أنباء عن رفض الإمارات منح تأشيرات دخول لـ 11 دولة اسلامية، بينما تسمح للإسرائيليين زيارتها بحرية
بحث

أنباء عن رفض الإمارات منح تأشيرات دخول لـ 11 دولة اسلامية، بينما تسمح للإسرائيليين زيارتها بحرية

يقول وكلاء السفر في الشرق الأوسط وأفريقيا إن دولة الخليج توقفت فجأة عن إصدار التأشيرات لمواطنيها، بينما ترحب دبي بأول زوارها من الدولة اليهودية

إسرائيليون يسيرون باتجاه المخرج بعد استلام أمتعتهم عند وصولهم من تل أبيب إلى مطار دبي في الإمارات العربية المتحدة، 26 نوفمبر 2020 (Karim SAHIB / AFP)
إسرائيليون يسيرون باتجاه المخرج بعد استلام أمتعتهم عند وصولهم من تل أبيب إلى مطار دبي في الإمارات العربية المتحدة، 26 نوفمبر 2020 (Karim SAHIB / AFP)

قالت وكالات السفر في دول في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا إن الإمارات العربية المتحدة أوقفت مؤقتا إصدار تأشيرات جديدة لمواطنيها، حتى مع سماح الدولة الخليجية للإسرائيليين بدخول البلاد بدون تأشيرة بعد اتفاق التطبيع بين البلدين.

وانتشر الارتباك بشأن حظر التأشيرات غير المبرر لدولة الإمارات العربية المتحدة والذي يستهدف 11 دولة ذات أغلبية مسلمة، بالإضافة إلى كينيا، بعد أن ظهرت وثيقة مسربة من المنطقة الحرة بمطار دبي هذا الأسبوع، معلنة فرض قيود على مجموعة من الجنسيات.

ولم تعترف السلطات الإماراتية بالحظر الذي يأتي مع ترحيب الإمارات بالسياح الإسرائيليين لأول مرة في التاريخ، انتشار جائحة فيروس كورونا في جميع أنحاء المنطقة، وتجاوز الأشخاص الذين يبحثون عن عمل في الدولة بشكل متزايد تأشيراتهم السياحية وسط اغلاق الأعمال تسريح العمال.

ومشيرة الى أمر من سلطات الهجرة في البلاد، أعلنت المذكرة الموجهة إلى الشركات العاملة في المنطقة الحرة بمطار دبي عن توقف مؤقت في إصدار جميع تأشيرات العمل الجديدة، وتأشيرات الزيارة الطويلة والقصيرة الأجل “حتى إشعار آخر” من دول من بينها أفغانستان، باكستان، إيران، اليمن، وسوريا، ليبيا، العراق وتونس دون إبداء أسباب. وأضافت أن حاملي التأشيرات بالفعل لن يتأثروا.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم الاثنين أن إسرائيل والإمارات اتفقتا على خطة تسمح للإسرائيليين بالسفر إلى الدولة الخليجية حتى قبل دخول برنامج الإعفاء المتبادل من التأشيرة حيز التنفيذ.

وقد وقع البلدان، اللذان أقاما علاقات دبلوماسية رسمية في سبتمبر، وصدقا على برنامج الإعفاء من التأشيرة، لكنه لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد 30 يومًا من إرسال كلا البلدين رسائل رسمية أخرى حول البرنامج.

طائرة تابعة لشركة “فلاي دبي” منخفضة التكلفة تحط في مطار بن غوريون الإسرائيلي بالقرب من تل أبيب، 26 نوفمبر 2020 (JACK GUEZ / AFP)

وقالت وزارة الخارجية إنها سلمت مثل هذه الرسالة إلى نظيرتها الإماراتية يوم الاثنين دون أن تذكر ما إذا كانت الوزارة الإماراتية فعلت الشيء نفسه.

وقالت وزارة الخارجية إنه إلى أن يدخل البرنامج حيز التنفيذ، طلب وزير الخارجية غابي أشكنازي ومسؤولون في الوزارة من أبوظبي حلاً مؤقتًا للسفر بدون تأشيرة.

واتفق الطرفان على منح شركات الطيران الإسرائيلية تصاريح لدخول الإمارات لجميع الركاب الإسرائيليين في رحلاتهم عبر عملية إلكترونية.

وصادق مجلس الوزراء الإسرائيلي يوم الأحد على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات. وصوت الوزراء بالإجماع على المعاهدة التي تم توقيعها في تل أبيب الشهر الماضي. وبحسب ما ورد، صادقت حكومة الإمارات على الاتفاقية في 1 نوفمبر.

واتفاقية الإعفاء من التأشيرات بين إسرائيل والإمارات تعني أنه سيتم السماح للمواطنين من كلا البلدين بالدخول دون الاضطرار إلى التقدم للحصول على تأشيرة أولا.

إنها الاتفاقية الأولى من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية. والجدير بالذكر أن حتى أقرب حليف لإسرائيل، الولايات المتحدة، رفضت حتى الآن التوقيع على اتفاقية إعفاء من التأشيرات مع إسرائيل.

وحطت طائرة “فلاي دبي” يوم الخميس في دبي قادمة من تل أبيب وعلى متنها نحو 200 إسرائيلي في رحلة العودة لأول رحلة تجارية لشركة الطيران الإماراتية إلى إسرائيل. وتقدم شركة الطيران الإماراتية للرحلات منخفضة التكلفة رحلتين يوميا بين المدينتين.

راكب إسرائيلي من رحلة شركة “فلاي دبي” قادمة من تل أبيب يلوح بجواز سفره الإسرائيلي لدى وصوله إلى مطار دبي الدولي في الإمارات العربية المتحدة، 26 نوفمبر 2020 (AP Photo / Jon Gambrell)

وتم تداول الكشف عن منع الإمارات للسفر من دول أخرى بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الإخبارية في جميع أنحاء العالم، مما يبرز مكانة الإمارات العالمية باعتبارها نقطة جذب للعمال الوافدين والزوار الذين يفوق عددهم عدد السكان المحليين بنحو تسعة أضعاف في الدولة.

وقال وكلاء سفر في باكستان إن الإمارات منعت الرجال غير المتزوجين الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا من دخول البلاد، على الرغم من أنه لا يزال بإمكان أولئك الذين يسافرون مع عائلاتهم الحصول على تأشيرات. وفي الأسبوع الماضي، قالت وزارة الخارجية الباكستانية إنها “علمت أن الإمارات أوقفت مؤقتًا إصدار تأشيرات زيارة جديدة” في خطوة “يعتقد أنها مرتبطة بالموجة الثانية من كوفيد-19”.

وكانت شركة Bestways Travel الواقعة جنوب إسلام أباد متشككة. وقال العميل جامشيت آغا: “مع مثل هذه القيود المحددة على العمر والجنس، من الواضح أن هذا لا علاقة له بفيروس كورونا”. وقال إن الأمر مرتبط على الأرجح بمخاوف أمنية، أو مخاوف بشأن تجاوز الشباب فترة التأشيرات للعثور على وظائف في دبي، المركز المالي في المنطقة. وتعتمد دبي على ملايين العمال الوافدين ذوي الأجور المنخفضة من جنوب شرق آسيا.

كما زعمت العديد من شركات السفر في جميع أنحاء أفغانستان أن الإمارات توقفت عن إصدار التأشيرات للمواطنين، دون تقديم أي تفسير.

وفي كينيا، انتشرت التكهنات بأن الدولة اضيفت إلى قائمة الإمارات السوداء بسبب موجة وثائق مزيفة تظهر نتائج سلبية لاختبارات فيروس كورونا المستخدمة للسفر إلى الإمارات، مما أدى إلى اعتقال 21 شخصا يوم الخميس.

وأكد اثنان من وكلاء السفر في لبنان، الدولة التي أرسلت عدد كبير من العمال المهرين إلى الإمارات مع تدهور اقتصادها، ان طلبات التأشيرة معلقة حاليًا باستثناء أولئك الذين لديهم جواز سفر أجنبي أو إقامة في بلد ثالث.

برج العرب، فندق فخم، في المقدمة، وبرج دبي، أطول مبنى في العالم، في خلفية الصورة في المركز، كما يظهران من طائرة في دبي، الإمارات العربية المتحدة، 3 يناير، 2010. (AP Photo / Kamran Jebreili)

ويحاول وكلاء السفر في دمشق خلال الأسبوعين الماضيين فهم سبب إزالة سوريا من قائمة البلدان المؤهلة للتقدم للحصول على تأشيرات عبر الإنترنت.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف إنه لم يتم ابلاغ العراق رسميًا بحظر الإماراتيين لسفر مواطنيه، لكن البلاد كانت على علم بالقائمة السوداء المفترضة وتتابعها عبر القنوات الدبلوماسية. وقال موظف في شركة “فلاي دبي” في بغداد إن الشركة تتلقى عددًا أقل بكثير من طلبات التأشيرة، في انتظار التعليمات المتوقعة الأسبوع المقبل.

وقال سعيد محمد، الوكيل في شركة Arabian Nights Tours في دبي، إنه كثيرًا ما يواجه صعوبات في الحصول على تأشيرات دخول إلى الإمارات للإيرانيين والمواطنين الأتراك وأولئك القادمين من العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها المتمردون بسبب التوترات السياسية المستعرة.

وعلى الرغم من مشاكل التأشيرات القائمة منذ وقت طويل، قال محمد إنه لم يشهد أبدًا معدل رفض التأشيرات بنسبة 100% الذي شهده خلال الأسبوع الماضي، مع رفض عشرات التأشيرات يوميًا من اليمن وإيران وتركيا وأفغانستان ودول أخرى.

وقالت إحدى وكيلات السفر في إسطنبول إنها لم تتفاجأ على الإطلاق بالحظر، خاصة بالنظر إلى الاتجاه المتزايد في الإمارات لرفض التأشيرات التركية خلال الأشهر الماضية – نتيجة التنافس السياسي، وليس فيروس كورونا، أضافت.

وقالت شركة الطيران الوطنية الإسرائيلية “ال عال” يوم الإثنين إنها ستنظم 14 رحلة أسبوعية إلى دبي اعتبارًا من 13 ديسمبر، بما في ذلك ثلاث رحلات يومي الأحد والخميس ورحلتين في أيام أخرى، باستثناء أيام السبت على الأرجح.

وقالت الشركة إن الأسعار ستبدأ من 299 دولار (حوالي 1000 شيكل) للتذكرة، وتبدأ التذاكر المميزة من 599 دولار (أكثر من 2000 شيكل)، وسعر تذاكر درجة الأعمال 899 دولار (أكثر من 3000 شيكل).

وخلال زيارة وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني إلى القدس الأسبوع الماضي، وقعت إسرائيل والبحرين اتفاقية تسمح للمواطنين بالتقدم عبر الإنترنت بطلبات للحصول على تأشيرات دخول إلى الدولة الأخرى اعتبارا من 1 ديسمبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال