إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

الولايات المتحدة “منفتحة على الدبلوماسية” بشأن البرنامج النووي، وتريد أن ترى خطوات لخفض التصعيد من جانب إيران

وسط تقارير عن مبادرة يابانية لإحياء المحادثات، وزارة الخارجية الأمريكية تقول إن على طهران خفض التوترات و"خلق مساحة للدبلوماسية"

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي  يزور معرضا لإنجازات إيران النووية، في مجمع مكتبه في طهران، إيران، 11 يونيو، 2023.  (Office of the Iranian Supreme Leader, Via AP)
المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يزور معرضا لإنجازات إيران النووية، في مجمع مكتبه في طهران، إيران، 11 يونيو، 2023. (Office of the Iranian Supreme Leader, Via AP)

واشنطن “طالما” أشارت لطهران إلى أنها ستكون “منفتحة على الدبلوماسية” بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، لكن يجب على طهران أولا أن تتخذ “خطوات لخفض التصعيد” للحد من التوترات الشديدة و”خلق مساحة للدبلوماسية”، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية الثلاثاء.

وقال ماثيو ميلر في مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة “ملتزمة بضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي، ونحن نفضل التعامل مع مخاوفنا بشأن برنامج إيران النووي من خلال الدبلوماسية”.

وجاء هذا التعليق ردا على سؤال حول تقرير صدر حديثا يفيد بأن اليابان اقترحت مبادرة لاستئناف المحادثات لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015. وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في وقت سابق من يوم الثلاثاء إن المبادرة اليابانية ستلقى ترحيبا من طهران إذا كانت تتوافق مع “مصالح إيران”، وأشاد “بالدور البناء لليابان في إحياء الاتفاق النووي”، وفقا لما نقلته صحيفة “عرب نيوز” نقلا عن وكالة “كيودو” اليابانية للأنباء.

وقال أمير عبد اللهيان لوكالة “كيودو” إنه تلقى الاقتراح الياباني أثناء زيارته لطوكيو الشهر الماضي للقاء رئيس الوزراء فوميو كيشيدا ووزير الخارجية آنذاك يوشيماسا هاياشي.

وقال ميلر الثلاثاء أنه “ليس على علم بهذه المبادرة” لكن واشنطن تعتقد أن “الدبلوماسية هي أفضل وسيلة لضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي”.

“طالما قلنا إننا منفتحون على الدبلوماسية مع إيران. لا أريد أن أخوض في شكل مثل هذه المحادثات، ولكننا نعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريق لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي. نحن نفضل مواصلة الدبلوماسية”، قال ميلر يوم الثلاثاء، مضيفًا أن هناك “عددًا من خطوات خفض التصعيد التي نريد من إيران أن تتخذها”.

وأثارت إيران مخاوفًا في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن منعت ثلث مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى المنشآت النووية في البلاد، وهي خطوة انتقدها رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية ووصفتها بأنها غير مسبوقة.

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (يمين) يرحب برئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي قبل اجتماع في طهران في 4 مارس، 2023. (ATTA KENARE / AFP)

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن يوم الجمعة إن البرنامج النووي الإيراني هو “عنصر مزعزع للاستقرار” واتهم طهران بأنها “غير معنية بأن تكون جهة فاعلة مسؤولة” بعد طرد مفتشي الأمم المتحدة.

وقال ميلر إن على إيران أن تتخذ خطوات لخفض التصعيد “إذا كانت تريد الحد من التوترات وخلق مساحة للدبلوماسية”، وأن واشنطن “لم تر بعد مؤشرات” على أن إيران “جادة في معالجة مخاوف” الولايات المتحدة والدول الأخرى المشاركة في اتفاق 2015 بشأن برنامجها النووي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أبلغت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه يتعين على إيران توضيح الأسئلة المتعلقة ببرنامجها النووي، بما في ذلك المخاوف بشأن كاميرات المراقبة، ووجود جزيئات يورانيوم مخصب إلى مستوى قريب من مستوى صنع الأسلحة.

“إذا كانت إيران جادة حقاً في اتخاذ خطوات لخفض التصعيد، فإن أول شيء يمكنها القيام به هو التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. لم يفعلوا ذلك بالكامل”، قال ميلر.

وأوضح أنه “لا يقول” إن الولايات المتحدة لن تستأنف المحادثات المباشرة أو غير المباشرة مع إيران إلا إذا تم اتخاذ خطوات التهدئة هذه.

وزعم تقرير جديد آخر يوم الثلاثاء أن الزعيم الإيراني أعطى الضوء الأخضر لإجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة بشأن برنامجها النووي، وهي خطوة جاءت بعد أيام من إعلان واشنطن أنها منعت أمير عبد اللهيان من الزيارة.

ووفقا لموقع Amwaj.media (أمواج) ومقره المملكة المتحدة، تريد إيران إحياء المفاوضات حول عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق 2015 من نقطة انهيارها قبل عام تقريبًا.

وانهارت تلك المحادثات، التي أجريت بوساطة الاتحاد الأوروبي، بعد أن أشار الجانبان إلى اقترابهما من التوصل إلى اتفاق.

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يتحدث أمام طلاب ورجال دين خلال تجمع حاشد في طهران، 12 يوليو 2023. (KHAMENEI.IR / AFP)

ولم تبدي الولايات المتحدة أي اهتمام بالعودة إلى طاولة المفاوضات علنا. لكنها روجت مرارا للدبلوماسية باعتبارها خيارها المفضل لمنع إيران من اكتساب قدرات صناعة الأسلحة النووية، وتفاوضت مؤخراً على صفقة تبادل أسرى مع طهران شهدت الإفراج عن نحو 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية التي كانت نقطة خلاف رئيسية.

وذكر موقع “أمواج” نقلاً عن مصادر إيرانية رفيعة المستوى أن المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي “منح الإذن” بإجراء محادثات نووية مباشرة بين إيران والولايات المتحدة.

وأضاف أن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري يتطلع للقاء المبعوث الأمريكي الخاص بريت ماكغورك في عُمان خلال الأسابيع المقبلة. وحصل باقري على موافقة للقاء ماكغورك في نيويورك في وقت سابق من هذا الشهر على هامش الاجتماع السنوي الرفيع المستوى للأمم المتحدة، وفقا للتقرير، لكن اللقاء لم يحدث.

وقد تم استخدام عُمان في السابق كنقطة انطلاق للمحادثات بين العدوين اللدودين، لكن لم تكن هناك أي محادثات عامة مباشرة منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018. وبحسب ما ورد، تم دعوة وزير الخارجية الإيراني آنذاك محمد جواد ظريف إلى البيت الأبيض في عام 2019، لكن خامنئي رفض الموافقة على الزيارة في ذلك الوقت، بحسب “أمواج”.

ويتم إجراء محادثات سرية منذ وقت سابق من هذا العام، مما سمح للجانبين بخفض التوترات، وأدى إلى تباطؤ أنشطة التخصيب الإيرانية، التي تكثفت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وتخفيف الولايات المتحدة من تطبيق عقوباتها، وفقًا لوكالة “أمواج”.

لكن أي فرص للتوصل إلى اتفاق سوف تكون معقدة بسبب تسليح إيران المزعوم لروسيا لدعم غزوها لأوكرانيا، والسياسة الداخلية للولايات المتحدة؛ ويعتقد المحللون أنه من غير المرجح أن يوافق الرئيس الأمريكي جو بايدن على اتفاق نووي جديد قبل الانتخابات في نوفمبر 2024.

وقال ميلر للصحفيين يوم الاثنين إن أمير عبد اللهيان مُنع من زيارة قسم المصالح القنصلية الإيرانية في واشنطن بعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال أنه “بالنظر إلى احتجاز إيران غير المشروع لمواطنين أمريكيين، وبالنظر إلى رعاية إيران للإرهاب، فإننا لا نعتقد أنه من المناسب أو الضروري في هذه الحالة الموافقة على هذا الطلب”.

وقلل بلينكن من شأن التكهنات بأن صفقة تبادل الأسرى قد تؤدي إلى حركة دبلوماسية أوسع، بما في ذلك بخصوص البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقب لقاء مع نظيره العماني في مسقط، 21 يونيو، 2023. (AFP)

وكان موقع “أمواج” أيضا أول من أصدر تقريرًا عن أمل أمير عبد اللهيان في زيارة واشنطن، فيما كان يمكن أن تكون أول زيارة من نوعها لوزير خارجية إيراني منذ 14 عاما.

وقد عارض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشدة الاتفاق النووي لعام 2015، والذي حد من تخصيب اليورانيوم الإيراني مقابل تخفيف العقوبات، وسعى إلى إلى انسحاب القوى الأخرى من الاتفاق بدلا من عودة الولايات المتحدة إليه.

وفي كلمته أمام الأمم المتحدة يوم الجمعة، دعا نتنياهو القوى الغربية إلى إعادة فرض العقوبات على إيران، في خطاب ركز بشكل أساسي على اتفاق التطبيع الناشئ مع السعودية.

وفي عام 2015، توصلت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وألمانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق مع إيران، تقضي بموجبه طهران بكبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الخانقة المفروضة عليها. وبدأ الاتفاق في الانهيار في عام 2018 عندما انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاقية وأعاد فرض العقوبات.

وقامت طهران بدورها بتعزيز برنامجها النووي. ولم تؤت الجهود المبذولة لإحياء الاتفاق ثمارها بعد.

ساهمت وكالة فرانس برس في هذا إعداد التقرير

اقرأ المزيد عن