انتخاب الشيخ صفوت فريج رئيسا للحركة الإسلامية والذي يُنظر إليه على أنه مقرب من عضو الكنيست منصور عباس
بحث

انتخاب الشيخ صفوت فريج رئيسا للحركة الإسلامية والذي يُنظر إليه على أنه مقرب من عضو الكنيست منصور عباس

صفوت فريج، من سكان كفر قاسم، يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه يتفق مع الخط البراغماتي الذي يتبنا حزب القائمة العربية الموحدة في الائتلاف

كبار مسؤولي الحركة الإسلامية يجتمعون في كفر قاسم يوم السبت 22 يناير 2022 لانتخاب قيادة جديدة (courtesy: Islamic Movement)
كبار مسؤولي الحركة الإسلامية يجتمعون في كفر قاسم يوم السبت 22 يناير 2022 لانتخاب قيادة جديدة (courtesy: Islamic Movement)

انتخب الحركة الإسلامية الجنوبية قائدا جديدا في مطلع الأسبوع ليحل محل الشيخ حماد أبو دعابس الذي قاد الحركة لمدة 12 عاما.

قالت الحركة الإسلامية مساء السبت، أنه تم انتخاب الشيخ صفوت فريج ليترأس الحركة. ورأى المراقبون على نطاق واسع أن انتخاب فريج هو بشرى سارة لزعيم حزب “القائمة العربية الموحدة” منصور عباس، حيث يعتبر الشيخ فريج مقربا من عباس ويشاركه وجهة نظره.

فريج، من مدينة كفر قاسم في وسط البلاد، شغل سابقا منصب نائب رئيس الحركة الإسلامية وأدار منظمة خيرية نيابة عنها. قُتل والده خلال مذبحة ارتكبتها الشرطة الإسرائيلية في المدينة خلال أزمة السويس عام 1956.

في تصريحات أثارت الجدل بين العرب في إسرائيل، قال عباس في أواخر شهر نوفمبر العام الماضي، أنه يتعين على العرب التوقف بشكل استراتيجي عن الطعن في الطابع اليهودي لإسرائيل.

“لقد ولدت إسرائيل دولة يهودية، وكان هذا قرار الشعب، والسؤال ليس ما هي هوية الدولة – لقد ولدت على هذا النحو وستبقى على هذا النحو”، قال عباس في ذلك الوقت.

إنتصر فريج على خصمه الرئيسي الشيخ محمد سلامة حسن بأغلبية 293 صوتا مقابل 214 صوتا. في حين يعتبر حسن على أنه يمثل نهجا أكثر تقليديا للحركة الإسلامية، ويشير إلى حكومة إسرائيل على أنها “حكومة احتلال” ووصف جميع الإسرائيليين “بالمستوطنين”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال