجمع”، يشارك في حدث انتخابي في تل أبيب، 20 أغسطس، 2019. (Gili Yaari/Flash90)

وقال عباس في المقابلة: “إذا سارت القائمة المشتركة على المسار الذي أعرضه، ستكون لديها فرصة في الاستمرار بالوجود”، وأضاف “إذا كررت القائمة المشتركة نفس الأخطاء والمواقف التي لا تساعد المجتمع العربي، فإنها تفقد المبرر لوجودها”.

يوم الأربعاء خرج امطانس شحادة – زعيم حزب “التجمع” العلماني الشريك في “القائمة المشتركة” – ضد منصور.

وكتب شحادة في تغريدة، “لا عجب أن يختار عضو الكنيست منصور عباس بوق نتنياهو واليمين المتطرف (القناة 20) للإعلان عن انسحابه من القائمة المشتركة. طريقة أصلية لخدمة بيبي. إن عضو الكنيست عباس غير جدير بالقيادة. سنواصل الطريق من هنا”.

وبينما لم يعلق قائد “القائمة المشتركة” أيمن عودة على الخلاف، هاجمت العضو في فصيله الاشتراكي “الجبهة” عباس يوم الأربعاء.

عضو الكنيست عن “القائمة المشتركة” عايدة توما سليمان (Hadas Parush / Flash90)

وقالت عضو الكنيست عايدة توما سليمان لإذاعة 103FM: “أشعر بالحرج لأنه لا يزال هناك شخص يعتقد أن بإمكانه الحصول على شيء جيد من نتنياهو. لسنا بحاجة إلى إقناع اليمين الفاشي للحصول على حقوقنا. هذا أمر لا يغتفر”.

عباس نفسه قال لإذاعة 103FM يوم الأربعاء إنه لن يترك “القائمة المشتركة”، وأضاف أن انفتاحه على التعاون الجديد لا يعني أنه يساوم على أيديولوجيته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال