الولايات المتحدة وإسرائيل تعقدان اجتماعا لمجموعة السياسة الاقتصادية لأول مرة تحت إدارة بايدن
بحث

الولايات المتحدة وإسرائيل تعقدان اجتماعا لمجموعة السياسة الاقتصادية لأول مرة تحت إدارة بايدن

الولايات المتحدة تقول إن الجانبين ناقشا العلاقات الثنائية والبناء على "اتفاقيات التطبيع" وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني؛ البيان الإسرائيلي يتجاهل الجزء الأخير

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يمين) يصافح رئيس الوزراء نفتالي بينيت أثناء لقائهما في المكتب البيضاوي للبيت الأبيض، الجمعة، 27 أغسطس، 2021، في واشنطن. (AP Photo / Evan Vucci)
الرئيس الأمريكي جو بايدن (يمين) يصافح رئيس الوزراء نفتالي بينيت أثناء لقائهما في المكتب البيضاوي للبيت الأبيض، الجمعة، 27 أغسطس، 2021، في واشنطن. (AP Photo / Evan Vucci)

أعادت إسرائيل والولايات المتحدة عقد مجموعتهما المشتركة للتنمية الاقتصادية (JEDG) يوم الأربعاء في جلسة افتراضية لأول مرة تحت إدارة بايدن، في مواصلة لتقليد سنوي بدأ في عام 1985.

وركز جدول عمل الاجتماع على “آفاق الاقتصاد الكلي، والتنمية الاقتصادية الإقليمية في سياق اتفاقيات التطبيع الإسرائيلية، والجهود المبذولة لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني، والأمن السيبراني المالي، واستثمارات الاقتصاد الأخضر”، بحسب وزارة الخارجية الأمريكية.

البيان الأمريكي وُصف على أنه بيان مشترك، ولكن في النسخة الإسرائيلية، لم يرد ذكر تعزيز الاقتصاد الفلسطيني.

ويأتي لقاء يوم الأربعاء بعد يوم من إعادة الولايات المتحدة لعقد حوار مماثل مع القيادة الفلسطينية. هذه المجموعة – الحوار الاقتصادي الأمريكي الفلسطيني – لم تجتمع خلال إدارة ترامب. بعد وقت قصير من توليه منصبه، أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن إقامة العلاقات الرسمية مع رام الله، التي قاطعت الولايات المتحدة بعد أن اعترف الرئيس السابق دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في أواخر عام 2017.

ترأس الجانب الإسرائيلي مدير وزارة المالية رام بلينكوف وضم مسؤولين من مكتبه ووزارة الخارجية ووزارة حماية البيئة وبنك إسرائيل، إلى جانب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة ميخائيل هرتسوغ.

وترأس الجانب الأمريكي القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجي الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ياعيل لامبرت، وضم السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس، ونائب مساعد وزير الخزانة إريك ماير، ونائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي رولان دي مارسيلوس، ونائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي هادي عمرو ومسؤولين آخرين من وزارات الخارجية والخزانة والإسكان والطاقة وحماية البيئة.

وقال بلينكوف في بيان إن المجموعة المشتركة للتمنية الاقتصادية “هي ركيزة مهمة أخرى في تعزيز التعاون الاستراتيجي بين إسرائيل والولايات المتحدة وهي مهمة للاقتصاد الإسرائيلي. كانت المناقشات ناجحة ومثمرة، وأعتقد أنها ستعمل على تعزيز ترسيخ العلاقات الاقتصادية بين البلدين”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال