اليونان تفتج أبوابها للسياح الإسرائيليين وترفع القيود على عدد الزوار والمواقع
بحث

اليونان تفتج أبوابها للسياح الإسرائيليين وترفع القيود على عدد الزوار والمواقع

أثينا تلغي القيود على عدد المسافرين الإسرائيليين المسموح لهم وعلى الأماكن التي يمكنهم زيارتها، على الرغم من عدم قدرة القدس على السيطرة على الفيروس

صالة المغادرة في مطار بن غوريون الدولي، 16 اغسطس 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)
صالة المغادرة في مطار بن غوريون الدولي، 16 اغسطس 2020 (Avshalom Sassoni / Flash90)

أعلنت وزارة الخارجية اليونانية يوم الإثنين أن اليونان لن تضع حدا أقصى لعدد السياح الإسرائيليين المسموح لهم بدخول البلاد أو تقصر تحركاتهم على عدد قليل من المدن.

وسيظل السياح الإسرائيليون بحاجة إلى اجراء اختبار لفيروس كورونا قبل 72 ساعة من السفر إلى اليونان وسيُطلب منهم إجراء اختبار إضافي عند الهبوط.

وجاء إعلان يوم الاثنين بعد محادثة بين وزير الخارجية غابي أشكنازي ونظيره اليوناني نيكوس ديندياس، نقل خلالها الأخير الأخبار المتعلقة بسياسة السفر الجديدة في أثينا، حسبما ذكرت وزارة الخارجية.

وقال أشكنازي في بيان إن تخفيف القيود “دليل على العلاقات القوية” بين اليونان وإسرائيل.

ولم يحدد بيان وزارة الخارجية موعد تنفيذ السياسات الجديدة في اليونان.

الناس يتجمعون امام كنيسة كابنيكاريا الارثوذكسية بعد اغلاق المطاعم والبارات في منتصف الليل في اثينا، 21 اغسطس 2020 (AP Photo / Thanassis Stavrakis)

وجاء الإعلان على الرغم من الوضع المتصاعد في إسرائيل، حيث فشلت الحكومة في السيطرة على الفيروس، مما دفع إسرائيل إلى تصدر قائمة الدول التي سجلت أكبر عدد حالات إصابة يومية مؤكدة للفرد.

وفي 26 أغسطس، أعلنت اليونان أنها ستسمح لما يصل إلى 1200 إسرائيلي بالزيارة أسبوعيا، وهو ضعف العدد المسموح به سابقا.

ودخلت التغييرات حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر وستظل سارية حتى 15 سبتمبر، وفقًا لبيان الوزارة في ذلك الوقت.

وتم حصر الإسرائيليين حتى الآن في أثينا وكريت وتيسالونيكي وكورفو.

واليونان واحدة من ثلاث دول في البلقان بدأت الشهر الماضي في السماح للإسرائيليين بدخول أراضيها دون شرط الحجر الصحي. والبلدان الآخران هما بلغاريا وكرواتيا.

وتستمر معظم الدول في منع الزوار من إسرائيل. وفقط البلدان التي لديها متطلبات دخول أكثر تراخيًا، مثل البرازيل والولايات المتحدة والمكسيك وكينيا وغيرها تسمح للإسرائيليين زيارتها، على الرغم من أنه في بعض الحالات لا يزال يتعين عليهم تقديم اختبارات كوفيد-19 نتائجها سلبية أو الحجر الصحي عند الدخول.

كما أغلقت إسرائيل حدودها بشكل أو بآخر أمام الأجانب منذ مارس.

وفي الشهر الماضي، بدأت إسرائيل في السماح للإسرائيليين بالسفر من عدد من الدول “الخضراء” التي فيها انتشار محدود للفيروس لدخول البلاد دون الحاجة إلى الحجر الصحي.

كما قررت إسرائيل الشهر الماضي السماح لآلاف الطلاب الأجانب بدخول البلاد، على الرغم من قيود السفر بسبب فيروس كورونا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال