إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

“انتظرنا وقتا طويلا لهذا”: انطلاق القطار الخفيف في تل أبيب بعد سنوات من التأخير

الناس يصلون من جميع أنحاء البلاد لركوب الرحلات الافتتاحية للقطار، حيث تم منح كوتي إلعزار (70 عاما) شهادة باعتباره أول راكب على الإطلاق؛ "هذا القطار سيقود بات يام إلى الأمام"، يتعهد رئيس البلدية

  • ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Avshalom Sassoni / Flash90)
    ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Avshalom Sassoni / Flash90)
  • ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Avshalom Sassoni / Flash90)
    ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Avshalom Sassoni / Flash90)
  • ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. . (Miriam Alster/Flash90)
    ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. . (Miriam Alster/Flash90)
  • أشخاص يستخدمون الدرج الكهربائي في محطة قطار خفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)
    أشخاص يستخدمون الدرج الكهربائي في محطة قطار خفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)
  • ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. . (Miriam Alster/Flash90)
    ركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. . (Miriam Alster/Flash90)
  • مسافرة تتحدث مع أحد العاملين في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)
    مسافرة تتحدث مع أحد العاملين في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)
  • حشد من الركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)
    حشد من الركاب في محطة القطار الخفيف في تل أبيب في اليوم الأول من الخدمة، 18 أغسطس، 2023. (Miriam Alster / Flash90)

انطلق القطار الخفيف الذي طال انتظاره عبر المدينة البيضاء (تل أبيب) يوم الجمعة، حيث غادر عشرات الركاب من ثلاث محطات في وقت واحد للاحتفال بالإطلاق المرتقب بشدة لنظام يأمل الكثيرون بأن يغير المنطقة شديدة الازدحام.

وغادرت ثلاث قطارات من محطة بيتاح تيكفا المركزية، وكريات أرييه، وبات يام-كوميميوت في الساعة 5:40 صباحا، معلنة رسميا افتتاح الخط الأحمر، الذي ينقل المسافرين على امتداد مسافة 24 كيلومترا من بات يام إلى بيتح تيكفا عبر 34 محطة.

ويجري العمل على خطين إضافيين من شأنهما أن يضاعفا مساحة المنطقة التي يخدمها القطار الخفيف بثلاث مرات؛ ومن المقرر الآن الانتهاء من هذين الخطين في 2026 و2028. سيشمل المشروع بأكمله في نهاية المطاف 139 محطة في 14 مدينة، وسيتم استكماله في النهاية بقطار مترو إقليمي من ثلاثة خطوط.

في مراسم قصيرة أقيمت في بات يام صباح الجمعة، حصل كوتي إلعزار (70 عاما) من سكان تل أبيب على شهادة باعتباره أول مسافر على الإطلاق على الخط الأحمر.

وقال إلعزار لموقع “واينت” الإخباري: “لقد وصلت خصيصا من شمال تل باروخ لتدشين الخط. خططت لكل ذلك قبل أسبوع”، في إشارة إلى الحي الراقي الواقع في الجانب الشمالي من تل أبيب.

ستكون الرحلات مجانية يوم الجمعة، لكن نظام القطار الخفيف سيبدأ في تحصيل الرسوم مساء يوم السبت. تبلغ تكلفة الرحلات داخل تل أبيب 5 شيكل، أو حوالي 1.30 دولار، وستكون تكلفة الرحلات الأطول إلى مدن أخرى في غوش دان ما يزيد قليلا عن 3 دولارات.

وقال رئيس بلدية بات يام، تسفيكا بروت: “نحن سعداء ومتحمسون. لقد انتظرنا وقتا طويلا لهذا”، وأشار أيضا إلى سنوات من أعمال بناء اتسمت بالفوضى والتي جعلت هذا الخط ممكنا. “تحمل السكان العبء الأكبر من بناء السكك الحديدية على مر السنين، لكن النتيجة كانت مذهلة”.

وقال: “هذا القطار سيقود بات يام إلى الأمام”

أشرفت هيئة النقل الحكومية “نيتاع” على أعمال إنشاء الخط، الذي كان قيد الإنشاء منذ عام 2015، وبلغت تكلفته 19 مليار شيكل (5 مليار دولار). ويأمل صانعو السياسة بأن يساعد الخط في التخفيف من حركة المرور في منطقة تل أبيب المزدحمة، حيث تواجه البنية التحتية صعوبة في مواكبة النمو.

وقالت ميكا (12 عاما) لموقع واينت إنها أقنعت والدها، شاي، بالاستيقاظ مبكرا وركوب القطار الأول معها.

“طلبت منه بالفعل منذ أسبوع. إنه يستيقظ في الساعة الخامسة صباحا على أي حال، لذا قام بتوصيلي إلى هنا. أنا استمتع بوقتي”، كما قالت الطفلة للموقع.

وأضاف شاي: “هذه حقا لحظة تاريخية. نحن نستحق هذا القطار بعد فترة طويلة عانت فيها تل أبيب”.

لم يجذب افتتاح القطار الخفيف سكان وسط البلاد فحسب، بل جذب أيضا أشخاصا من جميع أنحاء البلاد ومن حول العالم ممن كانوا حريصين على تجربة النظام الجديد تماما.

نيكيتا (15 عاما) من مدينة أشكلون الساحلية في جنوب البلاد قالت لموقع “واللا” الإخباري: “كنت في انتظار ذلك لسنوات. أتمنى أيضا أن يقوموا بإنشاء قطار مماثل في مدينتنا”.

وقال إيتاي شيفرين، الذي حضر من موديعين مع أطفاله الثلاثة، يردين ومايا وأربل: “أردت أن أكون جزءا من التاريخ، فنحن نؤمن حقا بالمواصلات العامة”.

“أنا في الأصل من بات يام وأنا اسمع عن المشروع منذ عقود”، وتابع قائلا: “أفضل السفر في القطار وليس بالسيارة. في الأساس عندما لا يكون مكتظا”.

شون مايكل، وهو طالب هندسة معمارية من لندن، قال لموقع واينت الإخباري إنه تابع المشروع منذ سنوات.

وقال: “خاصة بسبب تغير المناخ، فإن هناك أهمية لمثل هذه المشاريع، ومن المهم التعلم منها”.

يوم الخميس، افتتح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المشروع في أجواء احتفالية، ورافقته صيحات من المتظاهرين الذي تواجدوا على مقربة من موقع الحدث ووسط اختناقات مرورية شهدتها جميع أنحاء تل أبيب والمدن المحيطة بها.

كما أعلن منظمو الاحتجاجات المناهضون للحكومة عن خطط لتعطيل إطلاق القطار الخفيف يوم الجمعة وإغلاق مسار الخط.

وقص رئيس الوزراء الشريط في حفل الافتتاح في إحدى محطات الخط الأحمر في بيتاح تيكفا، قائلا: “هذا الخط سيخدم الجميع – أولئك الذين يدعموننا وأولئك الذين يعارضوننا. هذا يوم احتفالي لإسرائيل”.

بالنسبة للعديد من السكان، تتمثل إحدى القضايا الأساسية التي تعكر على أجواء انطلاق القطار الخفيف هو أنه لن يعمل أيام السبت. سالفة وزيرة المواصلات ميري ريغيف، ميراف ميخائيلي، كانت قد وعدت بأن الخط الأحمر سيعمل في أمسيات الجمعة وطوال ساعات السبت – وهو أمر نادر في بلد لا تعمل فيه وسائل النقل العام أيام السبت. (باستثناء حيفا، التي تضم عددا كبير من السكان العرب).

أثار تعهد ميخائيلي غضبا في مدينة بني براك الحريدية، التي يمر القطار الخفيف في طريقه عبر عدة محطات فيها. في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت ريغيف عن قلب قرار ميخائيلي.

وقالت ريغيف للصحافيين يوم الأربعاء: “ستحافظ على الوضع الراهن، والذي بموجبه لن يعمل القطار أيام السبت. للأشخاص غير المتدينين، السبت هو أيضا يوم راحة. وهذه دولة يهودية”.

وكررت أقوالها يوم الجمعة قي مقابلة مع القناة 12 قالت فيها إن “إسرائيل هي دولة يهودية، ونحن نحافظ على الوضع الراهن. أنا لا أفهم على ماذا يحتجون”.

احتشد متظاهرون في ثلاث محطات يوم الجمعة ورددوا هتافات ضد الحكومة.

نساء يتظاهرن على قرار عدم تشغيل القطار الخفيف في تل أبيب أيام السبت في محطة كارليباخ في تل أبيب، 18 أغسطس، 2023. (Avshalom Sassoni / Flash90)

ومع ذلك، أحبطت الشرطة مخططا لركوب آخر قطار في اليوم والبقاء في القطار حتى يوم السبت، من خلال إغلاق محطة كارليباخ مبكرا.

ولم تكن هناك حوادث شهدت منع سير القطار الخفيف.

في الوضع الحالي، سيتوقف الخط عن العمل قبل ثلاث ساعات من يوم السبت وسيعمل لمدة 45 دقيقة فقط في أمسيات السبت، وهي مدة أقصر من من المدة التي يتم فيها تشغيل نظام القطار الخفيف في القدس.

وتغيب رئيس بلدية تل أبيب، رون حولدئي، عن مراسم الافتتاح بسبب قرار توقف القطار الخفيف عن العمل أيام السبت. الآن، يقول بعض منتقدي قرار الحكومة إنهم يخططون لمقاطعة خط القطار تماما حتى يعمل يوم السبت.

في الأيام الستة الأخرى من الأسبوع، سيسهل خط القطار الجديد على العديد من الإسرائيليين ما يمكن أن تكون رحلة معقدة ومزدحمة من وإلى تل أبيب. يمكن أن يستغرق السفر إلى وسط المدينة من أي من المحطتين النهائيتين لخط القطار ما يصل إلى ساعة بالحافلة؛ القيادة بالسيارة، وهو ما لا يستطيع كل الإسرائيليين القيام به، يأتي مع تكلفه باهظة في مواقف السيارات – إذا تمكن السائق أصلا من العثور على موقف لسيارته. الآن، سوف يستغرق الأمر دقائق فقط لاجتياز نفس المسافة. من المتوقع أن تصبح المناطق التي يخدمها خط القطار الخفيف الجديد مرغوبة أكثر للأشخاص الذين يسعون للتغلب على الإيجارات المرتفعة في المدينة.

ساهمت في هذا التقرير جيه تي ايه

اقرأ المزيد عن